ما معنى مهرهر في اللهجة الحجازية

الفستان دا مهرهر عليي، أي كبير أو فضفاض، كلمة حجازية تستخدم للتعبير عن ما تدلى من القماش أو اي شيء

1 إجابة واحدة
صيدلانية
الصيدلة, جامعة تشرين

يقول الله تعالى في كتابه الكريم: ﴿وما أرسلنا من رسولٍ إلا بلسان قومه ليُبيِّن لهم فيُضِلُّ من يشاء ويهدي من يشاء وهو العزيز الحكيم﴾، فتستطيع أن تستنتج أن السبب الأساسيّ في خلود لغةٍ وُجدت منذُ قرونٍ عديدةٍ كاللغة العربية هو نزول القرآن الكريم بحروفها وقواعدها وهو الكتابُ الباقي حتى يوم القيامة، ومما لا شكّ فيه أن الأرض التي نزل فيها القرآن الكريم ووُلد فيها رسول الله وحمل راية الدين الإسلاميّ عاليًا ليراها العالم أجمع هي أرضٌ مُباركةٌ وهي الأرض المُسمّاة بالحجاز والتي صمدت في وجه المُعتدين على مرّ التاريخ وحافظت على الأصالة والقيم التي تمتعت بهما منذ قديم الزمان، وبالرغم من الظروف الجغرافية والسياسية والاقتصادية التي أثّرت على اللهجة الحجازية المحلية وأدخلت عليها بعض المُصطلحات الغريبة إلا أنها مازالت تحتفظ بالطابع العربيّ الخاص، ولديك كمثالٍ مُصطلحُ “مهرهر” والذي يدل على الشيء المُتدلي بشكلٍ زائدٍ كالقماش الفضفاض أسفل الثوب، وعند البحث في معاجم اللغة العربية الفصحى يُمكنك أن ترى أنها تتطابق في اللفظ والأحرف مع اسم الفاعل للفعل “هرهر” الذي يحمل العديد من المعاني حسب سياق الجملة، ولعلّ أكثر المعاني قُربًا من المعنى العاميّ هما:

  • “هرهر التراب” بمعنى تساقط وتبعثر.
  • “هرهر الماء” أي أصدر صوتًا أثناء تدفقه الكثير.
  • كما توجد الكلمة المُشتقة “هُرهُور” فيُقالُ “هُرهُور العنب” أي ما تناثر من حبّات عنقود العنب في أصل الكرم.

ويُمكنك أن تُلاحظ أن كلّ المعاني السابقة تشتركُ مع المُصطلح العاميّ بالدلالة على الكثرة والزيادة.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما معنى مهرهر في اللهجة الحجازية"؟