ما معنى موبشير في اللهجة الجزائرية

الفراشة التي تطير في الليل و سمية موبشير لان في القديم عندما تدخل الى المنازل يسبشر بها اهل المنزل بخبر سار سيأتيهم

1 إجابة واحدة
طالب
الحقوق, جامعة تشرين سوريا

كانت اللغة السائدة في الجزائر هي اللغة الأمازيغية التي كان يتحدث بها سكان القبائل الأمازيغية في المنطقة إلى أن وصل الفتح الإسلامي إلى المنطقة وسادت فيها اللغة العربية، وعندما دخل البربر الإسلام اختلطت اللغتين الأمازيغية والعربية معاً ما أدى إلى ظهور لهجة غريبة نوعاً ما عن اللغة العربية الفصحى نتيجة لصعوبة اللغة العربية في ذلك الوقت على القبائل الأمازيغية، وهذه اللهجة هي اللهجة الجزائرية، وبالإضافة إلى اختلاط اللغتين العربية والأمازيغية، تأثرت اللغة العربية في الجزائر باللغة التركية التي كانت نتيجة للحكم العثماني الطويل على الجزائر والاحتلال الفرنسي الذي أثر بدوره أيضاً على اللهجة الجزائرية.

ومن المصطلحات المتعارف عليها في اللهجة الجزائرية كلمة (موبشير) وهي كلمة اعتاد أهل الجزائر إطلاقها على نوع من أنواع الحشرات وهو فراشة الليل، ويعود السبب في إعطاء الجزائريين لفراشة الليل هذه التسمية إلى أنهم كانوا يعتقدون قديماً أن دخول فراشة الليل إلى المنزل ليلاً هو دليل أو  إشارة خفية تدل على أنه هناك خبر مُفرح سوف يهل على أهل هذا البيت، ولذلك أطلق الجزائريين على الفراشة هذه الكلمة المشتقة من كلمة (مُبشر) أي الشخص الذي يأتي بالأخبار الجيدة، وقد تحورت عبر الزمن حتى أصبحت (موبشير) وقد اعتاد الناس وتعارفوا على استخدام هذا اللفظ فيما بينهم حتى أصبح جزءً من اللهجة الجزائرية، حاله كحال العديد من المصطلحات الأُخرى في هذه اللهجة.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما معنى موبشير في اللهجة الجزائرية"؟