ما معنى كشاط قشاط في اللهجة الفلسطينية

يُطلق على حزام البنطال الذي نرتديه العديد من المصطلحات، أبرزها في اللهجة الفلسطينية كلمة “كشاط” أو “قشاط” ولكن ما هو مدلول هذه الكلمة؟

1 إجابة واحدة
كاتبة
الهندسة الزراعية, جامعة البعث (سوريا)

ما معنى كلمة ” كشاط ” في اللهجة الفلسطينية؟

تعني كلمة قشاط أو كشاط عزيزي القارئ: الحزام والذي يستخدم عادًة في تثبيت البنطال الذي نلبسه؛ فيُقال مثلًا ” ناوليني الكشاط يابنيّة”، ويقابل هذه الكلمة الكثير من الألفاظ في لهجات عربية أخرى، حيث يقال عن الحزام: حِزاق، وحُقُب، وحَقو، وحياصة، وزِنار، وسانتورة وغيرها.

اللغة والهوية: ارتبطت اللغة بالهوية منذ الأزل، حيث اشترط وجود إحداها الأخرى، فاللغة نتاجٌ جماعي، ومكوّنٌ من الواجب حضوره عندما يتعلق الموضوع بتشكيل هوية لشعب من الشعوب.

أما بالنسبة للغة العربية، فحالها كحال بقية اللغات، حيث تنقسم إلى عدة لهجات، وتتغير من بلٍد عربٍي إلى آخر، ومن منطقة إلى أخرى. قد تتشابه وتتقارب في بعض الخصائص، وقد تختلف كل الاختلاف.

اللهجة الفلسطينية: تعد اللهجة الفلسطينية، لهجةً عربيةًأصيلةً، حيث تضرب جذورها طولًا وعرضًا في التاريخ، وتحمل بين طياتها ما يكفي ويزيد من تنوعٍ بالألفاظ والمفردات. تشترك حينًا مع جاراتها (الأردن، لبنان، وسوريا) في بعض المفردات والتراكيب، حيث كانت جميع هذه البلدان، بلدًا واحدًا، لعدة سنوات قبل أن تفرقه الأيادي الاستعمارية، وتختلف معها أحيانًا أخرى، إلا أن أهم ما يميز اللهجة الفلسطينية هو ارتباط هذه اللهجة بالأرض الفلسطينية وبقضيتها؛ فلولا هذا الارتباط لكانت اللغة العربية مندثرة منذ فترة طويلة، وذلك جراء المحاولات الكبيرة والعديدة، التي تحاولها إسرائيل والصهيونية بكل جهودها بغية طمس الهوية الفلسطينية ومحو ثقافتها العربية.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما معنى كشاط قشاط في اللهجة الفلسطينية"؟