ما المقصود بمرض الشلل الرعاشي وماهي أعراضه

ما هو مرض الشلل الرعاشي الذي يُصيب الجهاز العصبي للانسان؟ وما هي أسبابه والاعراض المرافقة له؟

3 إجابات

مرض الشلل الرعاشي، والمعروف باسم داء باركنسون، هو مرض يصيب الدماغ ويؤدي إلى توقّف الخلايا العصبية عن العمل بشكل طبيعي، أي يتوقّف إنتاج الدوبامين، والذي يُعدّ من المواد الضرورية لتنسيق حركة الجسم. يمثّل الشلل الرّعاشي اضطراب عصبي يحدث بشكل تدريجي (يبدأ برعشة خفيفة بالكاد تلاحظها في إحدى اليدين)، ويؤثر على حركة الجسم مع مرور الوقت، إذ لا تظهر أعراضه بشكل واضح في المراحل المبكّرة، ولكن تبدأ بالظهور تدريجيًّا على جانب واحد من الجسم، ثم تظهر بعد فترة على كِلا الجانبين ويكون تأثيرها أشدّ في الجانب الذي ظهرت فيه بدايةً.

وفيما يلي الأعراض التي تظهر بالتدريج على المريض:

  • الرعشة: غالبًا تبدأ الرعشة أو الاهتزاز في أحد الأطراف، اليد أو الأصابع، حتى إذا كان مرتاحًا ومسترخيًا، ثم تنتقل إلى القدمين والذقن وغيرها من الأطراف.
  • تباطؤ الحركة: مع مرور الوقت، يُبطئ مرض باركنسون حركة المريض، مما يجعل من الصعب عليه القيام بأسهل المهام، كما تستغرق منه وقتًا طويلًا، وقد تصبح خطواته أقصر من المعتاد عند المشي، بالإضافة إلى سحب القدمين بدلًا من إمكانية رفعهما عن الأرض. قد يواجه المريض صعوبة في النهوض عن الكرسي أيضًا.
  • تصلّب وتجمّد العضلات: ويحدث هذا التصلّب في جميع عضلات الجسم، تصبح العضلات متيبّسة ومؤلمة وتحد من حركة المريض بشكل كبير.
  • صعوبة التوازن والوقوف بشكل طبيعي.
  • فقدان القدرة على القيام بالحركات الروتينية الطبيعية، مثل الابتسام أو الرّمش أو تحريك الذراعين عند المشي العادي.
  • تغيير في القدرة على الكلام كالسابق، أي يمكن أن  يتحدّث المريض بهدوء، أو بسرعة مع طمس معالم الكلام (غير مفهوم).
  • عدم القدرة على الكتابة بشكل واضح، أو يُصبح الخط صغير بشكل ملحوظ.

ومن الأعراض الأخرى أيضًا:

  • فقدان حاسة الشم.
  • مشاكل في النوم، كالأرق والكوابيس.
  • الإمساك.
  • خسارة الوزن بشكل خفيف أو متوسط.
  • الاكتئاب وهذا شيء متوقّع لدى مرضى الشلل الرعاشي.

أكمل القراءة

يعتبر الشلل الرعاشي شكلًا خاصًّا من الشّلل والمعروف باسم داء باركنسون (نسبةً لمكتشفه جيمس باركنسون الذي وصفه لأول مرةٍ عام 1817). وينتج الشلل الرّعاشي بشكل خاص عن التموّت التدريجيّ للخلايا العصبيّة المُنتجة للدوبامين في الدّماغ بآليّة غير مفهومة حتّى الآن.

