ما قصة نجاح شركة كاريدج

تهدف شركة كاريدج لتوصيل الطعام من المطاعم إلى المنازل، وخلال عام حققت الشركة نجاحًا بنسبة 200%، فما قصة نجاح شركة كاريدج؟

2 إجابتان

شركة كاريدج هي شركة كويتية تعمل على توصيل الطعام إلى المنازل، بدأت قصة الشركة في عام 2016 وحققت نجاحاً كبيراً بنسبةٍ كبيرةٍ خلال عامٍ واحدٍ فقط وتوسعت إلى عدة دول. قصة نجاح هذه الشركة تُثبت أنّ الأفكار الخلاقة تُولد من الحاجة وأنّ الحاجة فعلاً أمّ الاختراع كما يقول المثل.

كانت البداية عندما عاد رجل الأعمال الكويتي عبدالله جهاد المطوّع إلى الكويت من ولاية فرجينيا في الولايات الأمريكية المتحدة بعد تخرّجه من كلية الهندسة المدنية وافتتاحه لمطعمه الخاص، في ذلك الوقت وجد عبدالله المطوع أنّ طلبات توصيل الطعام إلى المنزل كانت تتزايد ففكر بإنشاء شركةٍ تكون مهمتها توصيل طلبات الطعام من عبر الانترنت ولكن ليس كشركة توصيل تقليدية.

لم يحتفظ عبدالله بفكرته لنفسه فقد أخبر أخاه مصعب بالأمر كما طرحها أيضاً على صديقٍ له يُدعى جوناثان، كان شقيق عبدالله خريج كلية ستانفورد وحائزاً على دكتوراه في إدارة الأعمال أما جوناثان فقد كان يحمل درجة الماجستير في مجالت التكنولوجيا.

بعد أن اٌعجبوا جميعاً بالفكرة قاموا بطرحها على العائلة الذين دعموهم وقرروا تمويل فكرتهم من خلال توفير رأس مالٍ كبير يبلغ حوالي مليون و30 ألف دولار أمريكي. رأس المال هذا صُرف لشراء التجهيزات مثل الدراجات النارية الضرورية لتوصيل الطلبات للمستهلكين (100 دراجة نارية) وتوظيف 35 شخصٍ للعمل. والفكرة كانت أن تُشكّل الشركة وسيطاً يجمع بين الزبون والمطاعم التي لا تُوفر خدمة توصيل الطلبات.

الطلبات كان تتم من خلال تطبيق الشركة والذي كان تطبيقاً مجانياً يُمكن تحميله من المتجر، ومن خلال التطبيق كان يمكن للزبون أن يتفقد قائمة الأطباق المتاحة في المطاعم الشريكة ويختار الوجبة التي يرغب بها، حالما كان يقوم الزبون باختيار طلبه يُرسل التطبيق إشعاراً إلى المطعم ليبدأ بالتحضير وإخطار أقرب عامل توصيل لاستلام المهمة، كما كان يمكن للشركة من خلاله أيضاً أن تعرف مكان السائق وتتبع خطّ سيره. مقابل العملية كانت الشركة تتقاضى ديناراً كويتياً واحداً من الزبون كأجور للتوصيل بالإضافة إلى عمولةٍ تحصل عليها من المطعم، في بدايات عمل الشركة اشترك معها 35 مطعماً ولكنّ العدد تضاعف عدة مرات بعد عدة أشهر ليُصبح عدد المطاعم الشريكة يُساوي 200 مطعم. 

كانت الشركة تواجه تحدياً صعباً يتمثل في التغلب على الازدحام المروري والوصول إلى العميل في الوقت المحدد، ولكنّ الشركة تمكنت من تدريب عمالها بشكلٍ جعلهم يقومون بهذه المهمة بل ويُوصلون الطلبيات حتى قبل الموعد. توسعت الشركة بشكلٍ كبير ولم تبقَ خدماتها محصورةً بالكويت بل أصبحت متاحة في السعودية والإمارات وقطر والبحرين أيضاً. وأصبح عدد المطاعم المشتركين معها يزيد عن 2000 مطعم.

