ما معنى كشخة مكشخ في اللهجة الليبية

هل تعلم ما المقصود بكلمة كشخة المتداولة في ليبيا، ومتى يقال عن الشخص أنه مكشخ؟

1 إجابة واحدة
طالب
الإعلام, Syrian virtual university

يدلّ تعبير “كشخة” في اللهجة الليبية العامّة على الوجه العابس أو الغاضب، فمثلًا اذا صادفتَ أحدهم في الأحياء الليبية ينظرُ بنظراتٍ حادّة معقودة الحاجبين مُظهِرًا معالمَ الغضبِ على وجهه، سيُسارع أحد سُكان هذه المنطقة مباشرةً بوصفه بـ”المكشخ” أي الغاضب أو العابس.

وبحسب الحالات الاجتماعية المعهودة في أغلب المجتمعات ومنها المجتمع الليبي، فقد يدلّ عبوس الشخص أو نظراته الحادّة على شيءٍ من الغرور والتعالي أيضًا، وهنا تراه بالدلالات الظاهرية السابقة دون أي وجه حق أو سبب لغضبه وتترافق هذه الدلالات مع نظرات فوقية أو مشمئِزّة أو ضحكة استهزاء وسخرية، وفي هذه الحالة يُقال أيضًا أنه شخص “مكشخ” وهنا يُقصَد بها بشكل عام أنّه شخص مغرور أو متعالي.

وبالسياق ذاته ممكن أن يُلحق هذا التعبير ببعض الضمائر وأحرف الجر للدلالة والوضوح في الحديث فيُقال: “مكشخ علينا، مكشخ عليّا، مكشخ عليهم” أي أنّ الشخص يتعالى ويُظهِر غروره على هذه الفئة تحديدًا، ومن المنطلق ذاته يُطلَق على تعابير وجه هذا الشخص المغرور بـ”الكشخة”.

في الحقيقة لم يُذكر هذا التعبير في اللهجة الليبية العامّة فقط، وإنّما وردَ أيضًا كمفردة في اللغة العربية الفصحى من خلال بعض المعاجم والقواميس العربية المُعتمَدة، مثل القاموس المحيط الذي أوردَ معنى اسم “كشخان” -وهو أحد اشتقاقات كلمة كشخة-  على أنه “الديوث” أي الرجل الذي لا يغار على أهله ولا يهتم لشرفهم، ومن الناحية الدينية إنّ الرجل الديوث أو الكشخان -حسب المعنى السابق- هو مطرود ومحروم من جنة الله وذلك بحسبِ حديثٍ نُقِل عن لسان الرسول محمد صلى الله عليه سلّم، يقول فيه: “ثلاثة لا يدخلون الجنة العاقّ لوالديه والديوث ورَجُلَةُ النساء”، وهنا يجدرُ الذكر أنّ بعض اللهجات العربية المغايرة للهجة الليبية تعتمد على هذا المعنى اللغويّ للكلمة.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما معنى كشخة مكشخ في اللهجة الليبية"؟