ما معنى منير في اللهجة المصرية

يشار للشخص المشرق الوجه والبهي الطلة بكلمة منير في اللهجة المصرية، فما هو معنى هذه الكلمة؟

1 إجابة واحدة
طالب
الحقوق, جامعة تشرين سوريا

على الرغم من تشارك كافة دول الوطن العربي باللغة الواحدة، إلا أن كل دولة فيه تتميز بلكنة أو لهجة مختلفة عن الدول الأُخرى، ويعود ذلك إلى مجموعة من العوامل كطبيعة الحياة التي يعيشها المواطنون والهجرات من دول عربية أو أجنبية أُخرى، ومن أشهر تلك اللهجات هي اللهجة المصرية التي كان أول المتكلمون بها المصريون المتواجدون في منطقة دلتا النيل، ومن هناك انتشرت هذه اللهجة إلى كافة أرجاء الدولة المصرية، وتتميز اللهجة المصرية بتفوقها من حيث الشعبية بسبب استخدامها من قبل ما يقارب مئة مليون نسمة في مصر، بالإضافة إلى استخدامها كلغة حوار في وسائل الإعلام وبعض الجرائد وغيرها.

ومن أشهر تلك الكلمات المصرية هي كلمة (منير) أو (منور)، وهي كلمة يَستخدمها المصريون للإشارة إلى أن لهذا الشخص طلة بهية ووجه مُشرق، وقد تعارف المصريون فيما بينهم على استخدام هذه الكلمة حتى أصبحت جزءاً من لهجتهم التي يتكلمون بها، والمنير هو صاحب الحضور المهيب والشخصية الرائعة، وقد اقتبس المصريون هذه الكلمة من اشراقة الشمس وحضورها المهيب في السماء، فهي تملأ الأرض نوراً وبهجة، وهو نوع من المبالغة في تشبيه حضور أحدهم بإشراقة الشمس.

وغالباً ما تُستخدم هذه الكلمة أيضاً للدلالة على الابتسامة المشرقة والأناقة التي يتمتع بها المنير، وانتشرت هذه الكلمة بسبب استخدام المصريين لها بكثرة وتعارفهم على معناها حتى انتقلت من جيل إلى جيل وأصبحت جزءاً من اللهجة المصرية.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما معنى منير في اللهجة المصرية"؟