ما هو أول مرصد فلكي؟

2 إجابتان

يعرف المرصد الفلكي على أنّه عبارة عن بناء أو هيكل يحتوي على مناظير وتلسكوبات وأدوات أخرى تساعد في مراقبة الفضاء الخارجي والأجرام السماوية، والتي يتم تصنيفها بناءً على نوع طيف الأشعة الكهرومغناطيسية القادر على مراقبتها وتصويرها، فبعضها قادر على امتصاص الضوء المرئي الذي تستطيع العين المجردة رؤيته، بينما بعضها الأخر مصمم لتصوير ومراقبة الأشعة فوق البنفسجية وأشعة غاما والأشعة السينية التي تصدرها بعض الكواكب ولا تستطيع العين المجردة رؤيتها، لذا تُزود بعدسات وتلسكوبات خاصة بذلك.

أما للإجابة على استفسارك، فالإجابة ليست بالدقيقة، حيث لا يعرف تاريخ دقيق للمراصد الفلكية وظهورها، كانت بداية المراصد الفلكية عبارة عن هياكل تستخدم لتتبع حركة الشمس والقمر والأجرام السماوية بهدف تحديد الوقت والتاريخ، وأشهر هذه المراصد مرصد ستونهنج،  الذي بني على ست مراحل في سهل ساليسبري في إنجلترا، خلال الفترة الممتدة من عام 3000 قبل الميلاد إلى 1520 قبل الميلاد، اثناء الانتقال من العصر الحجري الحديث إلى العصر البرونزي.

اسطاع مُنجمي بابل وعلماء الفلك فيها في نفس الحقبة من ملاحظة ومراقبة حركة الشمس والقمر والكواكب من أعلى معابد الزقورات المدرجة التي كانت تبنى في ذاك الوقت، من دون استخدام أي أدوات وأجهزة فلكية وإنما بالاعتماد على عيوننهم المجردة، كذلك الأمر بالنسبة لشعوب المايا الذين  اعتمدوا على هياكل قببية الشكل شبيهة بالمراصد الفلكية الحديثة.

أمّا أول مرصد فلكي معروف يستخدم أدوات وأجهزة فلكية للقياس والمراقبة يُعتقد بأنّ تم بناؤه في حوالي 150 عام قبل الميلاد من قبل أشهر علماء الفلك في العصور القديمة ( قبل المسيحية) هيبارخوس في جزيرة رودس اليونانية، كما تم بناء المراصد في العالم الإسلامي في دمشق وبغداد منذ القرنين التاسع والعاشر الميلاديين، بالإضافة إلى تشييد مرصد في مدينة المراغة التابعة لإيران في وقتنا الحالي منذ العام 1260 ميلادي، حيث أدخلت العديد من التعديلات والتحسينات على علم الفلك البطلمي ابذي كان سائدًا في المنطقة والذي يعتبر الأرض في مركز مداري بالنسبة لباقي الكواكب والأجرام السماوية.

يعرف المرصد الأسلامي الذي شيده الأمير التيموري أولوغ بيك حفيد تيمورلنك في مدينة سمرقند في العام 1420 ميلادي، وأطلق عليه اسمه، على أنّه أكثر المصادر تقديمًا للدراسات والتطورات في علم الفلك، حيث قام الأمير ومساعديه بوضع فهرس للنجوم ومواقعهم احتوى على 992 نجمًا، بالإضافة إلى قدرتهم على تعيين مسار ابشمس وطول مدة السنة الفلكية التي تساوي 365 يوم و6ساعات و10 دقائق و8 ثوانٍ، وهي قيمة قريبة جدًا للسنة الفلكية المعروفة في يومنا هذا، فلا تختلف عنها سوى ب 58 ثانية فقط، كما برز اسم مرصد أوروبي بناه الملك الدنماركي فريدريك الثاني لعالم الفلك تايخو براهي في العام 1576 ميلادي في جزيرة هيفن، وحمل اسم مرصد أورانيبورج، الذي يعني قلعة السماوات.

أمّا أول تلسكوب بصري استخدم في دراسة الفضاء والكون الخارجي تم بناؤه على يد العالم الفلكي والرياضي غاليليو غاليلي في عام 1609، باستخدام انبوب من الرصاص وعدستين، والذي سهل عملية تحديد مواقع الكواكب واختصرها من عدة دقائق إلى بضع ثوانٍ.

تنتشر في يومنا هذا العديد من التلسكوبات البصرية في مختلف أنحاء العالم، أكبرها:

  • تلسكوب غراين كانارياس الموجود في لا بالما في إسبانيا.

  • تلسكوب هوبي-إبيرلي الموجود في ولاية تكساس في الولايات المتحدة الأمريكية.

  • تلسكوب كيك 1 وكيك 2 الموجودان في جزر هاواي التابعة للولايات المتحدة الأمريكية.

  • التلسكوب جنوب إفريقيا الكبير الموجود في سوثيرلاند في جنوب أفريقيا.

