ما نصائحك لي لأصبح كاتبًا محترمًا؟

أريد أن أشرع بالكتابة، وبالطبع أرغب بإنتاج شيء ذي قيمة ومكانة مرموقة، لكنّي أشعر بالحاجة لبض النصح والإرشاد والتوجيه.

3 إجابات

 

1-لا تفوت يومًا دون قراءة.

2-الاهتمام بالممارسة؛ لتنمية مهارة الكتابة؛ حتى لو بكتابة فقرتين يوميًا.

3-لا تنسى مراجعة النصوص، وإذا علمت بكتابتك إحدى العبارات بخطأ لغوي أو نحوي، عليك الاستشارة ودراستها لعدم تكرارها مجددًا.

4-يجب الاهتمام بقراءة نصوص مختلفة ذات رؤى متعددة؛ سواء فيما يخص الكتابة الأدبية للروايات والقصص القصيرة والشعر أو الكتابة الخبرية للمقالات والتقارير والتحقيقات والحوارات الصحفية.

5-تنوع مصادرك حتى لا تقلد أحدًا ممن تقرأ له، ومن ثمً تولد مهارتك الخاصة في خلق النصوص والقدرة الإبداعية الخاصة في صياغتهم.

6-من الجيد إتقانك لعدة لغات مختلفة إلى جانب تلك التي تريد الكتابة بها؛ هذا سيساعدك على معرفة الفرق بين تكوين الجملة الصحيح بين اللغتين؛ مثل الاختلاف الواضح بين اللغة الإنجليزية والعربية؛ فيما يخص تقديم الفعل على الفاعل والمفعول به.

7-فكر جيدًا ولا تتسرع في كتابة الفكرة عندما تخطر بذهنك، بعضهم يحتاج إلى “البلورة” بمزيد من الاطلاع والبحث.

8-إذا كنت تثق في اَراء شخص ما، إعرض عليه ما تكتب سواء كان مقال أو قصة قصيرة، فخبرته وثقافته قد تفتح لك أفق البحث في مجالات أخرى ونقده سيزيد من نضجك وحماسك نحو ما تكتب.

9-بعد البحث وكتابة الخطوط العريضة والشعور باكتمال الفكرة، لا تهمل تدوين الموضوع أو فصل القصة في هذه اللحظة بالتحديد، أحيانًا ترك المهام للغد يعطي نتيجة ظهور نصوص تبدو وكأنها ماسخة ومنسوخة وليست أصلية طازجة.

10-حاول أن تلتزم بساعات عمل محددة؛ بحسب طقوسك والأجواء الخاصة التي تناسبك، هذا يجعلك لا تستغنى عنها وتعتاد ممارسة الكتابة ويشعرك بفقد شيء هام من يومك إذا مرَ دون ممارسته.



أكمل القراءة

القراءة ثم القراءة ثم القراءة.

والقراءة تكون في كل المجالات، لتزيد من معلوماتك وثقافتك، والأمر الثاني هو الممارسة والتدريب اليومي المستمر.

كما يجب التدرب والتطور لعدم الوقوع في أي أخطاء نحوية أو لغوية، كما يمكنك أن تطلع أحد أصدقاءك أو معارفك الذين تثق في آرائهم على كتاباتك لإبداء رأيهم فيها.

أكمل القراءة

النصائح التي سأسردها الآن، هي ببساطة مجموعة المبادئ التي تُشكِّل حياتي ككاتب، وهي التي عملت على تكوين وصقل أحمد سامي الذي أنا عليه الآن.

وهي كالآتي:

  1. لا تحادث نفسك، حادث الآخر. أجل، لا تجلس في برجك العاجي، بينما عوام البشر يتخبطون أسفل قدميك. احرص على الهبوط لمستوى القارئ. وتعامل معه كصديقك الجالس بجوارك على المقهى، تتبادلان أطراف الحديث في ودٍ وهدوء.
  2. لغتك يجب أن تكون سهلة دائمًا وأبدًا. لا تحاول تفخيم الكلام، احرص على تبسيطه دائمًا. إذا كتبت بأسلوب صعب وثقيل، لن تجد إلا القارئ الصعب والثقيل. لكن إذا كتبت بأسلوب سهل وبسيط، سوف يفهمك البسيط والمعقد على حدٍ سواء.
  3. كنت واثقًا في قلمك. عدم الثقة في الفكرة التي تطرحها أو في مهارتك الكتابة، تنعكس على ضعف الناتج النهائي، فبالتالي تخسر المتابعين واحدًا تلو الآخر.
  4. كن حياديًّا على الدوام. لا تُدخل دينك مثلًا في مناقشة قضية ما، بمنطقية. ولا تقحم أيدولوجيتك السياسية في مناقشة حقوق الإنسان مثلًا. الحيادية دائمًا وأبدًا تكون هي مفتاح باب الحل.

أكمل القراءة

صبا حبوش

باختصار..
– الكتابة موهبة ..وإن وجدت الموهبة سهل الطريق..
– القراءة تفتح الآفاق وتوسع المدارك..عليك بقراءة كتب المنفلوطي، طه حسين، نجيب محفوظ، جبران، وغيرهم من الأدباء العظماء..
– اكتب ..لا تتوقف عن الكتابة لان الكتابة تتطور بالممارسة..
– لا تنتظر أن تكتب شيئاً عظيماً…فقط اكتب

هل لديك إجابة على "ما نصائحك لي لأصبح كاتبًا محترمًا؟"؟