مُدَرِّسة
دراسات اللغة الإنجليزية, جامعة دمشق (سوريا)

التعفن لغوياً يعني هو أن يصبح الشيء أو الكائن غير سليم أو ضعيف، أو أن يتدهور أو يفسد. والتسبب في التعفن هو أن تتسبب بالتحلل أو التدهور، كما يعرف التعفن كمرض طفيلي يصيب الحيوانات أحياناً، وهناك مرض بنفس الاسم يصيب النبات يتميز بتفكك الأنسحة وتسببه الفطريات والبكتيرياة.

كيميائياً العفن عبارة عن فطريات خيطية متعددة النوى تتكون من خيوط، الـ hypha هي بنية أنبوبية متفرعة يبلغ قطرها حوالي 2-10 ميكرومتر والتي عادةً تنقسم إلى وحدات تشبه الخلية بواسكة جدران متقاطعة تسمى الحاجز، ويطلق على الكتلة الكلية من خيوط الفطريات، ويسمى جزء الميسليوم الذي يثبت العفن ويمتص المغذيات الميسليوم الخضري المكون من خيوط النبات، فالجزء الذي ينتج جراثيم التناسل اللاجنسي هو الغشاء الجوي المكون من خيوط هوائية.

التعفن

يحتوي العفن على هياكل حقيقية النواة، ولها جدار خلوي يتكون من الكيتين وأحياناً السليلوز وأحياناً كليهما. كما أن العفن بنمو عن طريق الاستطالة عن أطراف الخيوط، وبالتالي فهو قادر على اختراق الأسطح التي تبدأ بالنمو فيها. وهناك معلومات أكثر عن العفن يمكننا معرفته:

يتكاثر العفن في المقام الأول عن طريق جراثيم التناسل اللاجنسي والتي تشمل:

  • Conidiospores: تحمل الأبواغ خارجياً على جسيم هوائي يسمى conidiophore، مسحت المجاهر الإلكترونية الإلكترونات من البويضات من البنسليوم والأسبرجيلوس.
  • Sporangiospores: هي أبواغ تولد في كيس أو في sporangium على هوائي يسمى sporangiophore.
  • قد يتكاثر العفن أيضاً جنسياً عن طريق الأبواغ الجنسية مثل ascosporesو  zygospores لكن هذا ليس شائعاً.

العفن الجلدي: العفن أو الفطور الجلدية: هي مجموعة من العفن التي تسبب فطريات سطحية في الشعر والجلد والأظافر وتستخظم بروتين الكيراتين الموجود بالشعر، والجلد والأظافر كمصدر للنتروجين والطاقة، ويشار عادةً إلى العدوى بعدوى القوباء وتشمل:

  • قوباء الرأس: عدوى في فروة الرأس والحاجبين والرموش.
  • قوباء باربي: عدوى المناطق الملتحية في الوجه والرقبة.
  • عدوى جلد الوجه.
  • عدوى الجسم: عدوى في مناطق غير فروة الرأس، والفخذ، وغيرها.
  • قوباء الفخذ.
  • داء الفطريات الذي يصيب اليدين والقدمين
  • قوباء القدم: كأقدام الرياضيين، وإصابات في باطن القدمين وبين الأصابع.

أكثر الفطور شيوعاً هي الميكروسبوروم وتريتشوفيتون و إبيديرموفيتون، وهي تنتج جراثيم تناسلية مميزة تسمى ماكروكونيديا و وميبكروكونيديا. وقد تظهر الفطريات الثنائية على شكلين مختلفين في النمو، خارج الجسم تنمو كعفن وتنتج خيوط الأبواغ والجراثيم التناسلية، وفي الجسم تنمو على شكل خميرة غير عضلية.

وتظهر هذه الالتهابات على شكل فطريات جهازية وعادةً تبدأ باستننشاق جراثيم من شكل العفن، بعد أن تنبت في الرئءتين ينمو الفطر كخمبرة، تنشط عوامل مثل درجة حرارة الجسم، والإجهاد التناضحي، والإجهاد التأكسدي، وبعض الهرمونات البشرية أنزيم الهيستيدين كينيز الذي ينظم إزدواج الشكل في قوالب ثنائية الشكل، مما يتسبب في التحول من شكل العفن الفائق إلى شكل الخميرة الأكثر ضراوة.

كما ينمو شكل العفن من الفطريات في التربة القاحلة وينتج جراثيم غير جسدية سميكة الشكل على شكل برميل تسمى أرثروسبول عن طريق تجزئة خيوطها الخضرية. وبعد الاستنشاق تنبت المفاصل وتتطور إلى كريات داخلية في القصيبات الطرفية للرئتين. تتكاثر الكريات عبر عملية تسمى endosporulation  ، حيث تنتج الكريات الداخلية العديد من الأبواغ الداخلية وتتمزق وتطلق أبواغ داخلية قابلة للتطور تتطور إلى كريات جديدة.

هناك أيضاً Histoplasma capsulatum، وهو فطر ثنائي الشكل يسبب داء النويدات، وهذا الداء شائع في منطقة البحيرات الكبرى ووديان نهر الميسسبي وأوهايو، كما بعتقد أن 250.000 شخص يصاب سنوياً في الولايات المتحدة وحدها.

أكمل القراءة

136 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "ما معنى التعفن"؟