ما هو ادمان الانترنت وكيف يتم التغلب عليه

يحتل الانترنت و مواقع التواصل الاجتماعي حيزًا هامًا في حياتنا اليومية، كما أنه يعد على استخدام الانترنت ادمانًا عصريًا له أضرار كبيرة على جسم الإنسان، هل تعلم ما هو ادمان الانترنت؟

3 إجابات
طالب
المحاسبة, جامعة تشرين

إلى يومنا هذا لا يعترف بالإدمان على الإنترنت، أو ما يعرف باضطراب إدمان الأنترنت IAD، ضمن الدليل التشخيصي والأخصائي للاضطرابات العقلية DSM-5، إلا أن الكثير من علماء النفس يدعون للمساواة بين الإدمان على الإنترنت وباقي أنواع الإدمان.

ازدادت هذه الدعوات مع الازدياد المضطرد لأهمية الإنترنت في حياة الإنسان، ما دفع علماء النفس لإظهار بوادر قلق متزايد حول خطر هذا الإدمان على حياة الناس.

 حاول علماء النفس عن طريق إجراء العديد من الدراسات تحديد عوارض الإدمان على الإنترنت، فكانت نتائج إحدى الدراسات عام 2012 ما يلي:

بالإمكان تشخيص الإدمان على الإنترنت لدى شخصٍ ما في حال كان يقضي ساعات عديدة ومتواصلة على الإنترنت، ويمارس اثناء هذه الجلسات الطويلة أنشطةً لا تتعلق بالعمل، كمشاهدة مقاطع الفيديو أو لعب بعض الألعاب، على أن يترافق هذا السلوك مع بعض العوارض التالية:

  • التغيرات المفاجئة في مزاج الشخص.
  •  القلق المفرط حول ما قد يحدث على شبكة الإنترنت أثناء توقف الشخص عن استخدامها.
  • عدم القدرة على تحديد عدد الساعات التي يريد الشخص أن يقضيها متصلًا بشبكة الإنترنت.
  • زيادة الوقت الذي يقضيه الشخص على الإنترنت، في محاولةٍ منه لتحسين مزاجه.
  • ظهور الأعراض الانسحابية Withdrawal Symptoms على الشخص في حال عدم تمكنه من الوصول لعدد الساعات التي يرغب بقضائها على الانترنت.
  • استمرار الشخص بسلوكه واستهلاكه المفرط للإنترنت على الرغم من حصول مشاكل بسبب هذا السلوك إما مع اقاربه وأحبائه، أو في العمل والمدرسة.

أكمل القراءة

216 مشاهدة

0
كاتب
أدب انكليزي, طرطوس

يندرج إدمان الإنترنت تحت الإدمان السلوكي، حيث يأسر الشخص فلا يبتعد تفكيره عن استخدام الإنترنت، وأصبح هذا النوع من الإدمان منتشرًا بشكل كبير حول العالم وقد أعلنته كوريا الجنوبية مشكلة صحية وطنية. وكما هي العادة فإن الأطفال والمراهقين أكثر الفئات عرضةً للضرر من التكنولوجيا الحديثة، ففي أوروبا مثلًا يتراوح عدد الأطفال المدمنين على الانترنت بين 1-9%، وفي الشرق الأوسط بين 1 – 12% وفي آسيا بين 2- 18%.

توجد خمسة أنواع لإدمان الانترنت يمكن تصنيفها كالتالي:

  • إدمان المواقع الإباحية: وتعتبر عائقًا يحول بين الفرد وشريكه في الحياة.
  • إدمان قسري: ينتج عن الإدمان على أمورٍ كالمقامرة والمزادات والأسهم والتسوق الإلكتروني ما قد ينتهي بمشاكل مادية.
  • إدمان على العلاقات الاجتماعية الالكترونية: وهو إدمان قد يسبب مشاكل العزلة.
  • إدمان الحصول على المعلومات: الذي يمكن أن يتحول إلى هاجسٍ يشير إلى اضطرابات نفسية داخلية لدى الفرد.
  • إدمان الألعاب الالكترونية: من أقدم أنواع الإدمان الالكتروني، ويمكن أن يسبب مشاكل للفرد على مستوى القدرة على التركيز والإنتاج.

وفي البحث عن العلاج، فإن الخطوة الأكثر أهمية تبدأ بالاعتراف بالمعاناة من هذا الإدمان، وغالبًا ما يترافق باضطرابات نفسية أخرى تتم معالجتها بالتزامن مع إدمان الانترنت، وقد يعتمد العلاج على التعديل السلوكي أو العلاج النفسي للفرد سواء كان بمفرده ضمن جلسات المعالجة أو ضمن مجموعات دعم أو من خلال جلسات عائلية، إضافةً إلى أساليب علاجية أخرى يتم اعتمادها بناءً على حالة الفرد.

أكمل القراءة

0
كاتب
هنسة الحاسبات والتحكم الآلي, جامعة تشرين

أضحت مواقع التواصل الاجتماعي والانترنت جزءاً لا يتجزأ من حياة الناس والمجتمع في هذه الأيام، حيث أظهرت إحصائيات مركز بيو للأبحاث بأن 77 بالمئة من الأمريكيين يتصلون بالإنترنت بشكل يومي، ويعتبر إدمان الانترنت نوعاً جديد من أنواع الإدمان في العالم الحديث، ومصطلح ادمان الانترنت آخذ بالانتشار بشكل كبير وعلى نطاق واسع في عصرنا، ويسبب هذا النوع من الإدمان مجموعة من السلوكيات والآثار الجانبية الضارة على الشخص منها ما هو جسدي ومنها ما هو سلوكي ونفسي مثل:

  • آلام في الجسم والعضلات نتيحة الجلوس لوقت طويل أمام شاشات الكمبيوتر والهواتف الذكية بشكل غير صحي.
  • مرض النفق الرسغي المزمن، نتيجة استخدام معصم اليدين بشكل مفرط به أثناء الكتابة.
  • الأرق.
  • مشاكل في الرؤية والعيون.
  • زيادة أو فقدان الوزن
  • الشعور بالاكتئاب.
  • الشعور بالعزلة الاجتماعية.
  • تقلب المزاج والعدوانية.

ويتفرع هذا الإدمان إلى أكثر من نوع، مثل إدمان “Cybersex” ويعني إدمان الاباحيّة على الإنترنت أو  إدمان العلاقات والصداقات والتواصل الالكتروني أو إدمان الألعاب وهو نوع منتشر بشكل كبير، ولا ننسى الإدمان الأكثر انتشاراً وهو إدمان مواقع التواصل الاجتماعي في جميع الأوقات، حيث تندرج جميع هذه الأنواع تحت الاستخدام الزائد والمفرط لجميع محتويات تكنلوجيا الإنترنت بشكل عام، مما يؤدي إلى سيطرة الإنترنت على وقت المستخدم وعلى حياته الاجتماعيّة والمهنية ككل، كما أنها تؤثر سلباً على أعماله اليومية وواجباته وتحعله متأخراً من اكتساب أي شيء جيد في الحياة الطبيعية.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هو ادمان الانترنت وكيف يتم التغلب عليه"؟