مدرّس و مترجم
Microbiology, Tishreen University

في العادة يذكر مصطلح التماسك في الأحاديث العلمية كثيراً أو قد يستعمل في السياسة أيضاً لكن لهذه الكلمة في اللغة الإنكليزية ( Cohesion ) أصول لاتينية ( Cohaerere ) وتعني “الالتصاق ببعض والبقاء سوياً”، وذلك ليس غريباً عن معناه في الكيمياء، حيث التمساك في الكيمياء يعتبر مقياسًا لمدى التصاق جزيئات المادة ببعضها البعض أو مقياساً لمدى تجمعها معًا.

يعود السبب الحقيقي وراء قوى التماسك هذه إلى قوى الجذب بين الجزيئات المتشابهة داخل المحلول نفسه، ويعد التماسك خاصية ذاتية يتمتع بها الجزيء نحو الجزيء المشابه له ويتم تحديد ما إذا هذا الجزيء يملك قوى التجاذب تلك من خلال بنيته وشكله وتوزع الشحنات الكهربائية الساكنة بين الذرات المكونة له، ويمكن الشرح ببساطة أنّه عندما تقترب الجزيئات التي تجمعها قوى التماسك من بعضها البعض، فإن قوى الجذب الكهربائي بين أجزاء كل جزيء منها تُبقي الجزيئات ملتصقة ببعضها (يمكنك التفكير بها على أنّها مثل المغناطيس حيث الأقطاب السالبة من المغناطيس الأول تنجذب للأقطاب الموجبة من المغناطيس الثاني والعكس صحيح).

وتعد قوى التماسك هي المسؤولة عن تحديد ما إذا كان التوتر السطحي (هو تأثير يمتلك السائل حيث يجعل من سطح السائل كطبقة متماسكة مرنة وبذلك يمكن للأشياء ذات المساحات الصغيرة و الأوزان الخفيفة الطفو على الماء ولو كانت مصنوعة من الحديد كالإبر والمسامير) للمادة عالياً بالإضافة لتحديد ما إذا كان سطح المادة مقاوماً للتمزق عند تعريضه للضغط.

لفهم قوى التماسك سنأخذ مثالاً شائعاً العديد منّا يراه كل يوم وهو سلوك جزيئات الماء مع بعضها فيمكن لجزء الماء تشكيل أربعة روابط هيدروجينية مع جزيئات الماء المجاورة (الرابطة الهيدروجينية تحدث بين التأثير الموجب لذرة الهيدروجين المرتبطة بذرة أخرى والتأثير السالب لذرة من جزيء مختلف) وتكون هذه القوى بمقادير ضعيفة جدا حيث أنّها تقاس بالكولوم (واحدة قياس تستخدم في قياس شحنات الإلكترونات سميت بذلك تكريما للعالم الفرنسي تشارلز كولوم) وتلك القوة تؤثر في الجزيئات داخل السائل مما يجعل من السائل لزجاً، ولأن جزيئات الماء نفسه تتجاذب إلى بعضها البعض بقوة أعلى من قوة تجاذبها إلى جزيئات من مادة أخرى فإنها تتجمع مع بعضها وذلك سبب تشكل القطرات على الأسطح (كقطرات الندى على أوراق الأشجار).التماسك وذلك يفسر أيضاً سبب تشكل قبة صغيرة عند ملئنا كوب من الماء بالكامل قبل أن ينسكب عن جانبي الكوب، بالإضافة إلى أن قوى التماسك (التجاذب) مسؤولة عن التوتر السطحي للماء مما يجعله عالياً وبذلك يمكن لأشياء من المفروض أنّها تغرق أن تطفو بل وتمشي كالبرغش والجراد الذي يستطيع المشي على سطح الماء. ومن الأمثلة الأخرى على قوى التماسك غير الماء هو الزئبق حيث أن الزئبق تنجذب جزيئاته لبعضها البعض بشكل كبير وبقوة مما يجعله لا يلتصق بسهولة بالأسطح الملامس لها ويشكل دوماً قطرات ويصعب تمزيق سطحه.

في الكثير من الأحيان يتم الخلط بين مصطلحي التماسك والالتصاق حيث أنّهما متشابهان في المغزى ولكن هناك فروقات بين المصطلحين حيث أن التماسك يعني قوى التجاذب بين جزيئات النوع نفسه، أما الالتصاق فيشير إلى التجاذب بين جزيئات نوعين مختلفين، وقد يترافق الاثنان معاً فقوى التماسك والالتصاق هي المسؤولة عن خاصية الشعريّة في نقل المياه من أسفل الجذور إلى أعلى قمم النبات.

أكمل القراءة

72 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "ما معنى التماسك cohesion"؟