ما معنى مسمع في اللهجة اليمنية

تستخدم كلمة مسمع للاشارة الى الاذن

1 إجابة واحدة
طالب
الإعلام, Syrian virtual university

يستخدمُ متحدثي اللهجة اليمنية كلمة “مسمَع” للدلالة على الأذن، مثلًا يُقال: “مسمعك مورمة” وتعني أنّ أذن الشخص المخاطب منتفِخة قليلًا، أو “مسمعي توجعني” أي أنّ أذن المتكلّم تؤلمه.

يُشاع هذا المصطلح على وجه الخصوص في اللهجة الحضرمية المُشتقّة من اللهجة اليمنية والتي يتحدّث بها سُكان محافظة اليمن “حضرموت”. وردَ لفظ “مسمَع” في أغلب المعاجم العربية الفصيحة والقواميس المعتمدة، فجاء في معجم الرائد على أنه المكان الذي يُسمَع منه أمّا من الناحية النحوية فقد وردَ في المعجم ذاته كونه مصدرًا للفعل سمع.

وفي المعجم الغني جاء تركيب “مسمَع الإنسان” على أنّه الأذن الذي يسمَع بها الإنسان، أمّا في معجم “لسان العرب” فقد وردت أصولًا بمعنى الأذن، وشُرحت على أنّها المكان الذي يُسمَع به ويدخل الكلام فيه.

وبحسب ما ذُكِرَ سابقًا تستطيع القول أنّ كلمة مسمَع في اللهجة اليمنية أو الحضرمية ما هي إلا نتاج فصيح مُتداوَل بشكل شعبي وعام.

والآن عزيز القارئ سأذكُر لك بعضًا من المصطلحات والألفاظ اليمنية الشائعة:

  • مطراق: وهو الشارع.
  • مصمّخ: وتعني بشكل عام ضعف السمع، إلا أنّها تُستخدَم أيضًا للدلالة على من كان تركيزه قليل أو مُشتّت.
  • مطاوِز: مُصطلح يُستخدَم للدلالة على الشخص غير المسؤول أو المُستهتِر.
  • معسم: وهو المطبَخ.
  • معجز: وهو الحزام.
  • سارب: فعل يدل على أنّ شخص ما وقفَ بالدور المنظّم أو المتتالي.
  • سلمود: وهو الغطاء أو الحرام الذي يوضع فوق الشخص لحمايته من درجات الحرارة المنخفضة.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما معنى مسمع في اللهجة اليمنية"؟