ما معنى اللوبيات

عندما يتعلّق الأمر بالسياسة كثيرًا ما يتردّد على مسامعنا مصطلح اللوبيات أو مجموعات الضغط، التي تشير إلى مجموعات تقوم بالضغط والتأثير على القرارات الحكوميّة، فما هي اللوبيات وكيف تعمل؟

3 إجابات

اللوبيات هم جماعات يمارسون الضغط في محاولة مدروسة وممنهجة للتأثير على القرارات التي تتخذها الحكومة متمثلة في المشرعين أو أعضاء الهيئات التنظيمية.

يُمارس هذا الضغط العديد من الأشخاص والمجموعات المنظمة، بما في ذلك الأفراد في القطاع الخاص والشركات أو المسؤولين الحكوميين أو مجموعات المناصرة.

قد تكون جماعات الضغط من بين النواب المشرعين، بما يعني أنهم قد يكونوا ناخبين داخل دائرة انتخابية، ينخرط بعضهم في ممارسة الضغط كعمل تجاري، ويحاول اللوبيون التأثير على التشريعات النيابية بانتهاج أسلوب من الضغط الممنهج والمحكم.

يمكن للأفراد والمنظمات غير الربحية أيضًا ممارسة الضغط كعمل تطوعي أو كجانب بسيط من وظائفهم في المجتمع المدني.

تقوم الحكومات في كثير من الأحيان بتحديد وتنظيم جماعات الضغط المنظمة التي أصبحت مؤثرة بشكل كبير، والمعروف أيضًا أن أخلاقيات اللوبي سلاح ذو حدين.

غالبًا ما يتم الحديث عن ممارسة الضغط باحتقار، عندما يعني ذلك أن الأشخاص ذوي النفوذ الاجتماعي والاقتصادي المفرط يفسدون القانون من أجل خدمة مصالحهم الخاصة، ولكن هناك جانب آخر مشرق للوبيين يتمثل في الدفاع عن الفئات المستضعفة، وهؤلاء يتم الدفاع عنهم ضد الفساد، أو للتأكُّد من أن مصالح الأقلية يتم الدفاع عنها بشكل عادل ضد الاستبداد والتعسُّف.

على سبيل المثال؛ يمكن لجمعية طبية، أو جمعية تابعة للتأمين الصحي أن تضغط على هيئة تشريعية من أجل مواجهة تأثير شركات التبغ، وفي هذه الحالة يمكن اعتبار الضغط من قبل معظم الناس على أنه ضغط محبذ وإيجابي، وتتفاقم صعوبة الفصل والتفرقة بين جماعات الضغط “اللوبيات الجيدة” و”اللوبيات السيئة” نظرًا لاتقانهم لأساليب المناورة والخداع الأمر الذي قد يحول دون فهم الدوافع المستترة، إلّا أن محاولة التأثير على التشريع هي صراع على السلطة في الأساس كما هو الحال في أشكال أخرى من الصراع السياسي.

أكمل القراءة

اللوبي أو جماعات الضغط، هو مصطلح سياسي واقتصادي واجتماعي ودينيّ، وهو بشكل بسيط أي تجمّع يعمل لتحقيق فكرة تخدم هذا التجمّع، وبشكل أوسع هو محاولة من قبل الأفراد أو مجموعات المصالح الخاصّة للتأثير على قرارات الحكومة في أي مجال، وكان في معناه الأصلي يشير إلى الجهود المبذولة للتأثير على أصوات المشرّعين، بشكل عام في اللوبي خارج الغرفة التشريعية، وقد أصبحت ممارسة الضغط بشكل ما اليوم أمراً لا مفرّ منه في أيّ نظام سياسي.

إن ممارسة الضغط التي حظيت باهتمام خاص في الولايات المتحدة، تتّخذ أشكالاً عديدة، فقد يَمثُلُ ممثّلو المجموعة أمام اللجان التشريعية، وقد يتم “تلوين” الموظّفين العموميّين في المكاتب التشريعيّة أو الفنادق أو المنازل الخاصة، ويمكن كتابة الرّسائل أو إجراء مكالمات هاتفيّة للموظّفين العموميّين ، ويمكن تنظيم حملات لهذا الغرض.

