ما معنى اسم وهب

1 إجابة واحدة
مهندسة زراعية
علوم أغذية, جامعة تشرين

هي الأسماء ما يجتهد الآباء في اختياره لنا، وما يُلازمنا طوال مسيرة حياتنا، وبعض ما يبقى من ذكرنا، وأنت بدورك كأبٍ ستسعى لتورث مولودك  الذي تنتظره اسمًا تفتخر لدى نطقه وسماعه، ويسعد هو به، فعليك بالتمعّن والبحث الدقيق عن الاسم الذي يطري على مسامع محبيه لحنًا موسيقيًّا عذبًا، ويحمل بين حروفه معنى جميلًا، حديثًا كان أم عريقًا، فيمنح ولدك بعضًا منه، فكما تعلم لكلّ امرئٍ من اسمه نصيب، وهنا تبدأ المقترحات والاجتهادات، ويبدأ معها البحث والفحص، وفي حال كان طفلك القادم ولدًا وتفكّر في اختيار اسم (وهب) له، عليك بالبحث عن معناه وتاريخه وأصله جيدًا، فلا يقلّ المعنى جمالًا عن لحنه ووقعه الموسيقي على الأذن، فدوّن عندك.

اسم وهب، هو اسم علمٍ مذكر، مصدر الفعل وَهَبَ ويقصد به العطاء دون مقابل، كقولك وهبه الله صبرًا جميلًا؛ أي منحه ورزقه ربّ العالمين الصبر ليتحمل ما يواجهه من مصائب أو مشاق، أو يمكنك القول وهبت الرجل مالًا؛ أي قدمت المال له وأعطيته إياه دون مقابل، واستخدمت كلمة وهب من قبل بعض الصحابة ممن زهدوا في أرواحهم فداءًا لله جلّ جلاله ولرسوله الكريم فقالوا: وهبني الله فداءك أي إنّ رب العالمين جعلني أقدم روحي فداءك يا رسول الله، والمؤنث منها اسم هبة، فقد تطلب الهبة وتُسأل فيقال استوهَبَ الفاعل وهو المُستوهِبُ أي سُئل ليقدم الهبة للمفعول أي المُستوهَب، كطلب الهبة لبناء دار للأيتام، فهي عطاءٌ دون مقابل، أو يهب  الفاعل وهو الواهب للمفعول وهو الموهوب وذلك وفقًا لمعجم اللغة العربية المعاصرة.

أمّا في المعجم الوسيط فيُطلق على من يهب أي يقدم الهبة والعطاء دون عوض بالواهب والوَهوب، والوهّاب أو الوهّابة بشد الهاء، فيُقدَّم الثناء أو الشكر للواهِب، وكان العرب قديمًا يتبارون بالوهب ويتغالبون بالهبة الأكبر، فيقال واهبه فوهبه أي غلبه في قيمة العطاء، وعند قبول الهبة يقال عمّن قُدِّم له العطاء بأنه اتَّهَبَ، أمّا عند العطاء المتبادل بين أفراد الجماعة فيُقَال تواهب القوم، كما قد ترد كما في جملة هبني أساعدك في عمل كذا؛ أي احسُبني وضُمّني لقائمة العد ممن يساعدوك.

وكما جرت العادة، يتعرّض كلّ اسمٍ لتشكيكات حول مشروعية استخدامه، وحلال إطلاقه على المواليد، فبعضٌ منها يحمل في معانيه ما يخدش الحياء، أو ما يهن صاحبه، والبعض الآخر قد يشرك مع الله الواحد إلهًا أخر، كقول عبد المسيح، أو عبد الرسول، وهي من الأسماء المنبوذة في الإسلام، وعلى الرغم من ندرة انتشار اسم وهب في البلاد العربية في العصر الحالي، إلا أنّ العلماء أقرّوا جواز استخدامه وتناقله لما يحمله من معاني حميدة وقيمٍ عاليةٍ.

وفي علم النفس يحمل اسم وهب بين حروفه طاقاتٍ وصفاتٍ يمنحها لحاملي هذا الاسم، فيشتركون عامةً بصفاتٍ عديدةٍ، كالأخلاق العالية والنسب الأصيل، وقدرته على اكتساب محبة الناس دون امتهان فن التملّق والإرضاء، فيدخل إلى قلوب جميع من يتعرّف عليه، ويحمل طابعًا اجتماعيًّا ودودًا ومُحبًّا للناس، قادرٌ على بناء صداقاتٍ عديدةٍ ومتينةٍ بجذورٍ عميقةٍ، وهو ما صادفه بكثرةٍ في حياته نظرًا لعشقه للتنقل والسفر، فهو يحب الحرية ويطلق العنان لنفسه كما الطير الحرّ، ويمتلك مواهب فنية عديدة؛ فغالبًا ما يحب الرسم أو الموسيقى أو الكتابة أو غيرها من الفنون، ولكن ذلك لا يمنعه من تحمل المسؤولية وأداء واجباته لمحبيه أو لزوجه وعائلته.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما معنى اسم وهب"؟