ما علاج الاسهال عند الاطفال

يصيب الإسهال تقريبًا كل طفل خلال حياته. ولكنه بحد ذاته ليس بمرض، إنما علامة لوجود مرض آخر، فكيف نعالج الإسهال عند الأطفال؟

3 إجابات
مهندسة
علوم أغذية, جامعة تشرين

الإسهال هو تحول البراز إلى القوام الرخو المائي نتيجة حركة الأمعاء الرخوة واللينة، وهي حالة شائعة عند الأطفال، وعادة ما تستمر لفترة قصيرة ثم تتحسن من تلقاء نفسها.

وغالبًا ما يحدث الإسهال عند الأطفال نتيجة الإصابة بالعدوى الفيروسية كالفيروسات العجلية، أو عدوى بكتيرية مثل السالمونيلا، أو الإصابة ببعض الطفيليات كالجيارديا. بالإضافة إلى أنه قد يحدث نتيجة بعض الحالات الأُخرى مثل: التسمم الغذائي أو تناول نظام غذائي عالي السكر، حساسية الطعام، عدم تحمل اللاكتوز، بعض المشاكل المعوية كداء كرون وغيرها.

أما العلاج فيختلف باختلاف السبب؛ إذ أنّ الإسهال الفيروسي يختفي من تلقاء نفسه، في حين يحتاج المصابون بالإسهال البكتيري إلى العلاج بمضادات حيوية، أما الإسهال الناتج عن الطفيليات فيحتاج إلى العلاج بالأدوية المضادة للطفيليات. ولا يجوز إعطاء الطفل أي دواء مضاد للإسهال دون مراجعة الطبيب.

ويمكن للأطفال الذين لم يعانوا من الإقياء أو الجفاف مواصلة تناول الطعام والشراب أو الرضاعة كالمعتاد، وغالبًا ما يؤدي اتباع نظام غذائي منتظم إلى تقصير نوبة الإسهال، ويفضَّل أن يحتوي على الموز وعصير التفاح والأرز الأبيض والبطاطا المسلوقة وشوربة الدجاج ودقيق الشوفان إذ تستطيع هذه الأطعمة أن تحدّ من الإسهال.

أما بالنسبة للأطفال الذين تظهر عليهم أعراض الجفاف (فم جاف، قلة أو انعدام الدموع عند البكاء، قلة التبول، النعاس أو الدوخة)، فيوصي الأطباء بإعطائهم محاليل معالجة الجفاف، بحيث يحدد الطبيب نوع المحلول وكميته ومدة إعطائه. فالماء لا يكفي في هذه الحالة لإعادة ترطيب الجسم كونه لا يحتوي على المزيج الصحيح من الشوارد اللازمة كالصوديوم والبوتاسيوم والمعادن والمغذيات الأُخرى. وفي بعض الحالات، قد يتطلب الوضع إمداد الطفل ببعض السوائل الوريدية في المشفى للمساعدة في علاج الجفاف.

لابدّ من الاتصال بالطبيب في حال كان عمر الطفل أقل من 6 أشهر، أو في الحالات التالية: حدوث الإسهال عدة مرات في اليوم واستمراره لأكثر من 3 أيام، حصول القيء المتكرر وفقدان القدرة على شرب السوائل، ألم شديد في البطن، وجود الدم مع البراز.

أكمل القراءة

0
كاتبة
IT تكنولوجيا المعلومات, الجامعة الافتراضية السورية

الإسهال عند الأطفال هو تحوّل البراز ليصبح رخوًا ومائيًا، وقد يحتاج الطفل إلى الذهاب للحمام أكثر من مرةٍ. وتعدّ مشكلة الإسهال مشكلة ً شائعةً، يمكن أن تستمرّ من يوم إلى يومين، ثم تنقضي من تلقاء نفسها.

ولكن في حال استمرار هذه المشكلة أكثر من يومين، فقد يكون لدى طفلك مشكلةً صحيةً يعاني منها.

وقد يصاب الطفل بالإسهال نتيجة العديد من الأسباب ومنها:

  • الإصابة بالعدوى الفيروسية أو البكتيرية.
  • صعوبةٌ في هضم بعض أنواع الطعام.
  • دخول الطفيليات إلى الجسم عن طريق الماء أو الشراب الملوث.
  • اضطراب الأمعاء الوظيفي، كاضطراب القولون العصبي.
  • ردّ الفعل تجاه أدويةٍ معينةٍ.
  • جراحةٌ في الأمعاء أو المرارة.
  • الإصابة بالتهاب الأمعاء.

يعتمد العلاج على أعراض الطفل، وعمره، وصحته العامة، كما يعتمد أيضًا على مدى شدة الحالة.

ويعتبر الجفاف من أخطر الأعراض المترافقة مع الإسهال. لذلك يشمل العلاج في معظم الحالات، شرب العديد من السوائل لتعويض سوائل الجسم المفقودة، بالإضافة إلى وصف المضادات الحيوية في حال كانت العدوى البكتيرية هي المسبب.

ولكن إذا كان طفلك يعاني من الجفاف، فتأكد من:

  • تقديم المشروبات الغنية بالجلوكوز، وتجنب العصير أو الصودا لأنهما يجعلان الإسهال أسوأ.
  • عدم إعطاء الكثير من الماء العادي للطفل من أي عمر، لأنه من الممكن أن يسبب خطرًا عليه.
  • الاستمرار في الرضاعة الطبيعية أو إعطاء الطفل الحليب.

أكمل القراءة

0
مهندس مدني

إن الإسهال ليس مرضاً بحد ذاته بل هو في معظم استجابة مناعية يقوم بها الجسم لحمايته من دخيلٍ ما سواء أغذيةٍ ضارة أو عوامل مرضية طفيلية تمر عبر الجهاز الهضمي. قد ينجم الإسهال عن عدوى مرضية جرثومية أو فيروسية، يمكن التأكد من طبيعة الحالة هنا من الأعراض المرافقة للإسهال. وبشكلٍ عام، فإن علاج الإسهال يتطلب في البداية علاج الحالة المسببة، مما يتطلب زيارة الطبيب وخصوصاً في حال استمرار الإسهال لفترةٍ أو ترافقه مع أعراض مرضية أخرى من الحمى وتغير لون الغائط وفقدان الشهية وغيرها، ومن ثم اتخاذ إجراءات تضمن عدم تأزم واشتداد الحالة والمحافظة على صحة المريض. نذكر من هذه الإجراءات:

  • الإكثار من شرب الماء والسوائل المغذية كالعصائر والشوربات، لتعويض الماء المفقود عن طريق التغوط.
  • تجنب تناول المشروبات المحتوية على النيكوتين كونه يسبب تهيج المسار الهضمي ويزيد من ألم المصاب. 
  • اتباع الحمية التي يصفها الطبيب تبعاً للمرض الذي يعاني منه مصاب الإسهال. بشكلٍ عام فالمصاب بالإسهال يجدر به تناول الموز، وعصير التفاح، والرز الأبيض، والبطاطا المسلوقة، واللبن ودقيق الشوفان وما يسمح به الطبيب، وأن يتجنب الأطعمة المحتوية على الألياف التي تزعج الجهاز الهضمي مثل: البروكلي، والتوت، والذرة، والكرنب، والبقوليات،و الخوخ. 

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما علاج الاسهال عند الاطفال"؟