تُقدم شركة كاريدج العديد من الميزات الفريدة إذ يمكنك تطبيقها من البحث عن الطعام الذي ترغب به وتصفح المطاعم القريبة من موقعك كما تعرض لك قائمةً بأسماء الوجبات المتوفرة وصورها أيضاً مع وجود الكثير من الخصومات والعروض الدورية. وحتى إن كان لديك ذوقك الخاص في الطعام فهو يُتيح لك طلب التعديل على الوجبة وفقاً لما ترغب به وتحديد موعد الاستلام إن لم تكن ترغب بالحصول على فوراً. بالنسبة للدفع لم تحصر الشركة نفسها بالدفع الالكتروني فيمكن للزبون أن يختار الدفع عند استلام الطعام بشكل نقدي أيضاً

أكمل القراءة

شركة كاريدج

قبل أكثر من خمسة أعوام كان عبدالله المطوع رجل الأعمال الكويتي والمهندس المتخرج من جامعة فيرجينيا في الولايات المتحدة الأميركية (مؤسس شركة كارديج)، يبحث عن الخيارات المتاحة لتوصيل وجبات الطعام إلى المنازل وذلك بعدما أنشأ مطعمًا خاصًا به، ولكنه كان غير راض عما وجده، فاجتمع بشقيقه مصعب وصديق الدراسة خالد القبندي وزميل مصعب المقيم في الولايات المتحدة الاميركية لإيجاد حل.

ما توصل إليه هذا الاجتماع الرباعي هو شركة كارديج، ومنذ ذلك الحين أصبح هناك منصة لتوصيل الطعام عبر الانترنت في الكويت وانتشرت إلى البلدان المجاورة وقدمت الإلهام لجيلٍ جديدٍ من رواد الأعمال الكويتيين في مجال التكنولوجيا، وقد تمت الشراكة بين شركة كارديج وشركة Delivery hero البريطانية العملاقة لطلب الطعام عبر الانترنت مقابل مايقارب 100 مليون يورو في مايو من عام 2017، وهو مبلغ كبير لشركة كان عمرها 18 شهرًا فقط.

وعلى غرار شركة التوصيل عبر الانترنت البريطانية Delivery والتي تعمل في المناطق الحضرية في أوروبا وآسيا، يقول مؤسسو شركة كارديج أن التحدي الأبرز بالنسبة إليهم هو إيجاد طريقة لتلبية احتياجات الضواحي المترامية، أي في الأطراف المنتشرة في الكويت خاصةً ومدن الخليج الأخرى عامةً دون المساومة على جودة الطعام الذي سيتم توصيله. بالإضافة إلى تحدٍ آخر يتمثل بالتغلب على الازدحام المروري في بعض المدن المكتظة، ولهذا عملت الشركة على تدريب سائقيها من خلال دوراتٍ تدريبيةٍ، على الكثير من مهارات القيادة واختيار بعض الطرق المختصرة، بالإضافة إلى الأخذ بالحسبان لبعض الوقت الإضافي اللازم لتجاوز الازدحام.

وكانت من شروط الشراكة أن تمنع الاتفاقية من الإفصاح عن السعر الأساسي للشركة ولكن الجميع يعترف بسهولة الطريق التي سارت بها الأمور، ويقول عبدالله بأنه لم يكن يتوقع أن تسير الأمور على هذا النحو وبهذه السرعة، وتم البدء في العمل عن طريق تجهيز فريق عمل مكون من 35 شخصٍ و 100 دراجةٍ نارية. كما  أنشئ تطبيقٌ خاص بالشركة ويعمل كحلقة وصلٍ ما بين المطاعم التي لا تقدم خدمة توصيل الطلبات إلى المنازل والعملاء، وهو تطبيقٌ مجاني على الهاتف المحمول حيث يمكن اختيار نوع الطعام المدرج في التطبيق من المطاعم المشتركة فيه، فتصل مباشرةً رسالة للمطعم للبدء بتجهيز الطلب، وتصل رسالة إلى أقرب سائق للمنطقة المحددة للذهاب وتسلم الطلب وتوصيله، كما ويمكن للشركة أن تراقب وتتبع السائق إلى حين وصوله للمكان المحدد، ويتم دفع دينار واحد كرسومٍ للتوصيل.

في البداية كان عدد المطاعم المشاركة 35 مطعم فقط، ولكن سرعان ما ازداد العدد وأصبح حوالي 200 مطعم بعد 9 أشهر وتسعى الشركة دائمًا لضم المزيد من المطاعم.

كارديج هي واحدةٌ من أبرز قصص النجاح في نطاق الشركات الناشئة في الكويت وهي مثالٌ قويٌّ على نوع الأعمال التي يبذل قادة البلاد الكثير من الجهود والدعم لتعزيزها، ومثل العديد من الدول الغنية بالنفط فإن الكويت تضع نصب أعينها لإنشاء المزيد من شركات القطاع الخاص المبتكرة كجزء من خطط التوزيع الشاملة للتغيير في البلاد.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما قصة نجاح شركة كاريدج"؟