ما قصة الحمامة المطوقة

يحتوي كتاب كليلة ودمنة على 15 بابًا رئيسيًا، منها باب الحمامة المطوقة، فما قصة الحمامة المطوقة؟

1 إجابة واحدة
موظفة دعم فني
هندسة زراعية

الحمامة المطوقة هي إحدى قصص كليلة ودمنة، للكاتب عبدالله بن المقفع ويعتبر صاحب أول كتاب قصصي في تاريخ الأدب العربي، كان يتكلم اللغة العربية والفارسية بطلاقة والقليل من اليونانية، تقول بعض الروايات أنه كان معتنقًا الديانة المانوية والبعض يقول أنه كان زرادشتيًا، أما بالنسبة لكتابه كليلة ودمنة، هو كتاب يتضمن مجموعة من القصص والحكايات والتي تحدث في عالم الحيوان لها مغزى وحكم، أُلّفت في القرن الثاني هجري أي الثامن ميلادي، يقول بعض الباحثين أنّ هذه المجموعة القصصية ذات أصول هندية وقد كتبت باللغة السنسكريتية، فيما بعد ترجمت للغة الفارسية، وذلك في القرن السادس ميلادي، ويقال أنّ من ألفها الحكيم الهندي بيدبا لملك الهند دبشليم، تتطرق القصص لمجموعة من القضايا والعلاقات الاجتماعية بالإضافة لمغزاها الذي يتضمن المواعظ والحكم.

ومن أشهر هذه القصص قصة الحمامة المطوقة، أما مضمون القصة كما ورد في كتاب كليلة ودمنة كالآتي، يقال أنه كان هناك مكان للصيد قرب مدينة تدعى ماروات، وكان يعج بالصيادين، وكان في هذا المكان شجرة عظيمة جدًا كثيفة الأغصان والورق، في هذه الشجرة وكرٌ لغراب يدعى حائر، ففي يوم من الأيام وعندما كان الغراب واقف على أحد أغصان هذه الشجرة، فإذ به يلمح أحد الصيادين قبيح الهيئة وسيء الحال، يحمل شبكة صيد وفي يده شرك وعصا، وتوجه نحو الشجرة العملاقة، ذُعِرَ الغراب عندما اقترب، ومع ذلك قرر الغراب أن يبقى ثابت بمكانه ليرى ما هو فاعل.

وبالقرب منه نصب الصياد شبكته ونثر فيها بعض الحبوب واختبأ قريبًا منها مترقبًا، فما هي إلا برهةً من الزمن، حتى مرت حمامة يقال لها الحمامة المطوقة، ومعها حمام كثير فلما رأت الحبوب ولم ترى الشبكة، فانقضت مع سرب الحمام لتناول الحبوب، فوقعن جميعًا في شبكة الصياد، وبدأت كل حمامة منهن تحاول الخلاص بنفسها، فقالت لهن المطوقة لا تكن نفس كل واحدةً منكنَّ أهم من نفس صاحبتها وتعاونَّ عليها وطرنَّ بها نحو السماء، فلما رأى الصياد ذلك غضب وقرر أن يتبعهنَّ، ظنًا منه أنهنَّ لم يطرنَّ لمسافة طويلة حتى يقعن، وعند ذلك قرر الغراب حائر أن يتابع ليشاهد ما سيحدث قائلًا لنفسه لأتبعهن حتى أنظر إلى ما يصير إليه أمرهنَّ وأمره، أما بالنسبة للحمامة المطوقة لما رأت أن الصياد مازال يتبعهنَّ، قالت لباقي الحمام يجب علينا أن ننطلق نحو الفضاء لعل الصياد يصبه اليأس، ويعدل عن ملاحقتنا، لذا يجب علينا أن نتجه نحو الشجر والعمران حتى يخفى عليه أمرنا.

واصل سرب الحمام الطيران حتى يأس الصياد منهن فانصرف عن ملاحقتهنَّ، عندها قالت المطوقة للسرب أن هناك قرب الطريق جحر جرذ صديقٌ لي، لذا علينا أن نتجه نحوه عله يقطع عنا الشباك ويخلصنا منها، فلما وصلنا إلى مكان الجرذ وكان اسمه زيرك، نادته المطوقة باسمه، فخرج إليها مسرعًا متسائلًا ما أوقعك بهذا الورطة يا أختاه وأنتِ من الأذكياء، فردت عليه قائلةً ألا تعلم أن ليس من الخير والشر شيءٌ ألا وهو محتومٌ على من يصيبه، فالمقادير هي التي أوقعتني في هذه الورطة، ودلتني على الحب وأخفت عني الشبكة حتى دخلت فيها مع أخواتي، عندها بدأ الجرذ بقضم الشبكة وطلبت منه المطوقة أن يبدأ بتقريض عقد باقي الحمام قبلها، وأعادت عليه الكلام مرارًا وهو لا يلتفت لقولها، فلما ألحت عليه قال أما ترين أنّ لنفسك عليكِ حق، وكأن ليس لك فيها حاجة، فقالت المطوقة لا تلمني على ذلك، فإني قد كلفت لجماعتي بالرياسة وقد أدين لي حقي بالطاعة والنصيحة، وبمعونتهن وبطاعتهن لي نجانا الله من الصياد.

أكمل القراءة

216 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "ما قصة الحمامة المطوقة"؟