ما قصة نجاح مطعم البيك

مطعم البيك، ذلك المطعم الشهير الذي يقدم أطيب وجبات الدجاج البروست لأبناء المملكة، فما قصة نجاح مطعم البيك؟

1 إجابة واحدة
طالبة
علوم الحاسب الآلي, جامعة تشرين

يعرف جميع قاطنو المملكة السعودية المطعم الشهير “البيك”، وهو عبارة عن مطعم أو سلسلة مطاعم مخصصة للوجبات السريعة. فقد افتتح شكور أبو غزالة أول فرع عام 1974 في شهر أيلول/سبتمبر، كان مختصًا بتقديم الدجاج المقلي (البروست) في مدينة جّدة وكانت فكرة تناول الطعام خارج المنزل أمرًا غريبًا على الشعب السعودي ولم يكن أحدًا معتاد على الوجبات في المطاعم لذلك لم يكن يتجاوز عدد الزوار المئة زائر ولكن إرادة صاحب المطعم لم تكن ضعيفة أو هشّة، بل على العكس من ذلك.
ولفهم القصة بشكل أعمق يجب أن تعلم أن شكور أبو غزالة كان يمتلك مؤسسة لبيع أدوات المطاعم، كانت تُدعى (البروست – وهذا هو الاسم الذي اشتهرت به وجبة الدجاج بعد ذلك).

ثم بعد فترة قصيرة توفي السيد شكور وانتقلت المطاعم إلى ولديه إحسان ورامي. كان رامي طالبًا في كلية الهندسة أما إحسان فكان يعمل كمهندس خرّيج جامعة البترول والمعادن، ولأن رامي كان طالبًا في تلك الفترة، توّلى إحسان أمر إدارة المطاعم حتى أنهى رامي دراسته الجامعية ثم ذهب إحسان إلى أوروبا ليكمل تعليمه.

ثم في عام 1984 طور رامي وإحسان وصفة سرّية تحتوي على مايقارب 20 نوعًا من التوابل والأعشاب، وهي إحدى الأسرار الهامة للمطعم ولا يعلمها سوى رامي وإحسان وهي مخبئة في مكان سري وآمن.

وذكر رامي في إحدى اللقاءات التي أجراها أنهما قررا العمل على الخلطة السرية تلك بسبب الكلفة العالية للخلطات التي كانا يشتريانها من الشركات الأخرى ولذلك بدأا بالعمل على الخلطات السريعة وكانا يجربانها على الزبائن بدون علمهم حتى تم اكتشاف الخلطة المميزة.

من الجدير بالذكر أن سلسلة المطاعم الأمريكية الشهيرة كنتاكي أبدت إعجابها بسلسلة مطاعم البيك لدرجة أنها أرسلت منذ عدة سنوات وفدًا متخصصًا إلى جدة لكي يعلم سر إقبال الناس على البيك، وبقيوا هناك حوالي أسبوعين لكن أفراد الوفد عادوا أدراج الرياح ولم يعلموا السر على الرغم من المقابلات والزيارات التي أجروها فغادروا جدّة.

وفي عام 1986 سُجّلت مطعم البيك كعلامة تجارية في المملكة وفي عام 1990، تم افتتاح أول فرع في مكة المكرمة، وفي عام 1994 بدأ المطعم بتقديم الدجاج الحراق، ثم تلاها تقديم وجبة الجامبري الجامبو والجامبري الاقتصادية.

بالعودة إلى أسرار مطعم البيك، تعد فلسفة العائلة الأخلاقية والإدارية عامًلا مهمًا في إدارة المطعم، ويتساءل العديد من الأشخاص عن عدم افتتاح فروع خارج المنطقة الغربية ويعود هذا إلى الفلسفة الإدارية الخاصة بالعائلة فالأمور الأساسية لرامي وإحسان هي ضمان الجودة وبناء أنظمة إدارية تضمن الجودة هذه حتى أنه حتى يومنا هذا، ما تزال جميع الفروع تذهب إلى المعمل الرئيسي في جدة لتأخذ منتجاتها.

وقال رامي في مقابلة له أنه كان في البداية يجرب العمل بنفسه، فكان يدخل إلى المطبخ ويجثو على ركبته لينظف الحمامات وتعلم العمل ككاشير فبرأيه: من يطمح إلى النجاح يجب أن يتعلم كل شيء والعمل ليس عيبًا أو عارًا.

ومن الجدير بالذكر أن معايير وبروتوكولات الجودة الخاصة بالمطعم وبمعمل الإنتاج صارمة، والإدارة تحتم تطبيق أعلى قواعد النظافة، وتهتم الإدارة بالإنسان نفسه، سواء كان عاملًا أو مستهلكًا، كما أن السعر ميزة تنافسية لم ولن يتخلى رامي وإحسان عنها، وهما يحاولان تقليل الإعلانات لكي لا يتم تحميل تكاليفها على سعر البيع.

أكمل القراءة

1,408 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "ما قصة نجاح مطعم البيك"؟