ما معنى رم في اللهجة الفلسطينية

يُشار عند طلب تناول الطعام في اللهجة الفلسطينية بكلمة “رم” فما معنى هذه الكلمة وأصلها؟

1 إجابة واحدة
موظفة دعم فني
هندسة زراعية

كلمة ” رم ” باللهجة الفلسطينية بمعنى (كُل) وتطلق الكلمة للحيوان، أما في اللغة العربية الفصحى وبحسب معجم المعاني فاللفظ يختلف ولكن لها نفس المعنى، حيث يُقال ” رمَّ الطعام “أي أكله، ورمّتِ الشاةُ الحشيش أي أخذته بشفتيها، ورِم وتعني الثرى، ورِمُّ هو الثرى وتأتي بمعنى مخ العظم، وتأتي بمعنى ما تحمله الريح أو ما يحمله الماء، وكمثال جاءهم الطمي والرِمُّ، رمَّ العظم أي بلي، ورمَّ الحبل أي تقطّع، ورمَّ البناءُ أي أصلحه، وتأتي بمعنى آخر كقول فلانٌ رَمٌّ رغول أي إذا غنم كل شيءٍ وأكله،

والقول ما لك عن ذلك حِمٌ ولا رمُ أي ما لك بدُ، أي ما له قليلٌ ولا كثير، وبموضع آخر يُقال الرُمّةُ وهو الحبل الذي يُشدُ على عُنقِ البعير، وفي موضع آخر يُقال أعطاه الشيء برمته اي كله، وأدى الدين برُمته أي بجملته، ورامَ وهي فعل، ورام مكان إقامته أي برحه وفارقه، ورام بالمكان أقام فيه واستقر، وتأتي بمعنى رام عنه أي ابتعد عنه، ورامَ الفاكهة رغب فيها واشتهاها، ورامَ هدفًا أي نشده وطلبه.

اللهجة الفلسطينية هي من لهجات بلاد الشام والتي تعتبر مفهومة وواضحة، وما زالت تحمل الكثير من الألفاظ العربية الأصيلة الفصيحة، وتخص هذه اللهجة الإقليم الجنوبي من بلاد الشام، ويتحدث بها أهالي فلسطين باستثناء النقب الصحراوية، وتقسم هذه اللهجة لعدة لهجات، تختلف من منطقة لأخرى وتتمايز بين الريف والمدينة.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما معنى رم في اللهجة الفلسطينية"؟