ما مكونات الجهاز الهضمي وما هي وظيفته

بدون الجهاز الهضمي عند الانسان والعملية الهضمية، لن يتمكن الجسم من الحفاظ على نفسه، فما هي مكونات الجهاز الهضمي؟

3 إجابات
طالبة
أدب انكليزي, جامعة تشرين (سورية)

عندما تبدأ بتناول الطعام ستبدأ بهذا رحلة طويلة داخل جهازك الهضمي، يتخللها أدوار ووظائف لكل قسم ستمر به اللقمة، حيث كل الأجزاء مكملة لبعضها ويصعب الاستغناء عن أحدها.

يتعاون كل جزء من أجزاء الجهاز الهضمي ليسهل المهمة على الآخر، وأولها الفم، إذ تتم داخله عملية ترطيب اللقمة باللعاب وتحريكها باللسان وطحنها بالأضراس لتسهل بذلك عملية الهضم على المعدة.

حيث ينزلق الطعام بفضل اللعاب الذي يجعل قوام اللقمة سهلاً إلى الحنجرة أو البلعوم، إذ تجد اللقمة هنا مفترق طرق أحدهما يوصل إلى المعدة والآخر إلى الرئة، لكن لسان المزمار في هذه المنطقة سيسد الطريق التنفسي ليمنع الطعام من الدخول للرئة، فتتجه بذلك اللقمة داخل المريء إلى المعدة فوراً.

عند وصول الطعام إلى المعدة ستقوم المعدة بإفراز أحماض وعصارات تساعد على هضم الطعام جيداً وتحويله لكتلة تدعى (الكيموس) لتنتقل هذه الكتلة ببطء إلى الجزء التالي من الجهاز الهضمي وهو الأمعاء الدقيقة.

في هذه المرحلة تتم عملية الامتصاص، فبفضل العصارات الصفراوية والأنزيمات التي ينتجها الكبد والبنكرياس، وتخزّنها المرارة، تقوم الأمعاء الدقيقة بامتصاص الطاقة والعناصر الغذائية من كتلة الكيموس وتتخلص من الفضلات التي لا يحتاجها الدم بمساعدة تلك العصارات التي تساهم في تفكيك الدهون والفيتامينات.

المرحلة الأخيرة من رحلة الطعام في الجهاز الهضمي، هي في المعي الغليظ تحديداً أو مايسمى بالقولون، حيث تقوم عضلات القولون بدفع الفضلات التي يتخلص منها المعي الدقيق ليصل بها إلى فتحة الشرج في نهاية المستقيم؛ وهي قناة تحتوي على مراكز حسية تنبهنا عند وصول الفضلات إليها.

وكإجابة مختصرة لسؤالك بعد فهمك الكامل لعملية الهضم، فإن أقسام الجهاز الهضمي هي بالترتيب الفم، والمريء، والمعدة، والأمعاء الدقيقة، والأمعاء الغليظة، وأخيرًا المستقيم. أما الأجهزة الملحقة التي لا تتم عملية الهضم بدونها هي الكبد والبنكرياس والمرارة.

أكمل القراءة

432 مشاهدة

0
كاتبة
المحاسبة, كلية الاقتصاد جامعة تشرين

يتألف الجهاز الهضمي بشكلٍ رئيسي من ستة أعضاءٍ وهي بالترتيب:

  1. الفم: تبدأ عملية هضم الطعام عند دخول اللقمة إلى الفم وتفكيكها، وطحنها، ومزجها مع اللعاب،؛ ليسهل انتقالها من المريء إلى المعدة، واستخدامها، وامتصاصها في الجسم.
  2. المريء: تساعد كلٌّ من الانقباضات العضلية، ومعصرة المريء السّفلية المريء على نقل الطعام الممضوغ من الفم إلى المعدة.
  3.  المعدة: تبدأ عملية الهضم الفعلية بعد وصول الطعام إلى المعدة، وذلك عن طريق طحنها للأطعمة والسوائل بشكلٍ جيد ومزجها مع العصارات الهاضمة. حيث يمكن للمعدة هضمَ الكربوهيدرات والبروتينات، ومن ثم تحويلها إلى سائلٍ عصاريّ يدعى الكيموس؛ لينقل الوجبة  بسهولة إلى الاثني عشر.
  4. الأمعاء الدقيقة: يتم هضم 90% من الأطعمة المختلفة في الأمعاء الدقيقة، وذلك لاعتمادها على تقلصات العضلات، والحركات الدودية في هضم فتات الطعام؛ ليصبح قوامه سائلًا بشكلٍ تام، ويسهل انتقاله إلى الأمعاء الغليظة بسهولةٍ أكبر.
  5. الأمعاء الغليظة: يتم امتصاص السوائل المفيدة من القناة الهضمية إلى مجرى الدم، أمّا المواد غير المفيدة يتم تحويلها من حالتها السّائلة إلى صلبة؛ ليتحول إلى براز يخزن في المستقيم.
  6. المستقيم: يوجد في القسم السفلي في الأمعاء الغليظة، ويتم فيه طرح البراز إلى خارج الجسم عبر فتحة الشرج.