أكمل القراءة

أول مرصد فلكي

يعرف المرصد الفلكي على أنه أي بنية تحتوي على التلسكوبات وأدوات تساعد على مراقبة الأجرام السماوية. تصنف المراصد الفلكية حسب جزء الطيف الكهرومغناطيسي الذي صُممت فيه للمراقبة، وأغلب المراصد الموجودة حاليًا هي بصرية، حيث أنك تستطيع المراقبة في منطقة الطيف المرئية للعين البشرية وبالقرب منها.

على الجانب الآخر صممت بعض المراصد الأخرى للكشف عن البواعث الكونية من الموجات الراديوية، بينما أطلق آخرون المراصد الفضائية على الأقمار الصناعية التي تحمل التلسكوبات الخاصة لدراسة العديد من أشكال الطاقة العالية للإشعاع مثل أشعة جاما والأشعة السينية من على ارتفاع كبير فوق في الجو.

إن المراصد الفلكية لها تاريخ طويل، وقد كانت المراصد الفلكية القديمة تتمتع بنفس الأشكال حيث كانت ترصد منازل الشمس والقمر وغيرها من الأجرام السماوية لضبط الوقت أو أيام السنة، ويعد مرصد ستونهنج أشهر هذه المراصد القديمة، حيث شيد في إنجلترا خلال الفترة من 3000 إلى 1520 قبل الميلاد، وفي نفس الوقت تقريبًا لاحظ الكهنة المنجمون في بابل حركات الشمس والقمر والكواكب من فوق أبراجهم المتدرجة المعروفة باسم الزقورات، لكن لا توجد دراسات أو أبحاث تشير إلى أنهم استخدموا أدوات فلكية لذلك.

أما شعب المايا من شبه جزيرة يوكاتان في المكسيك فقد قاموا بنفس العمل في مرصد El Caracol، وهو عبارة عن هيكل على شكل قبة يشبه إلى حد ما المرصد الفلكي الحديث؛ وكذلك الأمر لا يوجد أي دليل على استخدام أدوات علمية، حتى لو كانت بدائية.

تشير الدراسات والأبحاث التاريخية أن أحد أعظم علماء الفلك الذي يسمى هيبارخوس قد بنى المرصد الأول الذي استخدم أدوات ومعدات لقياس مواقع الأجرام السماوية بدقة في سنة 150 قبل الميلاد تقريبًا، وقد كان ذلك في جزيرة رودس، واستطاع اكتشاف الاستباقية وتطوير نظام المقدار المستخدم للإشارة إلى سطوع الأجرام السماوية.

فيما يعد علماء الفلك في العالم الإسلامي المؤسسين الحقيقيين للمرصد الحديث، حيث بُنيت المراصد في دمشق وبغداد في وقت مبكر من القرن التاسع والعاشر الميلاديين، وقد تم بناء مبنى رائع في بلدة مراغة الموجودة حاليًا في إيران في عام 1260 م، وأُدخلت تعديلات جوهرية على علم الفلك هناك.

وقد كان المرصد الفلكي الذي بناه الأمير أوليغ بيك في مدينة سمرقند في عام 1420 هو المرصد الإسلامي الأكثر تميزًا وإبداعًا، واستطاع هو ومساعدوه عمل فهرس للنجوم بناءً على المشاهدات و الملاحظات. ويعتبر المرصد الفلكي الذي بناه الملك فريدريك الثاني من الدنمارك في عام 1576 م في Uraniborg في جزيرة Hven، هو أول مرصد فلكي أوروبي قبل العصر الحديث.

تمكن العالم جاليلو جاليلي من إنشاء تلسكوب بصري استخدم لدراسة السماء في عام 1609، وذلك عن طريق جمع المعلومات من الاختصاصين في صناعة العدسات، وقد كانت المراكز الرئيسية للدراسات الفلكية تستخدم تلسكوبًا متحركًا في مستوى واحد فقط لأبحاثها، تأسست مثل هذه المراكز في القرنين الثامن عشر والتاسع عشر في غرينتش (لندن)، وباريس، وواشنطن، واستطاع علماء الفلك تحسينها عن طريق مواقتة حركة النجوم مع دوران الأرض من خلال توقيت مرور النجوم حيث تجاوزها خط الزوال المحلي من خلال دوران الأرض.

ويعتبر مرصد السير وليام هيرشل الذي كان يديره بمساعدة شقيقته كارولين هيرشل في إنجلترا هو أحد المراصد الفلكية المشهورة ومعروف باسم بيت المرصد، وكانت أكبر أدواته مرآة مصنوعة من المنظار المعدني، يبلغ قطرها 122 سم والطول البؤري لها 17 مترًا. وتم الانتهاء من بنائه في عام 1789، ثم بعد ذلك أصبح أحد العجائب الفنية في القرن الثامن عشر.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو أول مرصد فلكي؟"؟