ما معنى مهرفل في اللهجة العراقية

عندما يكون أحدنا مُسترخيًا نعسًا ثم يهمُّ بالنشاط لسببٍ ما يُطلق عليه باللهجة العراقية “مهرفل”، ولكن ما هو معنى مهرفل باللهجة العراقية؟

1 إجابة واحدة
مهندسة
هندسة الحاسبات, جامعة تشرين

العراق هي إحدى دول الوطن العربي، الذي امتزجت على أرضه الكثير من الحضارات، التي أغنت ثقافته وجعلت منها خليطًا مميزًا، وباعتبار اللغة إحدى العناصر الرئيسية في كل ثقافات العالم كان لها نصيب من تأثير هذا المزيج، فعلى الرغم من أن العراق بلاد عربية، إلا أنه يوجد الكثير من اللغات الأخرى المتداولة في شوارعه إلى جانب اللغة العربية، التي تعتبر لغة التحدث الرئيسية هناك إلى جانبها اللغة الكردية.

ومع هذا التنوع الكبير في اللغات من الطبيعي أن تتنوع اللهجات نتيجة التأثير المتبادل بينها، بالإضافة إلى وجود مصطلحات  تضفي نوعًا من الخصوصية على كل لهجة من هذه اللهجات، ومن الكلمات المتداولة في اللهجات العراقية هي كلمة “مهرقل“، التي تطلق على الشخص الذي يعود له النشاط فجأة، بعد أن كان يشعور بالنعاس الشديد، فيقال له باللهجة العامة: “بلا هرقلة يا فلان”، كما اختلفت اللهجات العراقية من منطقة لأخرى وفق التالي:

  • اللهجة البغدادية: هي لهجة سكان بغداد، ومحافظتي سامراء وديالي، تتميز ببساطتها، ووضوح نطق الكلام فيها، بسبب قربها إلى اللغة الفصحى، كما يوجد أيضًا عدد من اللهجات القريبة للهجة البغدادية، كاللهجة الأنبارية المنتشرة في غرب العراق، والتي تعتير مزيجًا بين اللهجة البدوية والبغدادية، وتمتاز بكثرة مفرداتها البدوية القديمة.
  • اللهجة الجنوبية: هي اللهجة النجفية الخاصة بأهل الريف، حيث تُكسر في هذه اللهجة أوائل الأفعال، فمثلُا “أضْربُك” تُقال باللهجة النجفية “أضِربك”، كما يوجد عند النجفيين مصطلح “جه” أو بشكل أصح “تشه”، ويعني “إذن”، ويعود أصل هذا المصطلح للغة الآرامية.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما معنى مهرفل في اللهجة العراقية"؟