ما معنى خويثة في اللهجة الفلسطينية

يُشار إلى الشخص ضعيف الشخصية في اللهجة الفلسطينية بكلمة “خويثة” فما معنى هذه الكلمة؟

1 إجابة واحدة
كاتب
هنسة الحاسبات والتحكم الآلي, جامعة تشرين

يُعتبر مصلطح ” خويثة “ أو ” خويتة “، أحد المُصطلحات الفلسطينيّة الذي يتم استخدامها للدلالة على ضعف الشخصية وقلة الفهم والوعي والمعرفة، حيث يُطلق على الشخص الذي لا يمتلك الكثير من المعرفة أو الحيلة والذي يكون قريب للغباء والسذاجة، فيقال مثلًا ” شوف هل خويثة “، وتعني انظر إلى هذا الشخص الضعيف الذي لا يملك الفهم أو القوة ولا القدرة على التفكير والاستيعاب، أو بمعنى انظر إلى هذا المجنون ذو القدرات العقليّة المحدودة.

ويتم اطلاق هذا اللفظ بين الأصدقاء المقربين على سبيل المزاح والاستهزاء والسخرية فيما بينهم، أو عندما يقوم شخص ما بفعل شيء غبي أو غير عقلاني، فيقال عليه “يا خويثة “، وهذا المُصطلح مُستخدم في سوريا والأردن، كما أنه يحمل نفس المعنى والتفسير في جميع اللهجات الشامية، ولكن مع وجود اختلاف في لفظ أول حرف في اللهجة السورية ” خويتة “، أي أنه يُلفظ بحرف التاء بدلًا من الثاء.

اللهجة الفلسطينيّة هي إحدى لهجات بلاد الشام البسيطة والتي تتسم بالوضوح والسهولة، وتُعتبر هذه اللهجة من اللهجات المفهومة والمعروفة لدى باقي الشعوب العربية، وتتشابه لدرجة كبيرة في الكلمات والمصطلحات التي يتم استخدامها في سوريا والأردن.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما معنى خويثة في اللهجة الفلسطينية"؟