ما رأيك بروايات نجيب محفوظ؟ أيّها تظنّ كان الأفضل؟ وأيّها ترشّح لأبدأ معه؟

العربي الوحيد الذي حصد جائزة نوبل للآداب كان نجيب محفوظ، لذا لا شكّ أنّ أيّ قارئ متمرّس قد سمع به. كيف كان وقع رواياته في نفسك، وما وجدت أفضلها؟

8 إجابات

عالم نجيب محفوظ مدرسة كبيرة؛ مَن لم يزورها يخسر كثيرًا في حياته!
لا أكذب أو أبالغ بهذا التشبيه؛ لأنه ببساطة بمجرد ما تشاهد صوره القديمة أو حتى الأفلام التسجيلية التي وثقت فترة من حياته أو أبرز محطات حياته الشخصية والمهنية، ستتعلم  مِن سلوكه وكلامه وطريقة تعبيره عما يحاوطه وكيفية تحديده للملاحظات التي تلفت انتباه والكثير الذي ربما لا تستطيع أن تصفه ولكنك تلقائيًا تتأثر به ويؤثر على طريقة تفكيرك وعقلك، فما بالك إذا فكرت في قراءة إحدى مؤلفاته الأدبية، والتوغل في أعماق شخصياته والتوحد مع مشاعر أبطاله ولاد البلد؛ الذين طالما رافقوه في كافة أعماله القصصية والروائية.
يمكنك أن تحسن من قواعد اللغة العربية من خلال قراءة أسلوبه الأدبي المتميز، فضلاً عن أن طريقة رسمه للشخصيات تجعلك مقربًا منهم؛ بل وأحيانًا تشعر وكأنهم “أنت”..نعم “أنت” الذي تسير وتتكلم وتتفاعل وتعبر عن طموحك واَرائك وأحلامك، تشعر بما لا تتفوه به؛ قد يكون ذلك مشاعر حزن أو ألم أو سعادة أو اشتياق؛ ببساطة أنت ستجد ما لم تجده في أي من الأعمال الأدبية الأخرى، ستتصادف مع الأزقة المصرية، وعفوية سكانها، وربما تساهم في تغيير قدر كبير من طريقة تفكيرك فيما بعد.
إذا لم تقرأ له من قبل؛ يمكنك أن تدخل هذا العالم بعد رؤية أي من الأعمال الفنية سواء السينمائية أو الدرامية المأخوذة عن مؤلفاته الأدبية؛ هذا سيساعدك على المقارنة بينهما بعد قراءة النسخة الورقية للقصة الأدبية الأصلية، ويساعدك على تعلم قواعد التفكير والفرق بين تحليل الأعمال الروائية والدرامية، وإدراك القواعد الأساسية في الفروق المتواجدة بين البناء الروائي والدرامي.
بالمناسبة هناك بعض من مؤلفات نجيب محفوظ التي لُقبت بـ  الكتب الأكثر استدعاءً في الأعمال الفنية؛ بسبب كثرة ظهورها في الأعمال الدرامية والسينمائية؛ لتوصيل رسالة ذات معنى عميق وفي صميم العمل بمجرد ظهورها..إذن إذهب لقراءة أي من أعماله الاَن ولا تتردد في سرد تجربتك لنا مع هذا العالم المشوق!

أكمل القراءة

في روايات نجيب محفوظ تجد الفلسفة و قد ارتدت ثوب أدبي لائق لها، و هو لا يرغم أحدهما، أعني الأدب و الفلسفة، على صحبة الآخر ، إنما يلتقيان طوعاً، و الجمع بينهما أمر صعب، لأن الفيلسوف يتخذ موقف صارم يفرضه منهجه المبني على المنطق، أما الأديب فيتنقل بين الجزر الفكرية المختلفة ليعبر عنها أو عما يشاء منها دون أن يمنعه ذلك من الاحتفاظ بوجهة نظره التي يعرضها في قالبه الأدبي. استطاع نجيب محفوظ أن يفعل الأمرين سوية، فمن ناحية يعرض للتطور التاريخي و الاجتماعي و يسمح للأفكار المختلفة بالظهور على مسرح الأحداث  فتعبر عن نفسها و تخضع للمحاكمة ، محاكمة لا يكون هو القاضي فيها إنما يترك الأمر  للقارئ ، ثم يقدم فلسفته و رؤيته عن الله و الإنسان و التاريخ .

