ما المقصود بنظرية التعادل؟ ومن صاحبها؟

1 إجابة واحدة

تسمى كمية المبيعات التي يتعادل فيها الدخل الكلي مع التكاليف الكلية في أي مشروع، بنظرية التعادل؛ وهذا يعني أن المشروع المطروح لايحقق الربح أو الخسارة، ففي حال حصل نقص في مستوي الإنتاج عن نقطة التكافؤ هذه فإن المشروع أو المنشأ يعتبر خاسر، وبالمقابل فإن أي زيادة في مستوي الإنتاج عن هذه النقطة فإن المشروع يعتبر مربح ويزداد هذا الربح بزيادة البعد عن نقطة التعادل.

يرغب جميع المستثمرين في زيادة أرباحهم، وبالتالي التركيز على زيادة الإيرادات مع تغطية التكاليف الكلية دون ترك أي هدر، حيث يعتمد ذلك على توازن أسعار الصرف وتعادل القوة الشرائية (يشرح تعادل القوة الشرائية العلاقة بين مستويات أسعار المنتج وأسعار الصرف). في حال كان سعر الصرف العملات متساوي مع نسبة متوسط ​​مستويات الأسعار بين هاتين الدولتين، فبإمكاننا اعتماد مقياس القوة الشرائية PPP الذي يعتمد على استخدام أسعار سلع معينة بين البلدان المختلفة للمقارنة بين القوة الشرائية المطلقة لعملات هذه البلدان.

تبقى نسبة القوة الشرائية ثابتة في حال كانت النسبة المئوية للتغير في سعر الصرف مساوية لفرق معدل التضخم بين بلدين، وغالبًا مايستخدم في البلدان ذات معدلات التضخم المرتفع، يوجد نوعين من تعادل القوة الشرائية:

تعادل القوة الشرائية المطلقة: هو معدل سعر الصرف المتوازن بين دولتين بالإعتماد على مستويات الأسعار في هذين البلدين، ويتم حساب سعر الصرف الأجنبي رياضيًا بالعلاقة: *R=P/P. حيث:

  • R: سعر الصرف الأجنبي.
  • P: مستوى السعر في البلد الأصلي.
  • *P: سعر الصرف في الدولة الأجنبية.

تعادل القوة الشرائية النسبية: يساوي التغير في معدل توازن العملات الأجنبية بين دولتين بما يتناسب مع نسبة التغير في مستويات الأسعار في نفس البلدين، يتم حساب معدل الصرف الأجنبي بين البلد الأم والدولة الأجنبية بالعلاقة التالية:

*0×{(R1 = {(P1/P0)/(P*1/P*0

حيث:

  • R1و *0: هي أسعار الصرف في الفترة 1 و 0 على التوالي.
  •  P1و P0: هي مستويات الأسعار في البلد الأم في الفترة 1 والفترة 0 على التوالي.
  • P*1و P*0: هي مستويات الأسعار في الدولة الأجنبية في الفترة 1 والفترة 0 على التوالي.

في الحقيقة يوجد بعض القيود في نماذج سعر الصرف الخاص المتعلق بالشراكة بين القطاعين العام والخاص، وذلك بسبب صعوبة وجود استهلاك متشابه للسلع بين البلدان المختلفة. فقد تختلف الأسعار في بلد ما مقارنة مع بلد آخر بسبب اختلاف الموارد الطبيعية للبلاد وأسعار العقارات واختلاف التضاريس بالإضافة للإختلافات الثقافية (مثل مقدار الترفيه في كل بلد أو مقدار الحاجة لخدمة معينة)، عادةً ما يستهلك الأشخاص في البلدان المجاورة أصناف مختلفة من السلع، وبالتالي من الصعب استخدام نظرية PPP للمقارنة بمستويات الأسعار، لأننا نحتاج لسلع متطابقة في كل بلد من أجل المقارنة مع سعر الصرف.

في بعض الحالات قد يتغير سعر الصرف الحقيقي بسبب وجود ظروف طارئة مثل:

  • زيادة الإنفاق العام من قبل الحكومة.
  • حدوث كارثة طبيعية تدمر الإنتاج في بقية العالم.
  • حدوث ثورات تكنولوجية تؤدي إلى زيادة الإنتاج الإقتصاد المحلي مقارنة ببقية العالم.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما المقصود بنظرية التعادل؟ ومن صاحبها؟"؟