ما معنى سكر في اللهجة الليبية

سكر بفتح السين وتشديد الكاف تقال باللهجة الليبية بمعنى أغلق، سكر الباب أي أغلقه

1 إجابة واحدة
كاتبة
الهندسة الزراعية, جامعة البعث (سوريا)

من الكلمات الشائعة بين سكان ليبيا، كلمة “سكر “، وهي فعل أمر يقابله في اللغة العربية الفصحى الفعل (أغلِق).

اللهجات تاريخيًا:

إذا أردنا أن نلخص تاريخ اللهجة بأبسط شكل ممكن، يمكننا القول أنه عندما أدرك الإنسان أنه من الأسلم له العيش في مجموعات،حيث كانت هذه المجموعات بدايةً متفرقة عن بعضها البعض، ومنعزلة فأصبح لكل فرد مجموعة ينتمي إليها ويدين بالولاء لها، دون اكتراث بغيرها بعيدةً كانت أم قريبة طالما أن أمنه وغذائه محققين فيها.

وللتواصل بين أفراد المجموعة الواحدة وُجدت اللهجة الخاصة بهم، والتي لم تكن بعد ترقى لتسمى لغة، وهي عبارة عن مجموعة الكلمات والمصطلحات المتفق على استخدامها، والتي يمكن فهمها من قبل جميع من بالمجموعة مما يمكنهم من التنسيق فيما بينهم بما يكفل مصالحهم.

فيما بعد بدأت المجموعات القوية تعرف ما يسمى بالغزو، بهدف السيطرة على المجموعات الضعيفة، والسطو على خيراتها الطبيعية والبشرية؛ فكانت أول بذور اختلاط اللهجات وظهور لهجات هجينة.

اللهجة الليبية تاريخيًا:

استمر الانسان بأعمال الغزو، والتي سميت فيما بعد بالفتح، أو الاستعمار؛ فكان أول ما يلجأ إليه الغازي أو الفاتح أو المستعمر، هو محاربة لغة أهل المنطقة الأصلية بهدف طمس ثقافتهم وفرض لغته وثقافته .

ففي الدولة الليبية مثلًا، كانت اللغة الأصلية لأهل المنطقة هي الأمازيغية، ثم جاء الفتح العربي، ومن بعده الاحتلال التركي، والاستعمار الإيطالي، لتكون النتيجة اللهجة الليبية، المكونة من مزيج من الأمازيغية، والعربية بنسبة كبيرة، ومن ثم الايطالية بنسبة أقل، ومن ثم التركية بنسبة صغيرة جدًا.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما معنى سكر في اللهجة الليبية"؟