ما قصة حتى أنت يا بروتس

لا شك أن الخيانة تسبب للمرء أقصى أنواع الألم النفسي، وهي من أبشع الآفات التي تصيب الفرد بخيبة أمل وتجعله يفقد الثقة فيمن حوله، هذا المعنى تجسده المقولة المشهورة “حتى انت يا بروتس”، فما هي قصة هذه العبارة المشهورة؟.

1 إجابة واحدة
طالب
علوم الحاسب الآلي, Peter the Great Saint Petersburg Polytechnic University (Russia)

كثيرةٌ هي الاقتباسات الموجودة في حياتنا اليومية ومنها ما هو مستمد من الأفلام ومنها من الروايات القديمة لمشاهير الكتاب والأدب العالميّ. لكن في بعض الأحيان تبرز مقولةٌ دون الأخرى وتحتل صدارة العبارات الأكثر تكرارًا في الحديث المحكي ومنها “حتى أنت يابروتوس؟” (Et Tu, Brute).

ربما تكون هذه الكلمات الثلاثة هي أكثر الكلمات المكتوبة الأكثر شيوعًا على الإطلاق، والتي تم نطقها في الأدب، ثم نقلت في سياقات مختلفةٍ عبر العصور. وبالنهاية هذه الكلمات ماهي إلا عبارةٌ أخرى من عبقرية الأديب والكاتب الكبير وليام شكسبير. استُمِدت هذه الكلمات من مسرحيته (Julius Caesar) يوليوس قيصر، (الفصل الثالث، المشهد الأول). يقول يوليوس قيصر هذه العبارة على أنها كلماته الأخيرة، مخاطبًا صديقه المقرب بروتوس Brutus في المسرحية.

قصة حتى أنت يا بروتس

لغويًا، (Et Tu, Brute) هي عبارةٌ لاتينيةٌ تعني “وأنت بروتوس؟” أو “وأنت أيضًا يا بروتوس؟” في هذه العبارة، ليست الكلمات حرفيًا هي موضع النقاش، وإنما خلفيتها هي المهمة. كان ماركوس بروتوس أحد الأصدقاء المقربين لقيصر. ولم يتوقع قيصر يومًا أن يتعاون مع الأشخاص الذين يخططون لاغتياله. يعتقد على نطاقٍ واسعٍ أنّه عندما رآه قيصر بين القتلة، سلم أمره للقدر. لقد انتشرت هذه العبارة زمنًا طويلًا في التاريخ كتعبيرٍ يدل على الخيانة من قبل أقرب صديق لك، مما يعني الحصول على الضربة من حيث لا تتوقع.

في يومنا هذا، يتم استخدام العبارة على نطاق واسعٍ للتعبير عن حيرة المرء عندما يتم تهديده أو استغلاله من قبل أحد أصدقائه المقربين. من الشائع سماع العبارة في المكاتب، حيث يستخدم الخبراء هذه العبارة ردًا على انتقاد الموظفين الجدد ويمكن للوالدين استخدام هذا عندما يخذلهم طفلهم المفضل. وبالمثل، هناك عددٌ من المناسبات حيث يمكن للمرء استخدام هذه العبارة للتعبير عن أنه لم يكن يتوقع من شخصٍ ما مقرّب أن يفعل شيئًا سيئًا.

تحديدًا ومن باب الدقة لابد من التأكيد على ورود استخدام العبارة في الفصل الثالث، المشهد الأول، السطور 75-78 من مسرحية شكسبير، يوليوس قيصر وقد وصفت على أنها كلماتُ قيصر الميتة. ومع ذلك، لم يتم إثبات معناها تاريخيًا حيث كما هو معروف في الأوساط الثقافية والأدبية اليوم بأن شكسبير يتمتع بسمعة في التلاعب بالحقائق التاريخية من أجل التأثير الدرامي وجعل القراء والمتابعين في حيرة من أمرهم لدى متابعة وقراءة أعماله. ويتمثل المشهد في المسرحية كما يلي: مع اقتراب قيصر من مجلس الشيوخ، تحيط به مجموعةٌ من أعضاء مجلس الشيوخ المعارضين – من بينهم صديقه المقرب بروتوس حيث يسارعون إلى طعنه، من جانبه وبعد رؤية بروتوس بينهم، يستسلم قيصر لمصيره.

بالحديث عن سياق المسرحية، يذكر أنه كان لقيصر نظرةٌ خاصةٌ للغاية ورحيمة لبروتوس. وقد ذهب بعض المؤرخين للقول إنه كان ابنه، على الرغم من عدم وجود مصدرٍ موثوق به يدل أن قيصر هو والد بروتوس. ومع ذلك، من الواضح أنه كان لدى قيصر إعجابٌ قويٌ ببروتوس. يقال إنه كان قد اختاره للارتباط بابنته جوليا في وقت مضى، لكنه أعطاها لاحقًا لبومبي Pompey لتعزيز موقفه السياسي. يعتقد بعض المؤرخين أن جوليا كانت حب بروتوس الاعظم، والزواج منها إلى بومبي جعله يحمل ضغينة كبيرة ضد قيصر.

أكمل القراءة

208 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "ما قصة حتى أنت يا بروتس"؟