ما معنى خيا في اللهجة الفلسطينية

باللهجة الفلسطينية وتعني أخي فيقال: كيف حالك يا أخي؟

1 إجابة واحدة
طالب
الإعلام, Syrian virtual university

تُقال كلمة “خيّا” في اللهجة الفلسطينية بدلًا من كلمة “أخي” في اللغة العربية الفصيحة، مثلًا ممكن أن تسمَع أحد سكان مدينة فلسطين يُلقي التحيّة على آخر، فيقول: “كيفك خيّا؟” أي كيف حالك يا أخي.

لا تقتصر هذه الكلمة في اللهجة الفلسطينية على الإخوة الأشقاء والذين هم من أب وأم واحدة، بل أيضًا تُقال للإخوّة غير الأشقاء وعامّة الناس، أي أنّها كلمة عامّة يتناقلها جميع الفلسطينيون بين بعضهم دون إكسابها أي خصوصية أو تقييد.

وعلى الغرار ذاته، يُقال للإناث “خيتا” ولعلّها من أبرز النداءات في الشارع الفلسطيني وتحديدًا عندما يلجأ أحد الرجال لمناداة سيدة لا يعرفها في أحد الأسواق مثلًا، فيقول لها: “خيتا اذا بتريدي”، ويُقصَد بها من فضلك يا أختي.

يُستخدَم اللفظين “خيا” و”خيتا” في كل من الريف الفلسطيني والمدينة الفلسطينية وغالبًا ما يُلجَأ لهذين اللفظين لإظهار الاحترام للآخر من جهة وكنوع من الحفاظ على الألفاظ الفلسطينية وإحياء تراثها من جهةٍ أخرى.

الآن سأستعرض لك عزيزي القارئ بعض الألفاظ الخاصّة باللهجة الفلسطينية:

  • سبهللة: يُقصَد بها الاستهزاء أو للدلالة على وضع غير جدّي أو تصرّف غير مسؤول.
  • ترللي: تُستخدَم كصفة للشخص الذي يتصرّف بهبل وجنون.
  • قح: يعني أصيل أو أصلي، ممكن أن تُقال لمدح الأشخاص أو الأشياء المادية الملموسة.
  • قحّطْ: فعل أمر يُستخدَم بطريقة شعبية للمزاح بين الأصدقاء أو المعارف فيُقال: “قحّط من هون” بمعنى رَوِّحْ أو اذهب من هنا.
  • قدحلو: فعل يُستخدَم بمعنى “لا تكترث له”.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما معنى خيا في اللهجة الفلسطينية"؟