ما معنى كن في اللهجة المصرية

كن أو إهدأ او اسكت، تستخم هذه اللفظة باللهجة المصرية لمخاطبة الغير مهذب

1 إجابة واحدة
كاتب
هنسة الحاسبات والتحكم الآلي, جامعة تشرين

يوجد أكثر من مُصطلح في اللهجة المصريّة يمكن أن يتم استخدامه للطلب من الشخص الذي أمامك أن يلتزم السكوت والهدوء، أو أن يهدئ من روعه، مثل كلمة “إهدا”، وهي واضحة ومُشابهة لكلمة “إهدأ” في اللغة العربية ولكن مع اختلاف في لفظ آخر حرف، أو يمكن استخدام عبارة شعبيّة مُنتشرة  للدلالة على طلب الهدوء، وهي “استهدي بالله”، فمثلًا عند غضب أو انفعال شخص ما، قد يأتي رجل ويقول “استهدي بالله ياعم” أو “صلي على رسول الله”، وهي تُستخدم في مثل هذه الحالات، أما بالنسبة لكلمة ” كن “، فهي من المُصطلحات غير المُحببة استعمالها مع الغُرباء أو كبار السن وفي المجالس الرسميّة، فمثلًا عند قول ” كن بئى “، فإنها تعني اخرس أو كفى أو أغلق فمك، أكثر من دلالتها على الهدوء، كما تقال للشخص المتوتر والمُنزعج وكثير الحركة، وتقال عندما يقوم شخص ما بتسبيب الإزعاج لك والإلحاح عليك من أجل شيء ما.

لكل بلد عربي لهجة عامة يتميز بها عن غيره من البلدان، كما تتعدد اللهجات واللكنات ضمن البلد والواحد، أي تختلف بين المدن والقرى، وتُعتبر اللهجة المصريّة من اللهجات المحبوبة عربيًا، بسبب خفة وسهولة لفظها ونطقها، ووجود التناغم في كلماتها، حيث تمتلك هذه اللهجة كم هائل من المُصطلحات والكلمات المُرققة والمُفخمة، ولا شك بأن السينما والأعمال المصرية كانت سبب في انتشار هذه اللهجة في العالم العربي.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما معنى كن في اللهجة المصرية"؟