ما نوع التيار الكهربائي الذي يصل الى بيوتنا

1 إجابة واحدة
مهندسة
هندسة الحاسبات, جامعة تشرين

تعتبر الكهرباء عصب الحياة البشرية الحالية، فمن غير الممكن أن تتخيل حياتك اليوم بدون الكهرباء التي اعتبرت من أهم الاختراعات وأكثرها تأثرًا على الإنسانية، فهي عبارة عن مظاهر فيزيائية ارتبطت بوجود وحركة الشحنات الكهربائية، فكان التيار الكهربائي بشكل عام أحد المفاهيم الرئيسية للعلوم الكهربائية والإلكترونية التي تتمثل بحركة متدفقة للإلكترونات، فقسمت التيارات الكهربائية وفقًا لحركة الشحنات إلى تيارات كهربائية مستمرة، وتيارات كهربائية متناوبة.

فيتمثل التيار المتردد (AC) أو كما يعرف بالتيار المتناوب بحركة الشحنات التي تغير اتجاها وشدتها بشكل دوري، حيث تنتقل تارةً من القطب السالب إلى الموجب، وتارةً من القطب الموجب إلى السالب، مما يخلق فروقًا بالجهد في الدارة الكهربائية، فيطلق اسم تردد التيار المتناوب على عدد المرات التي يغير فيها هذا التيار اتجاهه خلال ثانية واحدة.

ويستخدم التيار المتناوب في الكثير من التطبيقات الكهربائية، فهو يشغل الكثير من المحركات الكهربائية، ولكن من أهم التطبيقات المعتمدة على هذا التيار هو التيار الكهربائي المستخدم في البيوت والمكاتب، لأن عمليات توليد ونقل هذا النوع من التيار سهلة نسبيًا وخاصةً للمسافات البعيدة بسبب حركته الموجية، كما تكون خسارة الطاقة في فروق الجهد العالية أي الأكبر من 110 كيلو فولت قليلة بالنسبة للتيار المتناوب، لأن ارتفاع الجهد يؤدي لخفض شدة التيار، مما يقلل حرارة خط الطاقة بسبب المقاومة. فيتمتع التيار المتناوب بالعديد من الميزات التي تجلت فيما يلي:

  • سهولة صيانة وبساطة تصميم الآلات التي تستخدم التيار المتناوب.
  • تقليل خسارة الطاقة الكهربائية أثناء النقل لمسافات طويلة.
  • سهولة في التحويل من جهد عال إلى جهد منخفض وبالعكس.
  • توليد عزم دوران عالي أكبر من العزم المتولد في محركات التيار المستمر.

وعلى الرغم من تلك الميزات، إلا أن الأمر لا يخلو من بعض السلبيات التي نذكر منها ما يلي:

  • يشكل التيار المتناوب خطرًا متمثلًا بالصعق الكهربائي عند ملامسة نواقله غير المعزولة.
  • تعتبر أجور نقله مرتفعة مقارنة بالتيار المستمر.
  • يسبب تداخل مع إشارات الاتصالات.

أما التيار المستمر فيتميز ببساطته مقارنة بالتيار المتناوب، حيث أنه لا يغير اتجاهه ويحافظ على شدة ثابتة القيمة أثناء تدفقه، مع العلم يمكن أن تتغير شدته مع الزمن، لكنه يبقى محافظًا على اتجاه ثابت مهما طال الزمن، ولكن يصعب توليده بجهود عالية، يرمز له بالرمز (DC)، ومن الميزات التي يتمتع بها هذا النوع من التيارات الكهربائية نذكر ما يلي:

  • انخفاض عدد التوصيلات المستخدمة لنقله.
  • مقاومته منخفضة مقارنة بمقاومة التيار المتناوب.
  • قليل التداخل والتأثير على إشارات الاتصالات.
  • الجهد فيه أقل من الجهد في التيار المتناوب.
  • يتطلب عزلًا أقل من التيار المتناوب.

كما يمكن توليد التيار المستمر بطرق مختلفة، إما من خلال استخدام جهاز مقوم الذي يحول التيار المتردد إلى تيار مستمر، أو باستخدام جهاز عاكس يُلحق بمولدات التيار المتناوب لإنتاج التيار المستمر، كما من الممكن إنتاجه باستخدام بطاريات تولده من خلال التفاعلات التي تحدث داخلها. حيث أن الكثير من الأجهزة الإلكترونية تعمل بالتيار المستمر، فكل المعدات والأجهزة التي يعاد شحنها باستخدام كابل USB تعمل بهذه النوع من التيار كالهواتف النقالة والكاشفات والشاحنات المهجنة، بالإضافة إلى التلفاز صاحب الشاشة المسطحة حيث يتحول داخله التيار المتناوب الواصل إليه إلى التيار المستمر اللازم لتشغيل داراته.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما نوع التيار الكهربائي الذي يصل الى بيوتنا"؟