قد تقدم المنظّمات للمرشّحين المفضّلين المال والخدمات، ويمكن إطلاق حملات علاقات عامة ضخمة تستخدم جميع تقنيات الاتصال الحديثة للتأثير على الرأي العام، أو قد يتم توفير أبحاث مكثّفة في المقترحات التشريعية المعقدة للجان التشريعية من قبل المدافعين عن مصالح مختلفة ومتضاربة في كثير من الأحيان، وقد يتمّ تقديم مساهمات كبيرة في الحملة الانتخابيّة أو مساعدة أخرى للمشرّعين أو التنفيذيين المفضّلين، وقد يكون الأشخاص الذين يمارسون الضّغط بهذه الطرق مسؤولين بدوام كامل في جمعيّة تجاريّة أو زراعيّة قويّة أو نقابة عمّاليّة، أو جماعات ضغط مهنيّة فرديّة مع العديد من العملاء الذين يدفعون مقابل خدماتهم، أو مواطنين عاديين يأخذون الوقت الكافي للتعبير عن آمالهم أو شكاويهم.

كما وتحتفظ المدن والولايات، وحماية المستهلك وحماية البيئة وغيرها من مجموعات “المصلحة العامة” ، والفروع المختلفة للحكومة الفيدرالية بأعضاء جماعات الضّغط في الولايات المتحدة، وقس على ذلك العديد من الدول.

يعتبر معظم الباحثين القانونيين والقضاة ممارسة الضغط من أجل الحماية بموجب التعديل الأول لدستور الولايات المتحدة ، الذي يضمن الحق “في تقديم التماس إلى الحكومة من أجل معالجة المظالم”. ومع ذلك ، فإن الحكومة الفيدرالية وأغلبية الولايات تنظم الضغط. تتطلب معظم هذه القوانين ، بما في ذلك قانون التنظيم الفيدرالي للضغط (1946) ، أن تسجل جماعات الضغط تقارير المساهمات والنفقات وتبلغ عنها وأن المجموعات التي يمثلونها تقدم تقارير مماثلة.

غير أن فعالية تلك القوانين أمر مشكوك فيه. من الصعب بشكل خاص تنظيم أي نوع من أنواع الضغط غير المباشر – مثل النشاط الجماعي المصمم للتأثير على الحكومة من خلال تشكيل الرأي العام.

أكمل القراءة

اللوبيات، أو ما يعرف بجماعات الضغط، هي عبارة عن مؤسسات تعمل على الضغط على الحكومات والأنظمة من خلال الحملات الإعلامية، أو المشاريع الاقتصادية، أو من خلال تمويل جماعات معينة تتشارك معها بنفس العقيدة، وهي بالتالي لا تملك سلطة على هذه الأنظمة، وهي تندمج بالنظام السياسي والمدني للدولة من خلال الاستثمار بالعديد من المجالات الاقتصادية والثقافية والإعلامية في دولة ما.

قد تستند جماعات الضغط في تشكلها أو تكونها إلى اتجاه سياسي أو عقائدي أو اقتصادي، وتستخدم أساليب مختلفة، وفي كثير من الأحيان تكون هذه الأساليب غير أخلاقية وغير إنسانية، كما تعتمد بمشروعها على الحملات الإعلامية والدعائية، وتموّل مراكز أبحاث تابعة لها لإجراء استفتاءات معينة تخدم أهدافها الاقتصادية أو السياسية أو الاجتماعية.

كما أنها تعمل في كثير من الأحيان على التلاعب بالقوانين والدساتير للدول من خلال إلغاء بعض القوانين والإبقاء على أخرى، في أغلب الأحيان تسيطر هذه اللوبيات على موارد مالية ضخمة تكون تحت تصرفها، إنَّ المجال الحيوي لهذه الجماعات هي الأنظمة الليبرالية التي تتمتع بهامش لا بأس به من الديمقراطية، فهذه الدول بالرغم من اعتمادها النظام الديمقراطي الليبرالي إلا أنه يشوبه جانب سلبي هو البيروقراطية، مما يجعل اللوبيات تستغل هذا الجانب لأنه عامل مساعد لها في اتخاذ القرارات من خلال التأثير على أعضاء السلطة التشريعية لتمرير قرار يكون لصالحهم.

تستخدم اللوبيات الحملات الدعائية والإعلامية والعلاقات العامة لدعم مرشحين بعينهم، كما أنّها تسخّر كل تقنيات الاتصال الحديثة للتأثير على الرأي العام كاللوبي الصهيوني في أمريكا.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما معنى اللوبيات"؟