ما معنى كسكسلو يرجع لاصلو في اللهجة التونسي

يُشار إلى التفريق والتناقض في إرجاء الفضل إلى الجنسيّة في اللهجة التونسيّة بتعبير “كسكسلو يرجع لاصلو” ولكن ما هو معنى هذا التعبير بالضبط؟

1 إجابة واحدة
كاتبة
الهندسة الزراعية, جامعة البعث (سوريا)

الأمثال الشعبية في تونس: تعبر الأمثال على اختلافها عن تاريخ الأمم وثقافتها، ولتونسَ تاريخٌ لا يشك بعراقته، يحمل معه أطنانًا من الأمثال الشعبية، ويعرف عنها سرعة وصولها لقلب السامع وعقله. أذكر من بينها: ( كسكسلو يرجع لأصلو ).

ولهذا المثل قرين في اللغة العربية: (الطبع يغلب التطبع).

تختلف الآراء حول هذين المثلين، لكن الأغلبية الساحقة من الناس تؤيدهما قياسًا لتجاربها الشخصية، والعبرة المستخلصة منهما عزيزي القارئ هي:  أن ما تدعيه في نفسك من سلوك، سوف يغيبه ويبعده ما هو أصيل، أي أن الطباع الأصيلة والسائدة منذ القدم تغلب ما يُكتسب من طباعٍ جديدة.

تعريف المثل الشعبي: للأمثال تعاريف عديدة وكثيرة، وتتحدث في معظمها عن كونها موروثًا ثقافيًا وحضاريًا؛ فالمثل جزءٌ من ثقافة الشعوب، يعبر عن حكمةٍ وعبرةٍ مستخلصة وناتجة من تجربة شعبية سابقة، ينتقل من لسانٍ إلى آخر، ومن جيل إلى جيلٍ يليه.

يقول ابن المقفع: إذا جُعل الكلام مثلًا كان أوضح للمنطق، وآنق للسمع، وأوسع لشعوب الحديث.

كما ويعرف الفارابي المثل الشعبي بقوله:

“هو ما ترضاه العامة والخاصة في لفظه ومعناه، حتى ابتذلوه فيما بينهم، وفاهوا به في السراء والضراء، وهو أبلغ الحكمة لأن الناس لا يجتمعون على ناقص أو مقصر في الجودة أو غير مبالغ في بلوغ المدى في النفاسة.”

تتوفر في الأمثال الشعبية صفات عدة نذكر أهمها:

  • الاقتصاد اللغوي.
  • حسن التشبيه وصحته.
  • التأثير النفسي.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما معنى كسكسلو يرجع لاصلو في اللهجة التونسي"؟