ما معنى آه في اللهجة المصرية

أه باللهجة المصرية وتعني نعم، وتستخدم في العديد من الردود

1 إجابة واحدة
صيدلانية
الصيدلة, جامعة تشرين

كانت اللغة القبطية هي اللغة الأساسية في الحضارة المصرية التي نشأت في دلتا النيل، ثمَّ أصبحت اللغة العربية الفصحى هي اللغة السائدة بعد الفتح الإسلامي، ولكن هذا لم يمنع من تأثُّر اللغة العربية باللغة القبطية القديمة بالإضافة إلى تأثُّرها الملحوظ باللغات الفرنسية واليونانية والتركية والإيطالية والإنكليزية؛ مما ساهم في انبثاق اللهجة المصرية المُميزة والمُختلفة من منطقةٍ إلى أخرى ضمن البلد الواحد، وبالرغم من بعض المصطلحات الغريبة والنطق المُختلف عن الفُصحى لبعض الأحرف إلا أنه يمكن اعتبار اللهجة المصرية مفهومةً في مُعظم البلدان العربية بسبب انتشارها الواسع في وسائل الإعلام وصناعة الموسيقى والأفلام والمسلسلات والبرامج المتنوعة، فبات من المستحيل لإنسانٍ يعيش على الكرة الأرضية ويملك تلفازًا أو مذياعًا ألا يسمع اللهجة المصرية ولو مرةً في حياته.

ومن أكثر المُصطلحات العامية المصرية التي يمكنك أن تسمعها في مصر وفي البرامج الناطقة باللهجة المصرية وخاصةً القاهرية هي كلمة “آه”، وهي تعني “نعم”، والتي تُعتبر كجوابٍ يُقصدُ به الإعلام بعد الاستفهام؛ فيُقالُ على سبيل المثال في اللهجة المصرية: “جِبْت الحاجات إلي وصيتك عليها؟ آه، جبتها.” بمعنى: “هل أحضرتَ الأغراض التي كلَّفتك بإحضارها؟ نعم، أحضرتها.”، كما يُمكن أن يُستخدم كجوابٍ للتصديق بعد الخبر؛ كما عند القول: “وِصْلِت العربية، آه وصلت” بمعنى: “وَصَلَت السيارة، نعم وصلت”، ومعنى المصطلح “آه” في اللهجة المصرية يختلفُ كُلّيًا عن معناه في اللغة العربية الفُصحى حيثُ يُعرف في معاجمها بأنه اسم فعل مُضارع بمعنى أتألَّم أو أتوجَّع فيُستعمل عند التوجع أو التشكي من أمرٍ ما.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما معنى آه في اللهجة المصرية"؟