ما معنى زقلباني في اللهجة الجزائرية

عندما تنهال على الشخص المصائب وهو لا يبالي، يقال له زقلباني في اللهجة الجزائرية

1 إجابة واحدة
مُدَرِّسة
دراسات اللغة الإنجليزية, جامعة دمشق (سوريا)

اللهجة الجزائرية هي اللهجة الأم لما يقارب 80 ٪ من سكان الجزائر، وتستعمل من قبل 95٪ منهم، كما يتكلم بها حوالي ثلاثة وثلاثون مليون نسمة وهي تختلف محلياً بحسب المنطقة والبعد الجغرافي. ومن مفرداتها كلمة زقلباني التي تعني الشخص الذي تنهال عليه المصائب ولكثرتها لم يعد يكترث، فينعت بالزقلباني، ويقال: اهلا أخويا زقلباني وش راك؟ فيجيب الزقلباني: ماشية الحمدالله. (وش راك هنا تعني كيف حالك).

باللهجة الحجازية تُستخدم كلمة مزنوق التي تعني الواقع بالأزمات أو في مأزق شديد، فيقال: محمد مزنوق، عند اختبار ولا حل زين. وباللهجة السودانية تستخدم كلمة بالنكش ضارب، التي تعني المشكلة المقبلة، أو الورطة أو المصيبة المتوقعة، فبقال: النكش ضارب الأرض، مافيش مطر. أي ستحل مصيبة على الأرض.

باللهجة الأردنية تستخدم كلمة دندرة، التي تعني المصيبة أو المشكلة، فيقال: اقبلها عليكوا دندرة. وباللهجة البحرينية تستخدم كلمة بلوة الدلالة على نفس المعنى، فيقال: رح تنبلي ببلوة إذا جاك فلان. أي مجيء هذا الشخص بمثابة المصيبة.

أما باللهجة العراقية فيستخدمون كلمة طركاعة، التي تعني أيضاً الكارثة أو المصيبة، فبقال: طركاعة وطاحت على راسك. أي حلت مصيبة عليك.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما معنى زقلباني في اللهجة الجزائرية"؟