ما هو ارتفاع ضغط العين وما هي أعراضه

تعتبر العين من أعظم النعم، ولكنها تكون عرضة للإصابة بكثير من الأمراض منها ارتفاع ضغط العين! فهل تعلم ما هو ارتفاع ضغط العين؟

3 إجابات
مهندس
هندسة أتمتة صناعية, طرطوس

يشير مصطلح ارتفاع ضغط الدّم في العين عادةً إلى أيّة حالة يكون فيها الضغط داخلَ العين أعلى من المُعتاد، حيث يُقاس ضغط العين بالملليمتر الزئبقيّ، وتتراوح القيمة الطبيعية لضغط العين من 10-21 ملم زئبق، أما عند ارتفاع ضغط الدم في العين فهي تزيد عن 21 ملم زئبق.

يحدث هذا الارتفاع نتيجة خلل في تصريف السائل المائي الموجود في العين، إذ عادةً ما يتم إنتاج السائل داخل الجزء الأمامي من العين ويخرج من العين عن طريق نظام تصريف يقع في زاوية العين، التوازن بين الإنتاج والتصريف هو الذي يحدد قيمة الضغط، قد تنسد قنوات التصريف لسببٍ ما فيحدث إنتاج زائد للسائل دون تصريف، وبالتالي يرتفع الضغط داخل العين.

يمكن لبعض العوامل أن تزيد من خطر الإصابة بارتفاع الضغط، منها:

  • الوراثة: يلعب التاريخ العائلي مع الضغط العالي للعين دورًا في ظهوره عند الأجيال القادمة.
  • العمر: يزداد خطر الإصابة مع التقدم في السن.
  • العرق: يعد الناس ذو الأصل الأفريقي أو الكاريبي أكثر عرضة لظهور الحالة.
  • الأدوية: يمكن لبعض الأدوية أن تملك أثارًا جانبية تسبب ارتفاع ضغط العين.
  • الأشخاص الذين يعانون من قصر نظر شديد.

نسبة ظهور أعراض على مرضى ارتفاع ضغط العين قليلة جدًا، لذا تعتبر فحوصات العين المنتظمة ضرورية جدًا لكشف الحالة، قبل أن يلحق العصب البصري أي ضرر محتمل.

بالإضافة إلى أنّ الضغط المرتفع قد يسبب الإصابة بالمياه الزرقاء (الزرق)، بالرغم من أنّ العلاقة التي تربط الحالتين معقدة بعض الشيء، إذ تزداد فرص الإصابة بالزرق عند بعض الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم، بينما لا يوجد أيّ ترابط بين الحالتين عند أشخاص أخرين.

أكمل القراءة

0
مهندس الكترون
الهندسة الكهربية, حلب

إن ضغط العين هو مقدار كمية السائل المائي داخل العين. ونقول عن ضغط العين أنه مرتفع إذا تجاوز 21 ملم زئبقي (حيث يكون المجال الطبيعي له بين 10-21 ملم زئبقي). ويُقاس ضغط العين باستخدام جهاز خاص يدعى تونوميتر (tonometer).

إن ارتفاع ضغط العين هو مرض لا عرضي غالبًا، ولكن لا بد من الفحص الجيد لنفي أي إصابة مرافقة للعصب البصري. ولا يمكن اعتباره مرادفًا للغلوكوما (المياه الزرقاء)، بيد أن الإصابة بارتفاع ضغط العين تزيد من الإصابة بالغلوكوما.

هناك أسباب عديدة لحدوثه أهمها:

  • إنتاج كميات كبيرة من السائل المائي من قبل الجسم الهدبي في العين، أو أن يكون الإنتاج طبيعيًا ولكن التصريف لا يتوازن معه، مما يؤدي لزيادة ضغط العين.
  • هناك بعض الأدوية المتهمة بإحداث زيادة ضغط العين، أهمها الستيروئيدات المعطاة لفترة طويلة، مثل تلك المستخدمة في معالجة مرضى الربو، أو الموجودة حتى في بعض القطرات العينية.
  • هناك بعض الأمراض تؤهب ارتفاع ضغط العين مثل السكري وارتفاع التوتر الشرياني. ويُعتبر التقدم في العمر كذلك من عوامل الخطورة، وكذلك الإصابة العائلية بارتفاع ضغط العين أو الغلوكوما.
  • قد يؤثر حدوث أي رض على العين على إنتاج وتصريف السائل المائي، وتؤثر بعض العمليات الجراحية العينية كذلك على ضغط العين.

إن أهم ما يمكن فعله في حال وجود عوامل مؤهبة -كالتي تحدثنا عنها- هو الفحص الروتيني وبشكل متكرر للعين عند اختصاصي الأمراض العينية، وذلك حتى نتمكن في حال وجود ارتفاع في ضغط العين من تخفيضه للحد الطبيعي بالأدوية المناسبة قبل أن تحدث اختلاطات خطيرة قد تنتهي بفقدان البصر وإصابة العصب البصري.

قد يكون العلاج مجرد قطرات عينية، وقد تنتهي الحالات الشديدة مثل الغلوكوما بالجراحة.

أكمل القراءة

0
طبيب جراح
tishreen university (Syria

ارتفاع ضغط العين (Ocular Hypertension) هو المصطلح الذي يعبر عن وجود ارتفاع في الضغط المقاس داخل العين عن الحد الطبيعي، حيث أن قياس الضغط الطبيعي ضمن العين هو من (10-20) مليمتر زئبقي، في حين أنه في حالة ارتفاع ضغط العين يكون قياس الضغط فيها أعلى من (21) مليمتر زئبقي. والسبب في ارتفاع الضغط ضمن العين هو تراكم لسائل شفاف مشابه للبلازما يتم انتاجه باستمرار في القسم الأمامي للعين، هذا السائل يدعى بالخلط المائي (Aqueous Humor) وظيفته توفير التغذية لخلايا القسم الأمامي للعين.

تنتج الخلايا ضمن العين هذا السائل بانتظام وبكميات محددة ومن ثم تقوم قنوات خاصة موجودة في زاوية العين بسحب وتصريف هذا السائل ايضاً بانتظام حتى لا يتراكم ضمن العين، حين تحدث مشكلة تؤدي لخلل وتضرر القنوات المسؤولة عن سحب وتصريف هذا السائل، يبقى السائل ضمن العين ولا يتم تصريفه في حين أن انتاجه لا يتوقف، وتكون المحصلة مع الوقت تراكم للخلط المائي ضمن العين ويتظاهر ذلك بحالة ارتفاع ضغط العين.

في حالات كثيرة لا يسبب ارتفاع ضغط العين أي أعراض، وحتى نقول بأن هناك حالة ارتفاع في ضغط العين يجب تحقق مجموعة من المعايير عند طبيب العيون الفاحص حتى يشخص حالة ارتفاع ضغط العين، وهذه المعايير هي:

  • ارتفاع ضغط في أحد العينين أو كلاهما أكثر من 21 ملمتر زئبقي في أكثر من مراجعة.
  • سلامة العصب البصري بالفحص.
  • سلامة الأقنية في زاوية العين والتأكد من أنها مفتوحة.
  • التأكد من عدم وجود مرض عيني أخر مسبب لارتفاع ضغط العين.
  • التأكد من سلامة الرؤية المحيطية والجانبية.

هذه المعايير ضرورية لتمييز ارتفاع ضغط العين عن حالة أخرى تدعى بمرص الزرق (Glaucoma) التي تتظاهر بارتفاع ضغط العين ولكن مع مشاكل بالرؤية المحيطية وضرر بالعصب البصري.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هو ارتفاع ضغط العين وما هي أعراضه"؟