يطرح الأسئلة التي تتناول الحياة و الموت و القدر و الإيمان، و لعل أكثر لحظاته جرأة هي موت الجبلاوي في رواية أولاد جارتنا، و لم يمت الجبلاوي إلا بسبب إصرار عرفة الساحر على دخول البيت الكبير و الوصول للجبلاوي المنعزل فيه من زمن قديم، و ليس الجبلاوي إلا رمزية للإله أما عرفة الساحر فأظنه رمزية للعلماء، و القصة – كما أعتقد – ترمز لقول نيتشه بموت الله ، و لعل ما قصده نجيب محفوظ هو أن يعرض للمعضلة التي يفرضها التقدم العلمي و مسألة البحث عن الله ، و يعرض للأفكار الفلسفية كما يفعل في العديد من أعماله . الإنسان عنده في صراع ، يطارد الحقيقة ، المجد ، الخلود ، القوة ، أو يطارد رغباته ، أو يطلب الستر لا أكثر ، لا تجد في رواياته أشرار بالكلية أو أخيار بالكلية إنما بشر و حسب يغرق بك في أعماقهم .

يقدم التاريخ في هيئة دورات متعاقبة فالتاريخ لا ينتهي أبداً بمعنى أن حالة واحدة لن تسود للأبد ، فالاستبداد مهما طال أمده سيحل العدل محله ثم لن يبقى هذا العدل فيعود الاستبداد بطريقة ما ، و قد يكون الحل في النهاية في ثورة الناس كما يحدث في نهاية ملحمته الحرافيش ، لكنه توقف هناك عند الثورة و حلول العدل ، و أعتقد أنا أنه لو تابع الملحمة لحل الاستبداد بين الناس مجدداً ، فقد ظل البطل موجود ، وما دام هناك أبطال بين الناس يسلمون لهم فإن الاستبداد مضمون لأن لا شيء يفسد الانسان كما تفعل السلطة المطلقة لا فرق في ذلك بين عاشور الناجي الجد أو الحفيد و بين وحيد الناجي أو جلال صاحب الجلالة ، و عبر عن ذلك جاك لاكان بقوله أن الناس يثورون ليستبدلوا سيد بآخر ، هذا رأيي أنا أما رأي نجيب محفوظ فلست استوضحه تماما .

وكما يظهر التاريخ في هيئة دورات متعاقبة تظهر حياة الأفراد ، فهي ميلاد و موت ، أفراح وأحزان ، غنى و فقر . لست أبالغ إن قلت أن البطل المطلق عنده هو الزمن ، الزمن الذي يكرر كل شيء فيتوه فيه الإنسان . نجيب محفوظ مؤرخ نابغ ، لا يؤرخ لأحداث السياسة إنما يؤرخ للمجتمع و يعرض تطور بنيته عبر السنوات ، فالتطور في شكله الاجتماعي يظهر في أدب نجيب محفوظ حيث تشعر بانتقال المجتمع من مرحلة أبسط لأخرى أكثر تعقيداً ، كأنه يبني شيء كان قد فككه بالكامل ، و هو من خلال عملية التفكيك و البناء هذه يقدم صورة كاملة عن طبيعة المجتمع البشري ، و يأخذك في رحلة تبدأ عند لحظات البدء الأولى مع نشأة المجتمع الإنساني مع أدهم الجبلاوي أو عاشور الناجي ثم يسافر مع الزمن في رحلة مجهولة تستهلك أعمار الناس كما تستهلك عقولهم و مشاعرهم . 

يبهرني التنظيم الذي تتابع فيه أحداث رواياته ، و هو يخاطب العقل بالأساس ، لا يحاول إثارة مشاعر القارئ بقدر ما يثير عقله . ولا أستطيع أن أغفل لغته و أسلوبه في الكتابة ، فاللغة محكمة و بالغة التعبير ، لا يستثقلها القارئ ، تصف كل شيء ، الأماكن و الأشخاص ، يصف الشكل الخارجي للشخص و كذلك ما يدور داخل عقله ، حتى لتشعر أنك جزء من هذه الأحداث تعيشها كما يعيشها أشخاص الرواية . و يمكن أن تقرأ نجيب محفوظ للاستمتاع بأسلوبه الرائع و حسب .

