ما فوائد التمر للحامل في الشهر التاسع

يعدُّ التمر ضروري جدًا للجسم، وكثيرًا ما نسمع بضرورة تناول على الأقل بضع حباتٍ منه يوميًّا، فهل تعلم ما هي فوائده للحامل في الشهر التاسع؟

3 إجابات

يحتوي التمر على الحموض الدهنية المشبعة وغير المشبعة كحمض الأوليك والكينولين الضرورية لحفظ طاقة الجسم وتزويده بها أيضًا، إضافةً إلى تشكيله للبروستاغلاندات، كما أنه يحمل تأثيرًا ملينًا لعضلات الرحم ويحتوي على عناصر هامة تساعد في انقباض عضلاته الملساء كالسيروتونين والتانين والكالسيوم.

وقد أشارت الكثير من الدراسات إلى دوره في تسهيل المخاض والولادة، وحسب ما نتج عن إحدى هذه الدراسات التي تناولت فيها النساء 6 حبات تمر يوميًا خلال شهر الحمل الأخير، فإن التمر قد ساعدهم على الدخول في المخاض بسهولةٍ أكثر دون الحاجة إلى استخدام البروستين أو الأوكسيتوسين لتحريضه كما كانت مدة مرحلة المخاض الأولى أقصر من النساء اللواتي لم يتناولن التمر، إضافةً إلى تأثيره على توسيع عنق الرحم أكثر.

هذه النتائج تم الحصول عليها عندما بدأت النساء بتناول التمر خلال فترة تسبق موعد الولادة بثلاثة إلى أربعة أسابيع، لكن يمكنك البدء به قبل ذلك مع الانتباه إلى نقطة هامة وهي مستويات سكر الدم لديك لأنه مادة غنية بالسكريات، لذلك إن كنت ممن يعانون من مشاكل في سكر الدم يجب أن تكوني حذرة في تناوله خلال فترةالحمل الأولى.

إذًا إليك بعض الطرقٍ جديدة لإدخال التمر في نظامك الغذائي:

  • يمكن الاستعانة بالتمر كوسيلةٍ للتحلية بدلًا من السكر.
  • خلط التمر مع المكسرات في الخلاط لتشكيل القشرة الخارجية للفطيرة.
  • يمكن إضافة التمر المنقوع  إلى زبدة الفستق المصنوعة في المنزل من أجل التحلية.

أكمل القراءة

حقيقةً، إن تناول التمر خلال مراحل الحمل له تأثيرات مختلفة على جسم المرأة الحامل، حيث تختلف آثاره السلبية والإيجابية من مرحلة لأخرى.

  • بالنسبة لتناوله خلال فترة الثلث الأخير من الحمل، فيفيد التمر الحامل في الشهر التاسع، إذ يساعد في تقصير فترة المخاض ويجعل عملية الولادة بأكملها سهلة؛ لأنه يمتلك خصائص طبيعية مليّنة تساعد على الانقباضات (بداية المخاض). كما أثبتت الأبحاث أن أكثر من نسبة 83% من النساء اللواتي تناولن التمر كانت أغشيتهن سليمة عندما دخلوا المشفى، وأقل من 28% منهن تم إعطاؤها الأوكسيتوسين الاصطناعي أو البروستات (محرضات طبيعية) أثناء المخاض، لذا يجب أن تأكل الحامل 6 حبات تمر يوميًا من بداية الأسبوع السادس والثلاثين من الحمل، أي قبل أربعة أسابيع من التاريخ المتوقع للولادة. 

  • يساعد تناول التمر في الثلث الأول من الحمل أيضًا في القضاء على مشكلة الإمساك، حيث تعاني النساء الحوامل في هذه الفترة من الإمساك ويُعتبر مشكلة كبيرة بالنسبة لهنّ. يؤدي تناول التمر إلى جعل حركة الأمعاء صحية أكثر، وعدم الشعور بالانزعاج الداخلي. ومع ذلك، فيجب على الحامل تحديد كمية التمر التي تأكلها في هذه الفترة إذا كانت تعاني من مشاكل في سكر الدم.

  • يجب تجنب تناول التمر في الثلث الثاني من الحمل إذا كانت مستويات السكر في الدم مرتفعة أو كان اختبار الجلوكوز غير طبيعي، لأنه في هذه الحالة، ستكون فرص الإصابة بسكري الحمل عالية جدًا. في هذه الحالة، يمكن للحامل استشارة الطبيب المختص ليحدد لها الكمية المناسبة من حبات التمر لتأكلها.

أكمل القراءة

بينت دراسة علمية تجريبية أن تناول التمر هو طريقة عظيمة لمساعدة النساء الحوامل على المخاض والولادة طبيعيًا وبسهولة، وتم في الدراسة استخدام مجموعتين من النساء والمقارنة بينهما: مجموعة استهلكت 6 حبات تمر يوميًا خلال الأسابيع الأربعة الأخيرة من الحمل، ومجموعة لم تتناول أي تمرات.

واكتشفت الدراسة أن النساء اللاتي تناولن التمر كان مخاضهن أقصر بشكل واضح بالنسبة للاتي لم يأكلن التمر، كما كان التوسع عندهن بمعدل 3.5 سم عند الدخول إلى المشفى مقارنة بـ 2 سم للواتي لم يتناولن التمر، وليس ذلك فقط بل بلغ متوسط ساعات المخاض حوالي 8.5 ساعة (من 0 حتى 10 سم) مقابل 15.1 ساعة من المخاض عند من لم تأكلن التمر.

كما تبين أن 96% من النساء اللواتي تناولن التمر دخلن المخاض بشكل عفوي دون الحاجة إلى محرضات، مقارنة بنسبة 79% من النساء اللاتي لم يأكلن التمر. وتحتاج نسبة 28% من النساء اللاتي أكلن التمر فقط إلى البيتوسين (أدوية للطلق) مقارنة بنسبة 47% من الأخريات.

وأشارت الدراسة أيضًا أن تناول حبتين من التمر يوميًا يمكن أن يعطي نفس هذه النتائج. كما أثبتت أن التمر هام ما بعد الولادة وليس فقط في فترة المخاض.

يذكر أن للتمر الكثير من الفوائد الأخرى للجسم، فهو مغذي كونه غني بعناصر عديدة مثل الفيتامينات، والكربوهيدرات، والبروتين، والألياف، والمعادن، ومضادات الأكسدة، كما يساهم في خفض كولسترول الدم، وتحسين صحة الدماغ والعظام.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما فوائد التمر للحامل في الشهر التاسع"؟