ما هو أكثر ما تأسف عليه؟

5 إجابات

عملي في المسجد الحرام، فقد عملت لمدة تزيد عن خمس سنوات، ثم بعد حصولي على وظيفة أخرى انتقلت منه إلى غيره، والله يعلم أنه لا يكاد يمرّ علي يوم إلا تأسفت على تركي لهذا العمل، وضربت الأسداس بالأخماس، وتمثلت بقول الشاعر:

رزقت مُلكاً ولم أحسن سياسته

وكل من لا يسوس الملك يخلعه

والحمد لله على كل حال

أكمل القراءة

عندما ظلمت نفسي وفضلت الغير عليها..وقتها هاجت نفسي وأدخلتني في حالة من الصراع..تعرضت لنوبات كثيرة من الحزن والألم وربما الاكتئاب..لكن أدركت هذا مؤخرًا وبدأت أتصالح مع نفسي والحمد لله رب العالمين، وصلت إلى منطقة السلام النفسي الآن وعاهدت نفسي ألا أظلمها أبدًا بقية حياتي..

أكمل القراءة

ضياع يوم من عمري دون فائدة.

أكمل القراءة

محمد صفوت

نأسف على كل بذرةٍ نزرعها ونسقيها ونهتم بها ولا تُثمر وإن أثمرَت كشرت أشواكها، نأسفُ على ثواني مضت كلمح البَصر دونَ أدنى منفعة تُذكر أو على الأقل نقاهة لأفكارنا المتشتتة والمنهكة، نأسف أن نأسف على كل هذا.!

فيما مضى كنت أشعر بالأسف تجاه الوقت الذي كنت أقوم فيه بممارسة أعمال أخرى بعيدة تمامًا عن حلمي، ولكني أدركت مع الوقت أن كل ما أقوم به أتعلم منه شيئًا جديدًا، ولهذا أصبحت ممتنة لكل شيئ قمت به ولم أعد أشعر بالأسف.

أكمل القراءة

أنا لست آسفًا على شيء، لم أفعل شيئًا واحدًا حتى الآن في حياتي يجعلني آسفًا.
فأنا مؤمن كل الإيمان أن كل شيء يحدث لي في حياتي سواء كنت أفعله أو لا، قد حدث ليعلمني شيئًا ما….ولهذا السبب لا أجد نفسي آسفًا على شيء .

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو أكثر ما تأسف عليه؟"؟