أن تحدد رواية واحدة للرجل فتقول أنها أفضل أعماله عملية صعبة ، لكن رغم ذلك تأتي أعماله : الثلاثية ، أولاد حارتنا و ملحمة الحرافيش في الطليعة . لكن لو كنت أرشح إحدى رواياته لقارئ يرغب في قراءة نجيب محفوظ أول مرة فسأفضل أعمال من قبيل بداية و نهاية أو السراب و هي روايات تتناول حياة شخصياتها تناول مباشر أو  ثرثرة فوق النيل التي تحقق معادلة صعبة حيث تناقش موضوعات بالغة الجدية لكنها تدور بشكل ما في عالم عبثي لا معقول  داخل عقل الأستاذ أنيس زكي المخدر بفعل الحشيش ، و لعلها تناسب القارئ المعاصر الذي يفضل هذا النوع من الكتابة التي تتجاوز الواقع الى الخيال .

أكمل القراءة

نجيب محفوظ ساحر الرواية العربية، لا يوجد أي أديب قبله أو بعده استطاع تطويع اللغة والأفكار والمواضيع كما فعل نجيب محفوظ.

اشتهر بالعديد من الصفات في أدبه، فقيل عليه أديب الحارة المصرية، وأديب الفتوات، وأديب روايات التاريخ المصري القديم، هو كل ذلك وأكثر.

أحب روايات نجيب محفوظ للغاية، ولكن المفضلة لي والساحرة للغاية هي الحرافيش، واحدة من أروع ما قرأت في حياتي، عمل فاتن لا يمكن أن تتركه من يدك إلا بعد ما تنتهي منه.

أكمل القراءة

نجيب محفوظ هو الكاتب الاستثنائي بالنسبة لي، الوحيد القادر دائمًا على رسم قصته في عقلك بتفاصيلها الدقيقة، ويتركك في حالة تماهي مع شخوصه لدرجة التعلق والتأثر بهم، ربما يرجع ذلك إلى حبه للشارع الذي كان يعتبره المصدر الرئيسي لتمويل خياله وإمداد قصصه، ولهذا فدائمًا ستعشر وأنت تقرأ أي قصة له بأنها حدثت أمامك أو سمعتها أو قابلتها بنفسك.
يمكن البدء بحديث الصباح والمساء أو الحرافيش، وحب فوق هضبة الهرم.

أكمل القراءة

برأيي، نجيب محفوظ هو: “كبيرهم الذي علمهم السحر”.. هذا الرجل قام باستحداث قوالب سرد غير معهوده من قبل في الكتابة الأدبية، خاض بقلمه الرشيق مناطق لم تخطر على بال معاصريه، مزج الأدب بالفلسفة بالتاريخ، استند على حائط متين مستمد شخصيات رواياته من رؤية مختلفة للواقع حوله.

أول مرة تعرفت فيها على أدب الرجل، كنت في المدرسة الإعدادية، وقتها كانت هناك قصة مقررة علينا دراسيًا، وللحظ كانت المناهج المصرية تقسم محافظات وجه قلبي تدرس رواية “كفاح شعب طيبة” لنجيب محفوظ، أما محافظات وجه بحري ولها قصة أخرى لا أذكرها، ولأني من الإسكندرية فقط حزنت جدًا، وصممت على اقتناء رواية محفوظ، واعجبتني جدًا.

