ما معنى الحراق في اللهجة الجزائرية

1 إجابة واحدة
مهندسة
هندسة الحاسبات, جامعة تشرين

تعتبر الجزائر إحدى اللهجات العربية التابعة للدارجة المغربية، التي تضم كل من لهجات أهل المغرب وتونس وليبيا، حيث تميزت هذه اللهجة ببعد صرفها، ونحوها، ومعانيها عن أداب اللغة العربية الفصحى، ويعود سبب ذلك إلى انصهار عدد كبير من الثقافات فوق أراضي البلاد، مما خلق مزيجًا ظهر فيه تأثير الحضارات الأخرى، بما فيها من لغات على اللغة العربية، حيث قامت اللهجة الجزائرية على اللغة العربية بشكل أساسي في القرن الثامن عشر، ورافقتها عددًا من اللغات الأخرى كالأمازيغية واللاتينية والبونيقية، بالإضافة إلى تداخل العديد من اللغات التي أثرت على المنطقة من فرنسيين وإسبان.

فبلغ عدد متحدثي هذه اللهجة ما يقارب 40 مليون شخصًا، اختلفت أساليب نطقهم وتعابيرهم، بما فيها من مصطلحات، ومعاني من منطقة لأخرى ضمن الأراضي الجزائرية، إذ ضمت هذه اللهجة حوالي 2151 مصطلحًا جزائريًا، تحمل العديد من الكلمات والعبارات والأمثال الشعبية التي ميزتها عن سائر اللهجات العربية الأخرى، ومن هذه الكلمات سأخص بالذكر كلمة “حراق” التي يختلف معناها باختلاف طريقة لفظها.

إذ أنها تعني “قطيعًا من الماعز” الذي يمكن أن يسمى أيضًا الزوايل عندما تُنطق القاف جيمًا مصرية، حيث يُقال في اللهجة العامة: “أعلف الحراق” أي “أطعم قطيع الماعز علفًا”، أما إذا نُطقت القاف كما هي، سيصبح معناها المتسلل، أي الشخص الذي يهاجر من بلد إلى آخر بأحد الطرق غير الشرعية، حي يُقال في اللهجة العامة: “الحراق وصل لإسبانيا” أي “المتسلل وصل إلى إسبانيا”.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما معنى الحراق في اللهجة الجزائرية"؟