ويتميّز هذا الشّلل بثلاث أعراض أساسيّة هي (الرّعاش، جمود تعابير الوجه، وتثاقل الحركة والمشي) ويُعرَف له وفقًا لذلك عدّة مراحل أساسيّة هي:

  1. المرحلة الأولى، تسيطر فيها الأعراض الخفيفة كالاهتزاز (الرّعاش) أثناء الحركة في أحد الأطراف أو بجانب واحد من الجسم، مع تبدّلات طفيفة جدًّا في نمط المشي وتعابير الوجه.
  2. المرحلة الثّانية، حيث ينتشر الرّعاش إلى طرفيّ الجسم، تصبح اضطرابات الوقوف والمشي ملحوظةً، ويبدأ المريض بمواجهة بعض الصعوبات في مهامّه اليوميّة العاديّة.
  3. المرحلة الثّالثة، تبدأ الأعراض المتعلّقة باضطراب التّوازن بالظّهور ويصبح المريض أكثر عرضة للسّقوط بشكل متكرّر، كذلك تصبح حركة المريض أكثر فأكثر بطئًا، وتصبح أبسط الأنشطة اليوميّة (كالأكل وتبديل الملابس) صعبةً جدًّا على المريض.
  4. المرحلة الرّابعة، تزداد الأعراض وضوحًا مع تطوّر الأذيّة العصبيّة في هذه المرحلة ويصبح المريض أكثر اعتمادًا على محيطِه.
  5. المرحلة الخامسة، تكون الأعراض الحركيّة هنا قد تفاقمت بشكلٍ كبيرٍ ويصبح العجز الوظيفيّ كبيرًا جدًّا بحيث تصبح الحاجّة إلى كرسيّ متحّرك وإلى مساعدة في كافّة مجالات حياة المريض ضرورةً ملحّةً.

من الشّائع أن يواجه مريض الشّلل الرّعاشي اضطرابات في النّوم، بالإضافة إلى اكتئاب، وفقدان الشهيّة، وانخفاض في الوزن، وصعوبات تبوّل، وإمساك، وفقدان الشم و تبدّل لحن الصّوت ليصبح رتيبًا وذو وتيرةٍ واحدة.

كخلاصة، يمكننا القول أنّ الشّلل الرّعاشي هو شلل تباطُئيّ تُفقد فيه الوظائف الحركيّة والجسديّة بشكل تدريجيّ بدءًا من الرعاش أثناء الحركة وانتهاءً باضطراب أبسط الوظائف الجسديّة كالتبوّل.

أكمل القراءة

مرض الشلل الرعاشي المعروف بداء باركنسون هو مرضٌ يصيب الدماغ ويؤثر على الحركة، ويتسبب في تلف خلايا الدماغ العصبية أو توقفها عن العمل بشكلٍ سليم، ويؤدي ذلك في النتيجة إلى انخفاض مستويات هرمون الدوبامين في الجسم، الذي يؤثر على الدماغ بشكلٍ كبير بالإضافة إلى تأثيره على جسم الإنسان وحركته بشكلٍ عام.

هنالك العديد من الأعراض التي ترافق الشلل الرعاشي، أهمها:

  • رجفة في اليدين أو القدمين أو الذقن.
  • صعوبة المشي بشكلٍ سليم.
  • بطء في الحركة.
  • اختلال في توازن الجسم.
  • الكتابة بخط غير مفهوم.
  • فقدان حاسة الشم.
  • بعض اضطرابات النوم كالأرق والكوابيس وغيرها.
  • صعوبة القيام ببعض تعابير الوجه.
  • الإمساك.
  • فقدان الوزن.
  • الاكتئاب والقلق والتوتر.
  • التعب المزمن.
  • حدوث بعض التغيرات في مستوى الصوت.

لسوء الحظ لا يُمكن تحديد أسباب الإصابة بالشلل الرعاشي بوضوح، فمعظم حالاته تكون مجهولة السبب؛ لكن يُعتقد أنّ للعامل الوراثي دورًا كبيرًا في الإصابة به، إضافةً إلى بعض العوامل البيئية التي لم تُحدد بشكلٍ مباشر حتى الآن.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما المقصود بمرض الشلل الرعاشي وماهي أعراضه"؟