ما تعريف الذرة

لقد مر اكتشاف الذرة بعدة مراحل والتي مثلت بدورها مجموعة من الاكتشافات والنظريات على مر التاريخ، لكن هل تعلم ما هو تعريف الذرة؟

3 إجابات

كل الأشياء المحيطة بنا تتكون من مجموعةٍ من الذرات المجتمعة مع بعضها البعض، والذرة هي أصغر جزء من أي عنصر وتحمل خصائص العنصر نفسها.
تتكون الذرة من إلكترونات ونواة، تحتوي النواة على بروتونات ونيوترونات وجميع الذرات تتساوى في عدد البروتونات والنيوترونات لذلك لا تحمل شحنةً كهربائيةً.
غالبًا تكون الذرات كروية الشكل أما في العناصر الثقيلة تكون بأشكالٍ كرويةٍ مضغوطةٍ، ومعظم كتلة الذرة تقع في النواة، وقد تتحد الذرات مع بعضها البعض عن طريق الترابط الكيميائي لتشكل الجزيئات،وقد تشكل مركبات أيونية.
قام جون دالتون بالكثير من التجارب والاختبارات على الأوزان الذرية و وضع رموزًا تمثل الجزيئات والذرات، وهذه الأبحاث هي من أهم الأبحاث التي قام بها العلماء على الذرات ومن الاستنتاجات التي وصل إليها دالتون بعد أبحاثه الطويلة:

  • كل الأشياء من حولنا تتكون من الذرات.
  • الذرات هي أصغر جزء في المادة ولا يمكن تقسيمها إلى أجزاء أصغر.
  • تتشابه جميع الذرات في عنصرٍ واحدٍ، وتختلف هذه الذرات عن ذرات أي عنصرٍ آخر.
  • عند القيام بأي تفاعلٍ كيميائي يتم إعادة ترتيب ذرات العناصر الداخلة في التفاعل.
  • في حال اندماج نوعين من الذرات في التفاعل الكيميائي يتشكل ما يُعرف بالجزيئات.

أيضًا هناك العديد من العلماء ممن قاموا بأبحاثٍ كثيرةٍ حول الذرات ومنهم من وصل إلى العديد من الاكتشافات والاستنتاجات المهمة حول هذا الموضوع.

أكمل القراءة

الذرة، هي كلّ ما تلمسه يداك وتراه عيناك، فهي اللبنة الأساسية التي يتكوّن منها الكون، عُرفت سابقًا بالجسم الذي لا يتجزأ، هذا ما عرف بنموذج  دالتون، ولكن دُحضت هذه النظرية باكتشاف العالم طومسون للإكترونات.

ولاحقًا استطاع العالم رذرفورد التوصل إلى نموذجه الأولي للذرة ونواتها، فهي تتألف من وحداتٍ أصغر، تدعى بالجسيمات دون الذرية، وهي البروتونات الموجبة الشحنة، والإلكترونات السالبة الشحنة في سحابةٍ تحيط فيها، والنيترونات المتعادلة الشحنة. يملك كلٌ من البروتونات والنيترونات في النواة شحنةً موجبةً، في حين تدور حولها الإلكترونات في مداراتٍ ضمن سحابة إلكترونيةٍ.

الذرة

تتركّز معظم كتلة الذرة في نواتها، لأنّ كتلة الإلكترون أخف 1/1836 من كتلة النواة، على الرّغم من صغر حجم النواة مقارنة بوزنها، فيصل نصف قطر الذرّة النموذجية حوالي 1 إلى 2.5 أنجستروم (Å) ، في حين يبلغ نصف قطر النواة حوالي 10-5 Å.

يعرف عدد البروتونات في نواة الذرة بالعدد الذري Z، وهو نفس عدد الإلكترونات، وهو عددٌ ثابتٌ في جميع ذرات العنصر الواحد، ويحدّد خصائصها الكيميائية. على سبيل المثال، أيّ ذرةٍ من عنصر الأكسجين تحتوي على 8 بروتونات، وفي حال اختلاف العدد تختلف نوعية العنصر، ويضبط الجدول الدوري بحيث بكون لجميع العناصر عددٌ ذريٌّ متزايدٌ، في حين يختلف عدد النيترونات من ذرة لأخرى ليتكون نظائر مختلفة للعنصر الواحد.

ترتبط الالكترونات بالنواة بقوةٍ كهرومغناطيسيةٍ، وتدور حولها بسرعةٍ كبيرةٍ مُشكلةً سحابةً الكترونيةً تحيط فيها، ضمن عدّة سويّاتٍ طاقيّةٍ، فالمدار الأول يحوي إلكترونين في حين تحوي المدارت اللاحقة على ثمانية إلكترونات في كلّ مدارٍ. وتسعى الذرة دومًا لإكمال السوية الطاقية لمدارها الخارجي، ففي حال فقد إلكتروناتٍ؛ تكتسب شحنةً موجبةً، وتدعى بالكاتيونات، مثل كاتيونات المعادن، Ca 2 + وAl 3 + ، أمّا عند اكتسابها للإكترونات فتمتلك شحنةً سالبةً، وتدعى بالأنيونات مثل Cl –  و  O 2-.

أكمل القراءة

تعد الذرات أصغر الوحدات المكونة للجسيمات المحيطة بنا، ويعني مصطلح الذرة باليونانية “الجزء غير القابل للتقسيم”، لكن مع تطور العلم تمكن الخبراء من الغوص في تفاصيل الذرة، وقاموا بتقسيمها إلى جسيمات أصغر وهي: البروتونات، والنيوترونات، والإلكترونات التي تتكون من جزيئات أصغر منها مثل الكواركات.

ولدت الذرات بعد الإنفجار العظيم قبل 13.7 مليار سنة، ومع تبرد الكون الجديد الحار أصبحت الظروف أكثر ملائمة لتشكل الكواركات والإلكترونات، حيث اجتمعت مع بعضها لتكوين البروتونات والنيوترونات في النواة، واستغرق الكون 380 ألف سنة ليبرد بشكل كاف لجعل النوى تكوّن الذرات الأولى وهي الهيدروجين والهيليوم، والتي لاتزال موجودة بوفرة في الكون. وتتكون الذرة بشكل أساسي من: نواة وإلكترونات.

  • النواة: تم اكتشافها في عام 1911 من قبل الفيزيائي النيوزيلندي إرنست رذرفورد، الذي وضع اسم البروتونات للجسيمات الموجبة الشحنة في الذرة كما اقترح وجود جسيمات محايدة الشحنة ضمن النواة، وهو ما تمكن الفيزيائي جيمس شادويك من تأكيده في عام 1932، تعتبر البروتونات والنيوترونات التي تتكون منها النواة متشابهة في الكتلة تقريبًا (البروتون أقل قليلاً)، وتعتبر أثقل من الإلكترونات وتوجد في مركز الذرة.
  • الإلكترونات: اكتشف عالم الفيزياء البريطاني جوزيف تومسون الإلكترون في عام 1897، وتعرف باسم الجسيمات سالبة الشحنة، وهي ذات حجم صغير جدًا بالنسبة للجسيمات الذرية (النيوترونات والبروتونات)، وتنجذب كهربائيًا إلى البروتونات ذات الشحنة الموجبة. تحيط الإلكترونات بالنواة ضمن مسارات تدعى بالمدارات.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما تعريف الذرة"؟