كما أنّ للجهاز الهضمي ثلاث أعضاءٍ ملحقةٍ، وهي:

  1. البنكرياس: يقوم هذا العضو بتفكيك السكريات، والبروتينات، والدهون، وذلك عن طريق انتاجه للعصارات الهاضمة.
  2. الكبد: ينتج الكبد عصارة صفراوية تساعد على هضم الدهون، والفيتامينات.
  3. المرارة: والذي يعد خزانً للمادة الصفراوية التي ينتجها الكبد، فعند تناول الأطعمة الدسّمة تقوم المرارة بإفراز هذه المادة إلى الأمعاء الدقيقة مباشرةً.

أكمل القراءة

216 مشاهدة

0
كاتب
أدب انكليزي, طرطوس

يحول الجهاز الهضمي الأطعمة إلى الشكل الذي يستطيع الجسم الاستفادة منه لتأمين الطاقة والمغذيات اللازمة للقيام بمهامه، ويتكون من جزأين أساسيين هما الأنبوب الهضمي والأعضاء الملحقة. تبدأ عملية الهضم في الأنبوب الهضمي المؤلف من:

  • الفم: أول الطريق الهضمي يتم فيه مضغ الطعام، وإرساله إلى المريء عبر اللسان، بعد أن يتم ترطيبه من قبل مفرزات الغدد اللعابية والتي تحتوي أيضًا على أنزيمات مفككة للنشويات.
  • المريء: يرسل الدماغ إشاراتٍ إلى المريء ليبدأ بالتمعج وإيصال الطعام إلى المعدة، وذلك بعد ارتخاء معصرة المريء السفلى بعد وصول الطعام إليها.
  • المعدة: تقوم بتحويل الطعام إلى كثلةٍ ذات قوام كثيف تدعى بالكيموس والتي تنتقل ببطء إلى الأمعاء الدقيقة، ويتم تكوينها من امتزاج الطعام مع حمض المعدة والأنزيمات التي تفرزها الغدد في بطانة المعدة.
  • الأمعاء الدقيقة: تحتوي بطانتها على غدد تفرز عصارات هاضمة تمتزج مع الطعام الذي يمتزج أيضًا مع عصارات أخرى مصدرها البنكرياس والكبد بفضل حركة عضلات الأمعاء الدقيقة، ويتم تفكيك الدهون والسكريات والسكريات المعقدة والبروتينات، كما تقوم الأمعاء الدقيقة بامتصاص الماء من وإلى الدم.
  • الأمعاء الغليظة: تعمل على تفكيك ما تبقى من الطعام الواصل إليها وإيصال المزيد من الماء إلى الدم وتصنيع فيتامين k؛ أما بالنسبة لما تبقى من الطعام غير المهضوم فيتم تجميعه على شكل براز يتم نقله إلى المستقيم.
  • المستقيم: يوجد أسفل الأمعاء الغليظة وهو طريق خروج البراز عبر الشرج.

أما الأعضاء الملحقة فتتكون من:

  • البنكرياس: كما ذكرنا سابقًا، فإنه ينتج عصارات هاضمة تصل إلى الأمعاء الدقيقة عبر العفج.
  • الكبد: يُنتج عصارة الصفراء التي يتم إما تخزينها في المرارة أو إراسالها فورًا إلى الأمعاء الدقيقة حيث تسهم في تفكيك الدهون وبعض الفيتامينات.
  • المرارة: تخزن الصفراء وتفرزها عند الحاجة إليها لتصل إلى الأمعاء الدقيقة عبر القنوات الصفراوية.

أكمل القراءة

216 مشاهدة

0

هل لديك إجابة على "ما مكونات الجهاز الهضمي وما هي وظيفته"؟