ما هو ارتفاع الكوليسترول في الدم

ينتج الجسم معظم الكوليسترول بشكلٍ طبيعيٍ، لكن ارتفاعه في الدم هو مشكلة ينبغي حلها. فما هو ارتفاع الكوليسترول في الدم؟

3 إجابات
مهندسة مدنية

ارتفاع الكوليسترول هي حالة مرضية تؤدي إلى ارتفاع مستويات الدهون في الدم، وعادة ما تحدث هذه الحالة بسبب سوء النظام الغذائي بالإضافة إلى عامل الوراثة.

لعلاج ارتفاع الكوليسترول في الدم قد يوصي طبيبك بتغييرات في نمط الحياة الصحية مثل الأكل الصحي والإقلاع عن التدخين أو تخفيف الوزن للوصول وزن صحي، أو  قد يصف أدوية أيضًا مثل الستاتينات لخفض نسبة الكوليسترول في الدم والسيطرة عليها.

يمكن أن يؤدي ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم إلى تراكم اللويحات في الأوعية الدموية مما يؤدي إلى تصلب الشرايين، كما يزيد تراكم اللويحات من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتة الدماغية وأمراض الشرايين الطرفية، ويمكن أن تظهر أعراض مثل ألم في الصدر و دوخة مع مشية غير ثابتة وكلام غير واضح بالإضافة إلى ألم في أسفل الساق ،

يعتبر المستوى الطبيعي للكوليسترول أقل من (100 ملغم / ديسيلتر) للبالغين، وتكون القراءة مقبولة بين (100 و129 ملغم / ديسيلتر) في حال خلوّ الجسم من الأمراض.

 من أجل خفض الكوليسترول بسرعة إليك بعض النصائح:

  • تناول الفواكه والخضروات والحبوب الكاملة والفاصوليا.
  • قلل من تناول الدهون.
  • تناول المزيد من مصادر البروتين النباتية.
  • تناول كمية أقل من الحبوب المكررة مثل الدقيق الأبيض.

أكمل القراءة

0
طبيبة
Tartous university (Syria)

الكوليسترول هو مادة دهنيّة يحتاجها الجسم لبناء الخلايا وتركيب الهرمونات وغيرها من الفعاليّات الحيوّيّة الهامّة في الجسم. من الجدير بالذّكر بأن للكولسترول نوعان أحدهما مفيد للجسم هو الكولسترول مرتفع الكثافة الجزيئيّة HDL والآخر ضار وهو كولسترول منخفض الكثافة الجزيئيّة LDL .

يرتفع الكولسترول في الجسم لعدّة أسباب أهمّها:

  • النّظام الغذائي غير الصحي: وخاصّة الحميّة الغنية بالدهون المشبعة والدّهون المحوّلة والتي نجدها في؛ بعض اللحوم، منتجات الألبان، الشوكولاتة، المعجّنات، الأطعمة المقلية، الأطعمة المصنعة، إذ تؤدّي هذه الأطعمة لارتفاع الكولسترول الضار LDL.
  •  قلة النشاط البدني: يؤدي الابتعاد عن ممارسة التّمارين الريّاضيّة والجلوس لفترات طويلة  إلى انخفاض مستويات الكولسترول المفيد HDL.
  •  التدخين: يخفض التدخين مستويات الكولسترول HDL خاصة عند النساء، كما يرفع مستويات الكولسترول LDL.
  • الوراثة: يمكن أن تلعب الوراثة دورًا في ارتفاع الكولسترول ويسمّى حينها بارتفاع الكولسترول العائلي.
  • بعض الحالات الطبيّة (كالسكري، البدانة وغيرها) بالإضافة إلى أنّ لبعض الأدوية دور في ارتفاع نسبة الكوليسترول الدم.

أمّا عن ارتفاع الكولسترول مخبريًًا؛ فيعرّف بارتفاع الكولسترول الضار LDL عن المدى الطبيعي وهو  160-189 مليغرام/ديسيلتر، وانخفاض تركيز الكولسترول المفيد HDL عن 40-59 مليغرام/ديسيلتر. ينصح الأطباء مرضى ارتفاع الكولسترول في الحفاظ على تركيز كولسترول كلّي أقل من 200 مليغرام/ديسيلتر من خلال اتباع نظام غذائي صحّي، ممارسة التمارين الرياضية، واللجوء إلى الأدوية الخافضة للكولسترول عند الحاجة.

أكمل القراءة

0
كاتب
أدب انكليزي, طرطوس

الكوليسترول هو شحومٌ يحتاجها الجسم للقيام بوظائفه، وله عدة أنواع:

  • البروتين الشحمي مرتفع الكثافة (HDL) ويُعرف بالكوليسترول الجيد.
  • البروتين الشحمي منخفض الكثافة (LDL) ويُعرف بالكوليسترول السيء.
  • الكوليسترول الكلي والذي يشمل النوعين معًا.

ويسبب ارتفاع مستويات الكوليسترول السيء في الدم زيادة خطر الأمراض القلبية والجلطات وغيرها، ويًطلق عليه أيضًا اسم اضطراب الدهون أو فرط شحميات الدم أو فرط كوليسترول الدم، وغالبًا ما يكون السبب الرئيسي هو نمط الحياة غير الصحي، وقلة النشاط البدني، واتباع نظامٍ غذائي غني بالدهون إضافةً إلى الوزن الزائد، كما أن التدخين يقلل من مستويات الكوليسترول الجيد في الدم.

يمكن يحدث ارتفاع الكوليسترول أيضًا عن ببعض الحالات الصحية مثل:

  • السكري.
  • أمراض الكلى.
  • متلازمة المبيض متعدد الكيسات.
  • الحمل والحالات الصحية الأخرى التي تسبب ارتفاع مستويات الهرمونات الأنثوية.
  • قلة نشاط الغدة الدرقية.
  • بعض الأمراض الوراثية التي تنتقل بين أفراد العائلة مثل فرط شحميات الدم المشترك العائلي، والسركوما الشحمية مضطربة البيتا.
  • يمكن لبعض الأدوية أن تؤثر سلبًا على مستويات الكوليسترول كأدوية منع الحمل ومدرات البول وحاصرات بيتا وبعض مضادات الاكتئاب.

إن كنت تعاني من ارتفاع مستويات الكوليسترول، فيمكنك البدء بتغيير نمط حياتك وتحسين غذائك وزيادة نشاطك البدني، وفي حال عدم جدوى ما سبق، يمكن للطبيب أن يصف أدويةً معينة وذلك تبعًا لحالتك، وأكثر الأدوية المستخدمة في علاج هذه الحالة شيوعًا هي مركبات الستاتين، والراتنجات الرابطة لحموض الصفراوية، والأدوية المثبطة لامتصاص الكوليسترول, وبعض الحقن كمثبطات.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هو ارتفاع الكوليسترول في الدم"؟