ما هما الأساسين اللذين تقوم المنشآت باستخدامهما في تسجيل الإيرادات والمصاريف؟

1 إجابة واحدة
مخبرية
الكيمياء

تعتمد الشركات التجاريّة على عمليّات المحاسبيّة الماليّة التي تقوم بإعداد وحفظ البيانات الماليّة بغية استخدامها من قبل مستخدمين خارجيين أو داخليين للشركة، ومن خلال المحاسبيّة يتمّ تسجيل الإيرادات الماليّة للشركة والنفقات أيضًا وذلك وفق أساسين معتمدين في عملية التسجيل من قبل المحاسبيّة على مبدأين وهما:

  • الأساس النقدي.
  • أساس الإستحقاق.

ويتمّ اختيار أحد الأساسين للعمل به من قبل أصحاب الشركات وذلك بالإعتماد على عدة معايير وهي:

  • الشكل القانوني للشركة.
  • حجم مبيعات الشركة.
  • تقديمها الإئتمان لعملائها أو عدمه.
  • قدرتها على الإحتفاظ بمخزون الشركة أم عدم قدرتها على ذلك.
  • وجود متطلبات ضريبيّة منصوص عليها ضمن خدمة الإيرادات.

ويفيد اتباع إحدى الأساسين في تقييم وضع الشركة المالي والقرارات الواجب اتخاذها، ويُعبر مفهوم كلٍّ من الأساسين عن:

  • الأساس النقدي: يتمّ ضمنه تسجيل الإيرادات للشركة في وقتها الفعلي أي عند استلام الأموال إضافةً لتسجيل النفقات الخاصة بالشركة عند دفعها، ويفيد استخدام هذه الطريقة في إمكانيّة الشركة بتأجيل الدخل الذي يخضع للضرائب من خلال عمليات تأخير الفواتير وبذلك لا يتمّ استلام دفعةٍ أخرى خلال السنة الواحدة، وبالمقابل تمكن هذه العمليّة من استلام الفواتير قبل تاريخها المستحق.
  • أساس الإستحقاق: يتمّ تسجيل إيرادات ومصروفات الشركة في وقت حصولها على الأرباح من خلال اعتمادها لأساس الإستحقاق في عمليات المحاسبيّة، حيث تُسجل دون التقيد بالوقت الذي يتغير فيه النقد المرتبط بتلك المعاملات، وأيضًا لا تُسجل الشركة إيراداتها عند استلام الدفع بل تسجلها عند اكتسابها، بالإضافة إلى تسجيلها للمصروفات حين استحقاقها عوضًا عن وقت الدفع.

ميزات الأساسين:

من ميزات الأساس النقدي أنّه يعدّ شكلًا مبسّطًا أكثر من أساس الإستحقاق حيث أنّه يصوّر التدفق النقدي للشركة بصورةٍ أوضح، وكما يعدّ دخل الشركة ضمنه أنّه غير خاضعٍ للضرائب حتّى وقت تسليم الأموال فعليًّا، ولكن بالمقابل فإنّه يملك عيبًا وهو أنّ المصروفات والإيرادات المُسجلة بالإعتماد عليه لا تكون في نفس الوقت، كمثالٍ على ذلك حين تقوم شركةٌ ما بتوفير خدمات للعميل في أوائل أبريل مثلًا، فيكون هناك احتماليّة أن تُرسل الفاتورة للعميل في شهر مايو ومن الممكن حينها أن لا تأخذ أموالًا مدفوعةً مقابل خدماتها المُقدمة حتى شهر يونيو، وفي ذلك الوقت يتمّ دفع الرواتب للموظفين في الشركة عن عملهم خلال شهري أبريل ومايو، لذلك ستظهر لدى الشركة نفقاتٌ عاليةٌ في ذلك الشهرين إضافةً لعدم وجود دخلٍ بالمقابل.

أمّا طريقة أساس الإستحقاق فتحدد الإيرادات والمصروفات ضمن المدّة التي تتم فيها سواءً تغيرت الأموال أم لا، وبالعودة للمثال السابق عندما يُطبق عليه أساس الإستحقاق فيسجل الدخل المرتبط بخدمات الشركة المقدمة في شهر أبريل بالرغم من أنّ الدفع مقابلها لا يصل حتّى قدوم شهر يونيو، لذلك الشركة التي تعتمد هذا الأساس ستحوي ضمنها سجلاتٍ تبين قيمة النفقات والإيرادات ضمن نفس الشهر، وبذلك تكون ميزة أساس الإستحقاق الرئيسيّة أنّها توفر بياناتٍ أكثر دقةٍ من الأساس النقدي في أعمال الشركة لزمنٍ طويل، ونتيجةً لهذه الميزات يكون العمل في هذا المبدأ مطلوبًا في جميع المؤسسات التي تضمّ تجار التجزئة الصغار وحتّى الشركات الصناعيّة الكبيرة بالإضافة للشركات ذات المبيعات الضخمة التي تصل إلى أكثر من 5 ملايين دولارًا في السنة الواحدة.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هما الأساسين اللذين تقوم المنشآت باستخدامهما في تسجيل الإيرادات والمصاريف؟"؟