طالبة
أدب انكليزي, جامعة تشرين (سورية)

لكي تتمكن من فهم معنى التسامي بشكل سلس، سأعطيك مثالاً بسيطاً عن أشكال المادة وانتقالها من شكل لآخر لتتمكن من التفريق بين تلك الأشكال بوضوح، فعندما تملأ مثلاً قوالب الثلج بالماء وتضعها في الثلاجة لعدة ساعات سيتكون بلا شك مكعبات من الثلج تتشكل من خلال عملية تسمى التجميد، وإذا أسقطت هذه المكعبات الجليدية على الأرض ستذوب بعد عدة دقائق في بركة من الماء، إذ يعتبر التجميد والانصهار نوعين من المراحل الانتقالية الشائعة للمادة من أو إلى حالة صلبة أو سائلة أو غازية، أما التسامي فهو حالة أخرى من هذه التحولات الطورية للمادة، وهو تحول الصلب مباشرة إلى غاز، أي انتقال المادة من الحالة الصلبة إلى الحالة الغازية مباشرة من دون المرور بالحالة السائلة إطلاقاً.

غالباً ما يستخدم مصطلح التسامي أو التصعّد لوصف تحول الجليد إلى بخار الماء في الهواء دون الذوبان في الماء، وعكس التسامي هو “الترسيب”، حيث يتحول بخار الماء مباشرة إلى جليد، لكنه من النادر في الواقع رؤية التسامي يحدث بالفعل، فقد يحدث عند وجود ظروف جوية معينة كانخفاض الرطوبة النسبية والرياح الجافة، كما يحدث التسامي أيضاً على ارتفاعات عالية، حيث يكون ضغط الهواء منخفضاً، لكن بشرط تواجد الطاقة كضوء الشمس الشديد، فهذه العوامل مجتمعة ممكن أن تجعلنا نشاهد حالة التسامي، إذ يحدث هذا عادةً في قمة إيفرست حيث درجات الحرارة الممنخفضة، والرياح القوية والضغط المنخفض، بالإضافة لضوء الشمس الشديد.

هناك أكثر من طريقة تتخلص فيها الطبيعة الأم من الثلج الكثيف، والطريقة الأكثر شيوعاً بالطبع هي الذوبان، فكمثال عن التسامي في الغرب في الولايات المتحدة الأمريكية، هناك رياح تسمى رياح الشينوك (Chinook)، والتي تبخر الثلج قبل أن تتاح له الفرصة ليذوب، فرياح الشينوك هذه هي رياح غربية قادمة من المحيط الهادي، تتخلص من رطوبتها عند مرورها فوق جبال روكي، وبمجرد أن تنزل هذه الرياح من الجبال إلى السهول المرتفعة، يمكن أن تكون معتدلة جدًا وجافة للغاية بدرجة حرارة 60 أو 70 درجة فهرنهايت مع رطوبة نسبية تصل إلى 10٪ أو أقل، فيصطدم الهواء الجاف جداً بالثلج، ويتبخر الماء المتجمد، متحولاً مباشرة من الجليد إلى بخار متجاوزاً المرحلة السائلة تماماً، بسبب صعوبة قيامه بعملية الانصهار نظراً لانخفاض الضغط الجوي للهواء مقارنةً بضغط البخار، وهذا ما يعرف بعملية التسامي، فهي الطريقة الشائعة لاختفاء الثلج في الغرب القاحل.

أما عن المواد التي ممكن أن تخضع لعملية التسامي فهي كثيرة، وخصوصاً المعادن والعناصر المعدنية التي يتم تطبيق ضغط وحرارة معينين عليها لتتسامى فيستخدمها الخبراء لفصل المعادن أو لأغراض علمية أخرى، ومن الأمثلة الحياتية على التسامي:

  • معطرات الجو المستخدمة في المراحيض: إذ تذوب المادة الصلبة ببطء وتطلق الرائحة اللطيفة في المرحاض خلال فترة زمنية معينة.
  • تستخدم كرات النفثالين لطرد العث وبعض الحشرات الأخرى: إذ أنها أيضا سامية بمرور الوقت وتطارد العث بشكل فعال من خلال الغازات التي تطلقها.
  • يستخدم الثلج الجاف أو ثاني أكسيد الكربون الصلب لتبريد العناصر وتخزين المواد الخاصة.
  • ممكن لعناصر في الطبيعة أن تتسامى كاليود والزرنيخ، حيث تتسامى في درجات حرارة معينة.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما معنى التسامي"؟