أما عن رواياته المفضلة لي والأفضل برأيي، فهي: (أولاد حارتنا – الحرافيش – حديث الصباح والمساء)، اعتبرهم الذروة في نتاج الرجل الأدبي. ولكن لو رشحك لك رواية من المؤكد إنها “الحرافيش” فهي أجمل ما كتب في السرد العربي كله حتى اللحظة، رواية جبارة كتبها بميزان ألماس، جمل قصيرة منمقة، لا تكرار فيها، مغلفة بالفلسفة الوجودية ونظرة الخير والشر.. وأخيرًا، محفوظ بالنسبة لي هو هرم الرواية العربية…

أكمل القراءة

نجيب محفوظ هو واحد من عمالقة الأدب العربي، وأول أديب عربي، يحصد جائزة نوبل في الأدب، فلا شك في أنَّ هذا الرجل له من العبقرية ما جعله أيقونة من أيقونات الأدب العربي، ويمتاز محفوظ بالبراعة، وله حظ من اسمه، فقد كان محافظًا ويتحدث بكل لباقة وصراحة، ولم يكن أبدًا شخصًا مراوغًا، وقد تحولت الكثير من أعماله الأدبية إلى أفلام سنيمائية، فقد كانت رواياته تُجاري الواقع، وناقش من خلال رواياته الكثير من القضايا الهامة، فلم يذيقنا حلاوة قلمه في الأدب فقط، بل لفت أنظارنا لقضايا مجتمعية هامة، ومن أفضل وأشهر كتاباته – التي بدأت بها شخصيًا – الثلاثية، والتي تضم (السكرية وقصر الشوق وبين القصرين).

أكمل القراءة

حسناً.. الإجابة على ذلك السؤال يتطلب قراءة فوق أكثر من 40 عمل قدمه نجيب محفوظ، وانا مازالت في مرحلة دراستي وتتبعي لأعماله وهو نفسه.

انا متيم بذاك الرجل حقاً، وقرأت له قرابة الخمسة عشر عمل بين الرواية والقصة وعدة مقالات كتبها في مجلات الهلال والرواية الجديدة لذلك أعتقد بأن ترشيحي سيكون:

أولاد حارتنا – الثلاثية – القاهرة 30 (البداية)

ومن ثم حديث الصباح والمساء – الشحاذ

أما عن الحرافيش التي في نظر العديد من محبيه واصدقاءه (محمد سلماوي- جمال الغيطاني- أحمد مظهر ) فهي أجمل أعماله. على الرغم أني لم أقرأها بعد.

أكمل القراءة

روايات نجيب محفوظ هي المرآة التي يمكن فيها مشاهدة مصر بكل تفاصيلها، لم أجد في حياتي كاتبا يعبر بكلماته عن المجتمع المصري بالسهولة والبساطة والروعة التي امتاز بها نجيب محفوظ، فهو رجل قد عشق روح مصر وتشربها حتى النخاع، ورسم شخصياته من قلب الشارع المصري وليس في خيالاته فقط كغيره من الأدباء.
روايات نجيب محفوظ تشع بالحياة المصرية والحارات وتكاد وأنت تقرأها أن تسمع جيدا اللسان المصري الأصيل للشخصيات العميقة التي يقدمها لنا.

وفي أعمال نجيب محفوظ أيضا تجد أن الشخصيات لديها منطق ولا تتصرف هكذا بعشوائية كيفما يريد المؤلف، بل لها إرادة تحركها نحو مصيرها المحتوم، ومن وجهة نظري المتواضعة فإن الرواية التي أحبها بشدة لنجيب محفوظ والتي أرشحها للجميع من أجل القراءة هي رواية اللص والكلاب، وهي رواية قد وقعت في حبها من أول صفحة، ورأيت فيها كيف يمكن للأديب أن يصنع شخصية حية على الورق بعيدا عن المثالية في الخير أو الشر، فالبطل مواطن عادي لا يجب النظر إليه من زاوية واحدة أو تصنيفه بأنه شرير مطلق، فعلى الرغم من كونه لصا إلا أنه لديه منطق ورأي وفلسفة تقوده في حياته فلا يوجد إنسان في هذا العالم يسير إلى الشر بقدميه دون أن يجد لنفسه منقطا ورسالة يقدمها للحياة وللناس أيضا، وهنا تكمن عبقرية نجيب محفوظ، فهو لا يتعامل مع الشخصيات في قوالب جامدة بل يجعلها تمتاز بالحيوية ويكاد المرء منا يشم في الشخصيات الروح المصرية.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما رأيك بروايات نجيب محفوظ؟ أيّها تظنّ كان الأفضل؟ وأيّها ترشّح لأبدأ معه؟"؟