ما معنى بليلة مباشر ولا ضبيحة مكاشر في اللهجة السوداني

أن يُكرمك شخصٌ ما بما تيسّر له من الخير والضيافة أفضل من أولائك الذين يكرمونك وفي قلبهم لبسٌ أو بغض لك، يُطلق على هذا المعنى تعبير “بليلة مباشر ولا ضبيحة مكاشر” في اللهجة السودانية، فما معنى هذا التعبير؟

1 إجابة واحدة
كاتبة
IT تكنولوجيا المعلومات, الجامعة الافتراضية السورية

تعدّ اللهجة السودانية كغيرها من اللهجات العربية الأخرى، إذ أنها تتكون من العديد من اللهجات المختلفة. كما تحتوي على بعض اللهجات المحكيّة غير المكتوبة مثل اللهجة الرطانية.

وتعتبر اللهجة السودانية من اللهجات الأكثر شيوعًا في السودان، إذ أنها تحتوي على العديد من المفردات المأخوذة من اللغة التركية والنوبية والعربية والإفريقية أيضًا، وتعدّ اللهجة السودانية من أقرب اللهجات إلى اللهجة المصرية، والسعودية المحكيّة في بعض مناطق الحجاز مع وجود بعض الاختلافات البسيطة.

من العبارات الموجودة في اللهجة السودانية نجد “بليلة مباشر ولا ضبيحة مكاشر” تلك العبارة التي تدلّ على معنىً جميلٍ وملفتٍ وهو ” الشخص الذي يكرمك حتى ولو ببليلة وهو سعيد بوجودك خيرٌ من الشخص الذي يقدم لك الذبائح وهو غير سعيد بوجودك “. تعد هذه الجملة السودانية العاميّة من الأمثال الشعبية المشهورة في السودان.

يعتبر بعض الأشخاص أن اللهجة السودانية من اللهجات المنسية بالنسبة للعرب، وذلك بسبب قلة انتشارها خارج حدود أراضي السودان بحيث تتركز في بعض المناطق الشمالية من البلاد وبشكلٍ خفيف من الجزء الجنوبي في السودان.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما معنى بليلة مباشر ولا ضبيحة مكاشر في اللهجة السوداني"؟