ما معنى الداروينية وعلى ماذا تنص نظرية دارون في التطور

الداروينية مصطلح يطلق على مجموعة عمليات مستمدة من أفكار تشارلز داروين ، أهمها تلك المتعلقة بالتطور و الإصطفاء الطبيعي فما هي نظرية الداروينية؟ وعلى ماذا تنص؟

3 إجابات
مهندسة مدنية
الهندسة المدنية, Tishreen university

تُعد نظرية داروين حول أصل جميع الكائنات الحية أحد أكثر النظريات إثارةً للجدل، على الرغم من ذلك لازالت النظرية صامدةً أمام جميع الاختبارات التي تتعرض لها عبر الزمن.

لم يكن تشارلز داروين أول من افترض أن جميع الكائنات تعود الى أصل وحيدٍ؛ بل تحدث بعض الفلاسفة اليونانيين قبله بذلك.

وتفترض النظرية أن جميع الكائنات الحية (طيور، ثدييات، حشرات، نباتات تربط بينها قرابةٌ ما وتنحدر جميعها من سلفٍ مشترك، حيث تتطور الكائنات من أشكالٍ بسيطةٍ إلى أشكال أكثر تعقيدًا من حيث البنية بمرور الزمن.

وتقول نظرية داروين أن هنالك عوامل عدة رئيسيةً تتحكم بهذه العملية ومن أهمها الطفرات التي تحدث على المستوى الجيني بشكلٍ دائمٍ، حيث تحافظ الكائنات على الطفرات التي تشكل الصفات المفيدة والمساعدة على البقاء عبر نقلها الى الأجيال اللاحقة، فتتراكم تلك الطفرات المفيدة عبر الزمن لتشكل كائنًا مختلفًا عن الأصل، تدعى تلك العملية بالانتقاء الطبيعي.

يُمكّن الانتقاء الطبيعي الكائنات من التنافس بشكلٍ أفضل في الطبيعة، إن الزمن الذي تعمل به نظرية التطور كبيرٌ جداً، حيث تتشكل الأنواع من خلال تراكم الطفرات عبر الزمن بشكلٍ بطيءٍ جداً.

ويقول تشارلز داروين؛ عند اكتشاف أي نظام ٍ طبيعيٍ  معقد وغير قابل للاختزال في الكائنات الحية فإن نظرية التطور سوف تنهار فورًا، حيث أنه من غير الممكن أن يتطور هذا النظام المعقد عبر الزمن لأن كلَّ جزءٍ منه هو جزءٌ لا يتجزأ على الإطلاق، بالتالي انهيار النظرية.

أكمل القراءة

640 مشاهدة

0
كاتبة
أدب انجليزي, جامعة دمشق (سوريا)

النظرية الداورينية أو ما يُسمى نظرية التطور، وهي نظرية طوّرها تشارلز دارون عام 1859م تشرح التطور البيولوجي وأصل الجنس البشري، وتنصّ على أنّ جميع المخلوقات والكائنات الحية انحدرت من سلف مشترك بواسطة الاصطفاء الطبيعي، حيث تقول النظرية أنّ هذا السلف المشترك تطوّر عبر مرور الزمن وأصبح تكوينه أكثر تعقيدًا، ممّا نتج عنه تلك الأصناف من النباتات والحيوانات الموجودة في حاضرنا.

يُقصد بالاصطفاء الطبيعي أنّه نتيجة التكيف مع البيئة تظهر طفرات عشوائية داخل الشفرة الوراثية للكائن، ثم تتناقل عبر أجيال النوع الواحد لينتج عن تراكمها كائنات تحمل سمات جديدة ومتطورة مقارنةً مع أسلافها. وسُميت بالاصطفاء لأنها تمثل عملية اصطفاء للكائنات القادرة على التأقلم والتكيف مع الظروف. وتحمل نظرية الاصطفاء الطبيعي عدّة أفكار اعتمدت عليها الداروينية، أهمها:

  • إنّ الصفات التي يتميز بها الكائن الحي هي في الغالب صفات موروثة من الآباء.
  • البقاء للأقوى، فالذي يبقى ويتطور هو الكائن القادر على التكاثر وبالتالي إنتاج أفراد أكثر قوة وتحمل لظروف البيئة.
  • يختلف الأبناء عن آبائهم في بعض الصفات مثل اللون والحجم والطول، ثم تُورث هذه الصفات المختلفة إلى أبنائهم من جديد وهكذا.

لم يكن دارون الأسبق في هذه الأفكار، بل كانت نظريته عبارة عن إضافات لبعض النظريات التي طرحها اليونانيون القدماء حول أصل الإنسان وتطور الكائنات الحية.

أكمل القراءة

216 مشاهدة

0
كاتب
هندسة الكترونيات واتصالات, جامعة البعث (سوريا)

النظرية الأكثر جدلاً تلك التي قسمت العالم إلى مؤيدين ومنتقدين لها، والقسم الأكبر منّا لديه معلومات سطحيّة عنها –كأصل الإنسان هو قرد- وهذا الذي جعل الكثير يرفض النظرية من أساسها، النظرية الداروينية أو كما هي معروفة باسم نظرية التطوّر.

ولكن الذي يجهله الغالبية أن هذه النظرية  ليست مستحدثة، فاليونانيونَ القدماء كانو قد وَضعوا نظرياتٍ حول تطوّر كائنات حيّة من كائنات لا تصنف ضمن الأحياء، و أنَّ الإنسان بالأصل ينحدر من الحيوان، ولكن دارون طرح هذه الأفكار نفسها بشكل أدقّ وأكثر تفصيلاً.

تنصّ هذه النظرية بشكل عام على أنّ جميع الكائنات الحية مرتبطة ارتباطاً مشتركاً بسلف بسيط التكوين، ولا يُصنف بين الكائنات الحية.

هذا السلف تطوّر تكوينه عبر الزمن وزاد تعقيده، حتى تمّ إنتاج الأصناف الحيوانية والنباتية التي نراها في يومنا هذا، فالظروف الطبيعيّة كانت السبب في إحداث طفرات عشوائيّة في الجينات الموجودة داخل الشيفرات الوراثيّة للكائنات الحيّة، حتى يتمّ التأقلم معها مثل نمو الأجنحة وتعلّم الطيران.

فالطفرات المفيدة منها تم الحفاظ عليها وانتقالها عبر الأجيال المتتالية وتراكمها أدّى إلى إنتاج كائنات حيّة مختلفة كثيرًا عن أسلافها، فحلّ الأفراد الذين يملكونَ هذه الصّفات المتطوّرة محلّ أولئك المحرومين منها وهذا ما يُدعى بالاصطفاء الطبيعي الذي يُعتبر من أساسيات النظرية الداروينية.

أكمل القراءة

216 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "ما معنى الداروينية وعلى ماذا تنص نظرية دارون في التطور"؟