ما المقصود بمعدل التعمر؟

1 إجابة واحدة
مهندسة حاسوب
حاسبات وتحكم آلي, tishreen university

التعمر هو ظاهرة عالمية، فكل بلدان العالم تشهد نمواً كبيراً في حجم وعدد كبار السن بالنسبة لعدد سكانها، ويترتب على هذه الظاهرة مشاكل سكانية عديدة وبالتالي لابد من التفكير في حلول لهذه المشكلة. وتعرَّف ظاهرة التعمر بشكل بسيط على أنها عملية تحول المجتمع من فئة الشباب إلى فئة كبار السن، ويقصد بذلك التغيرات الجوهرية الخاصة بالتركيب العمري للسكان والتي تسبب ارتفاع في عدد كبار السن (أي الفئة التي يتجاوز عمرها 65 عاماً). وبما أن المجتمعات المتقدمة أغلبها تواجه ظاهرة ارتفاع عدد كبار السن (ظاهرة التعمر) فكان من المهم دراسة هذه الظاهرة لإيجاد الحلول المناسبة.

تحدث ظاهرة التعمر عندما ينخفض عدد الأطفال والمراهقين والشباب بمقابل زيادة عدد كبار السن وبالتالي ترتفع نسبة كبار السن في المجتمع، وهي عملية تدريجية لاتحدث فجأةً بل تزداد بها نسبة المسنين بشكل تدريجي. وحسب الدراسات فإنه مع حلول العام 2025 ستزذاد معدلات نمو السكان الذين تزيد أعمارهم عن 65 عاماً، وفي نفس الوقت ستأخذ أعداد الشباب في الإنخفاض، ومن المتوقع أن يتضاعف عدد كبار السن بين عامي 2019-2050 في عدة مناطق من العالم منها: شمال افريقيا، ووسط وغرب وجنوب آسيا، ومنطقة البحر الكاريبي وأمريكا اللاتينية، وشرق وجنوب شرق آسيا، وكذلك في أوروبا من المتوقع أن يشكل عدد كبار السن ربع عدد السكان فيها وذلك بحلول العام 2050.

وتشير الدراسات التقليدية للتعمر والتي تعتمد على العمر الزمني للسكان (على اعتبار عتبة الشيخوخة 65 عاماً) أن سكان العالم أصبحوا أكبر سناً في معظم مناطق العالم. وتبين الصورة التالية ظاهرة التعمر في العالم مع حلول العام 2025:

معدل التعمر

وهنالك بعض المؤشرات التي تدل على معدل تعمر المجتمع السكاني ومنها:

  • انخفاض الخصوبة: والذي يعتبر العامل الرئيسي لظاهرة التعمر فقد انخفض معدل الخصوبة في العالم إلى نحو النصف في الفترة بين 2010-2015.
  • نسبة الإعالة العامة: تحسب هذه النسبة عن طريق نسب عدد السكان الذين هم في الفئة العمرية بين (0-15) عاماً وفي الفئة العمرية الأكبر من(65) عاماً إلى عدد السكان الذين هم في الفئة العمرية (15-65) عاماً، وقد بلغت هذه النسبة أدنى مستوى لها في العالم.
  • نسبة إعالة المسنين: تحسب هذه النسبة عن طريق نسب عدد السكان الذين هم في الفئة العمرية الأكبر من (65) عاماً إلى عدد السكان الذين هم في الفئة العمرية (15-65) عاماً.

أما عن تأثير التعمر على الإقتصاد العالمي فإذا درسنا حالة الولايات المتحدة الأمريكية على سبيل المثال فإنه من المتوقع أن يكون عدد سكانها البالغين 65 عاماً من عمرهم هو 83.7 مليون نسمة وذلك في عام 2050 أي ضعف العدد تقريباً عن عام 2012 والذي كان يبلغ 43.1 مليون نسمة، وذلك حسب تقرير صادر عن مكتب الإحصاء الأمريكي. وبالتالي سيترتب على هذه الظاهرة الكثير من الآثار السلبية على الإقتصاد العالمي والتي تشمل:

  • قلة اليد العاملة الشابة وبالتالي انخفاض في الإنتاج وارتفاع في تكاليف اليد العاملة.
  • زيادة تكاليف الرعاية الصحية، فستحتاج الدول التي تعاني من ظاهرة التعمر لتخصيص مبالغ إضافية على موظفي الرعاية الصحية، وبالتالي سيعاني قطاع الرعاية الصحية من نقص اليد العاملة.

ولكن هناك بعض الحلول والإقتراحات التي يمكن أن تساهم في حل هذه المشكلة مثل:

  • زيادة معدل التوظيف بشكل عام ومشاركة المرأة وكبار السن في العمل، والاستفادة من المهاجرين بأقصى درجة.
  • رفع سن تقاعد الموظفين وتخفيض سن العمل للشباب.
  • التشجيع على زيادة الإنجاب، وذلك من خلال توفير الرعاية اللازمة للأطفال والأمهات، ومنح الأمهات فترة رعاية أطول، بالإضافة إلى حوافز مالية للعائلات التي لديها أكثر من طفل.
  • زيادة الإنتاج واستثمار الثروات البشرية.

وفي النهاية لابد من التأكيد على الإهتمام بفئة المسنين بما أنهم غالبية المجتمع وكذلك التأكيد على وسائل الإعلام بأن تبين الجوانب الإيجابية لمرحلة الشيخوخة وتغيير نظرة المجتمع لهم كفئة ضعيفة بل هم قادرين على العطاء في حال تواجدت الرعاية والعناية المناسبة لهم.

أكمل القراءة

112 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "ما المقصود بمعدل التعمر؟"؟