ما معنى جا يسعى ودر تسعة في اللهجة الجزائري

جا يسعى، ودّر تسعة = أراد الإصلاح فزاد الأمر سوءا. وهي باللهجة الجزائرية

1 إجابة واحدة
مهندسة
هندسة الحاسبات, جامعة تشرين

 تعتبر اللهجة الجزائرية إحدى اللهجات العربية القائمة على اللغة العربية الفصحى، التي خضعت للكثير من التغيرات التي أثرت عليها سواء في المفردات أو القواعد اللغوية واللفظية بما فيها من ظواهر صوتية، ويعود سبب هذه التغيرات إلى عدد من الأسباب، كوجود اللعة الأمازيغية كإحدى اللغات الأصلية، وتوالي عدد من الحضارات المختلفة على تلك البلاد، فأثروا بثقافاتهم ولغاتهم على سكان الجزائر، مما أدى إلى دخول الكثير من الكلمات الغريبة إلى معجم هذه اللهجة، لتخلق لغة قائمة بحد ذاتها، ذات معالم جديدة.

كما تصنف هذه اللهجة ضمن مجموعة اللهجات المغاربية المنتشرة في إقليم المغرب العربي إلى جانب كل من لهجات المغرب وتونس وليبيا، حيث بلغ عدد المتحدثين بها ما يقارب 40 مليون متحدث بينهم 31 مليون اعتبروها لغتهم الأم، كما اختلفت أساليب النطق والمصطلحات من منطقة لأخرى على الأراضي الجزائرية، لتحتوي تلك اللهجة حوالي 2151 مصطلحًا تضمن العديد من الكلمات والعبارات والأمثال الشعبية.

ومن الأمثال الجزائرية المشهورة، سأخص بالذكر المثل التالي “جا يسعى ودر تسعة” الذي يستخدم للدلالة على الشخص الذي اندفع لإصلاح أمر ما، ولكنه لم يفلح في ذلك، بل على العكس جعل الوضع أكثر سوءًا، كما تعد كلمة “ودر” الواردة في هذا المثل من الكلمات الجزائرية المستخدمة في وسط العاصمة وضواحيها، وتعني “ضيّع أو فقد أو أضاع”، حيث يُقال في اللهجة العامة: “ودرت الكتاب” أي “أضعت الكتاب”.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما معنى جا يسعى ودر تسعة في اللهجة الجزائري"؟