ما هو أول مرصد فلكي؟

1 إجابة واحدة

يعرف المرصد الفلكي على أنّه عبارة عن بناء أو هيكل يحتوي على مناظير وتلسكوبات وأدوات أخرى تساعد في مراقبة الفضاء الخارجي والأجرام السماوية، والتي يتم تصنيفها بناءً على نوع طيف الأشعة الكهرومغناطيسية القادر على مراقبتها وتصويرها، فبعضها قادر على امتصاص الضوء المرئي الذي تستطيع العين المجردة رؤيته، بينما بعضها الأخر مصمم لتصوير ومراقبة الأشعة فوق البنفسجية وأشعة غاما والأشعة السينية التي تصدرها بعض الكواكب ولا تستطيع العين المجردة رؤيتها، لذا تُزود بعدسات وتلسكوبات خاصة بذلك.

أما للإجابة على استفسارك، فالإجابة ليست بالدقيقة، حيث لا يعرف تاريخ دقيق للمراصد الفلكية وظهورها، كانت بداية المراصد الفلكية عبارة عن هياكل تستخدم لتتبع حركة الشمس والقمر والأجرام السماوية بهدف تحديد الوقت والتاريخ، وأشهر هذه المراصد مرصد ستونهنج،  الذي بني على ست مراحل في سهل ساليسبري في إنجلترا، خلال الفترة الممتدة من عام 3000 قبل الميلاد إلى 1520 قبل الميلاد، اثناء الانتقال من العصر الحجري الحديث إلى العصر البرونزي.

اسطاع مُنجمي بابل وعلماء الفلك فيها في نفس الحقبة من ملاحظة ومراقبة حركة الشمس والقمر والكواكب من أعلى معابد الزقورات المدرجة التي كانت تبنى في ذاك الوقت، من دون استخدام أي أدوات وأجهزة فلكية وإنما بالاعتماد على عيوننهم المجردة، كذلك الأمر بالنسبة لشعوب المايا الذين  اعتمدوا على هياكل قببية الشكل شبيهة بالمراصد الفلكية الحديثة.

أمّا أول مرصد فلكي معروف يستخدم أدوات وأجهزة فلكية للقياس والمراقبة يُعتقد بأنّ تم بناؤه في حوالي 150 عام قبل الميلاد من قبل أشهر علماء الفلك في العصور القديمة ( قبل المسيحية) هيبارخوس في جزيرة رودس اليونانية، كما تم بناء المراصد في العالم الإسلامي في دمشق وبغداد منذ القرنين التاسع والعاشر الميلاديين، بالإضافة إلى تشييد مرصد في مدينة المراغة التابعة لإيران في وقتنا الحالي منذ العام 1260 ميلادي، حيث أدخلت العديد من التعديلات والتحسينات على علم الفلك البطلمي ابذي كان سائدًا في المنطقة والذي يعتبر الأرض في مركز مداري بالنسبة لباقي الكواكب والأجرام السماوية.

يعرف المرصد الأسلامي الذي شيده الأمير التيموري أولوغ بيك حفيد تيمورلنك في مدينة سمرقند في العام 1420 ميلادي، وأطلق عليه اسمه، على أنّه أكثر المصادر تقديمًا للدراسات والتطورات في علم الفلك، حيث قام الأمير ومساعديه بوضع فهرس للنجوم ومواقعهم احتوى على 992 نجمًا، بالإضافة إلى قدرتهم على تعيين مسار ابشمس وطول مدة السنة الفلكية التي تساوي 365 يوم و6ساعات و10 دقائق و8 ثوانٍ، وهي قيمة قريبة جدًا للسنة الفلكية المعروفة في يومنا هذا، فلا تختلف عنها سوى ب 58 ثانية فقط، كما برز اسم مرصد أوروبي بناه الملك الدنماركي فريدريك الثاني لعالم الفلك تايخو براهي في العام 1576 ميلادي في جزيرة هيفن، وحمل اسم مرصد أورانيبورج، الذي يعني قلعة السماوات.

أمّا أول تلسكوب بصري استخدم في دراسة الفضاء والكون الخارجي تم بناؤه على يد العالم الفلكي والرياضي غاليليو غاليلي في عام 1609، باستخدام انبوب من الرصاص وعدستين، والذي سهل عملية تحديد مواقع الكواكب واختصرها من عدة دقائق إلى بضع ثوانٍ.

تنتشر في يومنا هذا العديد من التلسكوبات البصرية في مختلف أنحاء العالم، أكبرها:

  • تلسكوب غراين كانارياس الموجود في لا بالما في إسبانيا.

  • تلسكوب هوبي-إبيرلي الموجود في ولاية تكساس في الولايات المتحدة الأمريكية.

  • تلسكوب كيك 1 وكيك 2 الموجودان في جزر هاواي التابعة للولايات المتحدة الأمريكية.

  • التلسكوب جنوب إفريقيا الكبير الموجود في سوثيرلاند في جنوب أفريقيا.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو أول مرصد فلكي؟"؟