ما هو احتمال سلامة الكلى بعد الغسيل الاول

غسيل الكلى إجراءٌ طبيٌّ علاجيٌّ يجرى للتخلص من فضلات الجسم والسوائل الزائدة في الجسم، عندما تفقد الكليتان القدرة على أداء وظائفهما بشكلٍ صحيحٍ، ولكن هل هناك احتمالٌ لسلامة الكلى بعد الغسيل الأول؟

3 إجابات

يضطر مرضى القصور الكلوي الحاد أو المزمن إلى الخضوع لإجراء الغسيل الكلوي، والذي يُسمّى التحال Dialysis لعدة مرّات متتالية إلى حين عودة الوظائف الكلوية للحد الطبيعي، خاصةً في حالات القصور الحاد، أو إلى القيام بالغسيل الكلوي مدى الحياة وبشكلٍ دوريّ في حالات القصور الكلوي المزمن، حين تفقد الكليتين وظائفهما في تنقية الدم من الفضلات وطرح السوائل من الجسم، والتحكّم بتركيز الشوارد، والحفاظ على التوازن الحيوي لأغلب العناصر في الدم وبلازما جسم الإنسان.

ويعتبر إجراء غسيل الكلى سواء كان عن طريق الدم (التحال الدموي) أو عن طريق بريتوان البطن (التحال البريتواني) من الإجراءات الغازية طبيًا، والتي يُقصد بها الإجراءات التي تحتاج تداخلاً مباشرًا على جسم الإنسان، لذلك فهي تحمل في طياتها مخاطر واختلاطات وآثار جانبية، تكون هي ذاتها في كلّ عملية غسيل كلوي، أما أهم تلك الاختلاطات التي قد تحدث أثناء أو بعد الجلسة، دون النظر لاختلاف الطريقة المتّبعة في الغسيل الكلوي:

  • التوتّر والخوف والقلق خاصةً قبل الجلسة الأولى، لعدم معرفة المريض بالإجراءات مع إحساسه بالألم والإنهاك بسبب المرض.
  • انخفاض الضغط الشرياني أثناء الجلسة، ممّا يسبب الشعور بالغثيان والدوار وقلّة التركيز.
  • تجفاف الفم والشعور بالعطش أثناء الجلسة، بسبب انخفاض حجم السوائل في الجسم.
  • النزف من الفيستولا الوعائيّة أثناء جلسة الغسيل الكلوي عن طريق الدم، ممّا قد يؤدي إلى إنهاء جلسة الغسيل الكلوي، وإصلاحها فيما بعد.
  • الوهن والتعب والإحساس بآلام المفاصل والعضلات بعد الانتهاء من جلسة الغسيل.
  • الشعور بالحكة وعدم الراحة بسبب ترسّب المعادن في الجسم بعد انتهاء الجلسة.
  • العرضة لحدوث إنتانات متعدّدة في حال عدم اتباع الوقاية المناسبة أثناء الجلسات.
  • زيادة احتماليّة حدوث فتق في جدار البطن بعد جلسات الغسيل البريتواني المتكرّرة.

أكمل القراءة

تقوم الكلى بتصفية الدّم بواسطة إزالة الفضلات والسوائل الزائدة من الجِسم، حيث يتمّ إرسال هذه الفضلات إلى المثانة من أجل التخلّص منها عند التبول. يقوم غسيل الكلى بوظيفة الكلى إذا فشلت، ووفق المؤسسة الوطنية للكلى يحدث الفشل الكلوي في نهاية المرحلة التي تعمل فيها الكلية بنسبة 10_15٪ فقط من وظائفها الطبيعية، وبالتالي فإن المريض يحتاج إلى غسيل بشكل دائم أو زرع كلية، وفي هذه الحالة إذا لم يُجرى غسيل للكلى فإن ذلك يؤدي إلى تراكم الأملاح ومنتجات النفايات الأخرى في الدم وتسمم الجسم وتلف الأعضاء  الأخرى. يوجد ثلاثة أنواع من غسيل الكلى :

  • غسيل الكلى الدموي: بواسطة جهاز غسيل الكلى، وهو أكثر الأنواع شيوعاً لإزالة الفضلات والسوائل الزائدة في الجسم، تتم إزالة فضلات الدمّ من الجسم وتصفِيته عن طريق الكلى الاصطناعية، ثم يعاد الدم المفلتر إلى الجسم بمساعدة جهاز غسيل الكلى.
  • غسيل الكلى البريتواني: يعتمد على إجراء جراحة لزرع قثطرة في البطن، تعمل قثطرة غسيل الكلى البيرتواني على تصفية الدم من خلال الغشاء البيرتواني وهو غشاء في البطن.
  • علاج الاستبدال الكلوي المستمر (CRRT) :يستخدم في وحدة العناية المركّزة  للأشخاص الذين يعانون من الفشل الكلوي الحاد، عن طريق آلة تمرر الدم من خلال أنابيب ثم يزيل الفلتر الفضلات والماء ويُعاد الدم إلى الجسم إلى جانب سائل بديل.

أكمل القراءة

قد يتعرض جسم الإنسان للعديد من أمراض الكلى التي قد تؤدي إلى تلفها وعدم قيامها بوظائفها بشكلٍ سليم كعدم قدرتها على التخلص من السوائل الزائدة من الدّم، وفضلات الجسم ونفاياته.

وهنا سيضطر المريض إلى القيام بما يسمى “غسيل الكلى” أو “العلاج الكلوي البديل RRT” والذي يمكننا تعريفه بأنّه عمليةٌ صناعيةٌ بديلةٌ يتم فيها غسل كلى المرضى الذين قد فقدوا حوالي 85% إلى 90% من وظائف الكلى لديهم نتيجةً لإصابتهم بالأمراض الكلوية المزمنة كالفشل الكلوي مثلًا.

ولكن إذا كنت تعاني عزيزي من هذه المشاكل، واضطررت إلى غسل الكلى لمرةٍ واحدٍ فقط فإنك ستحتاج إلى غسلها مدى الحياة وباستمرارٍ وتنظيمٍ؛ حتى لا يتفاقم الوضع سوءًا. حيث يمكن لغسيل الكلى أنّ يساعد أعضاء جسدك على استمرار عملها بشكلٍ طبيعي قَدر المستطاع، وبالإضافة إلى ذلك يجب أنّ يرافق غسيل الكلى البعض من الأدوية والعقاقير التي قد تساعد الغسيل على أنّ يجري مفعوله بشكلٍ جيد.

لا يخلى غسيل الكلى من الأضرار الجانبية، لأنه مهما حاول أنّ يعوض وظائف الكلى الأساسية. فقد تشعر بعد خضوعك لغسيل الكلى بما يلي:

  • انخفاض ضغط الدم: قد ينخفض ضغط الدم لديك بسبب سحب السوائل من جسدك أثناء عملية الغسل.
  • الإعياء: ستشعر بعد عملية الغسل بالتعب والإرهاق الشديدين، ولكن يمكن إعادة نشاط جسدك بممارسة بعض التمارين الرياضية.
  • كما قد تعاني من حكة الجلد، والأرق، وآلام المفاصل والعظام وغيرها.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو احتمال سلامة الكلى بعد الغسيل الاول"؟