ما معنى طاقة في اللهجة الخليجية

طاقة باللهجة الخليجية وتعني النافذة، فيقولون: صك الطاقة يا واد، أي اغلق النافذة يا غلام.

1 إجابة واحدة
مُدَرِّسة
دراسات اللغة الإنجليزية, جامعة دمشق (سوريا)

اللهجات الخليجية متنوعة وغنية تتفرع للعديد من اللهجات المحلية التي تختلف بحسب المنطقة وبعدها وقربها من الساخل والصحراء، منها اللهجة اليمنية والإماراتية والكويتية، يتكلم باللهجة الخليجية حوالي الخمسة عشر مليون نسمة.

من مفرداتها كلمة طاقة المستخدمة بالخليجية والمغاربية واليمنية وتعني النافذة الضيقة، أو الفتحة العالية في الجدار المطلة على الخارج، حيث يقال:

  • سكر الطاقة ياولد. أي أغلق النافذة أيها الولد، كما يقال:
  • طل عليّ من الطاقة. أي أقبل لأراك من النافذة، وباللهجة الإماراتية تُستخدم كلمة دريشة التي تعني أيضاً النافذة، لكن يقصد بها النافذة بالحجم الطبيعي لا الطاقة أو الأصغر حجماً، حيث يقال:
  • افتح هذي الدريشة. أي افتح النافذة.

باللهجة المغربية تُستخدم كلمة شرجم، لذات المعنى حيث يقال بلهجتهم:

  • شدّا لشرجم! أي أغلق النافذة.

لهج باللهجة اليمنية الرازحية في صعدة والتي تعني نافذة، فيقال:

  • غلق اللهج ياخه. أغلق النافذة يا أخي.

باللهجة المغربية والجزائرية تعني كلمة سراجم نافذة، فيقال:

  • حلو سراجمكم، أي افتح نافذتكم.

كما يستخدم الحجازيون كلمة قزاز للدلالة على نافذة السيارة فيقولون:

  • يبويه نزل القزاز حررر، ياوالدي قم بإنزال الزجاج في السيارة.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما معنى طاقة في اللهجة الخليجية"؟