الأجار Agar هو نوع من أنواع الجيلاتين المستخرج من الطحالب الحمراء أو الأرجوانية، يستخدم السكريات الموجودة في جدران خلايا الطحالب، وأيضًا يمكن استخراجه عن طريق غلي نبات الصبار، وله ملمس ومظهر مشابه للجيلو لكنه أخف منه.

توجد الطحالب التي تنتج الأجار على سواحل المحيط الهادئ في أسيا وكاليفورنيا، وهذه الطحالب هي من أجناس الجيليديوم والجراسيلاريا، ويمكن العثور على الأجار في المختبرات والمطابخ.

يستخدم الأجار بشكلٍ شائع في المختبرات كوسيط لزراعة البكتريا والكائنات الدقيقة الأخرى فهو يساعد على  إطعامها وتغذيتها دون أن تقوم بتناولها لأنه لا يمكنها هضمها بل هي فقط وسيلة لتغذيتها عبرها ،وهي توفر المكان المثالي لنمو هذه الكائنات بشكلٍ جيد.

وقد يسأل البعض لماذا يتم استخدام الأجار في زراعة البكتريا على عكس الجيلاتين العادي؟ والإجابة هي لأن الأجار لن يتحلل بوجود البكتريا على عكس الجلاتين الذي يتحلل بسهولة،وأيضًا الأجار أكثر قوة من الجيلاتين، مع ذلك لا يزال بإمكانك استخدام الجيلاتين لزراعة البكتريا إذا كان الأجار غير متوفر.
ويستخدم في المطبخ للعديد من الأغراض فعند إضافته للسائل يعطيه قوامًا سميكًا وإذا أضفت كميات أكبر منه يتحول السائل إلى صلب، لذلك يتم إضافته للحساء والحلويات والمثلجات.

يبقى الآجار هلامي في درجة حرارة الغرفة ويبقى هلاميًا حتى درجة الحرارة 65 درجة مئوية، يذوب عند درجة الحرارة 85 درجة مئوية، ويتصلب عند وصوله إلى درجة الحرارة 32-45 درجة مئوية، وتعرف هذه الخاصية باسم التباطؤ.

يستخدم الأجار في المختبرات بتركيز (1-2%) من أجل ترسيخ عوامل زراعة البكتريا، ويستخدم أجار بتركيز أقل حوالي (0.05% ) لدراسة حركة ونمو اللاهوائيات.

تشمل مواصفات أجار النوع البكتريولوجي على درجة الوضوح الجيدة، ودرجة الإنصهار المضبوطة، وخصائص الانتشار الجيدة، وغياب المثبطات البكتيرية السامة، والغياب النسبي للمعادن والمركبات المفيدة للأيض. وللقيام بتجارب باستخدام الأجار عليك إحضار طبق بتري معقمًا ومغلقًا لأن الملوثات تغزو هذا الطبق بسهولة، وعادةً ما تحوي ألواح بتري على الأجر بشكل تلقائي، لكن يمكنك ملء هذه الألواح إذا أحضرتها فارغة لكن يجب أن تتبع بعض الشروط الضرورية لتكون تجاربك ناجحة.

ولتحضيير أطباق بتري مليئة بالآجار عليك اتباع الطريقة التالية: يكون الأجار الذي تحضره على شكل أقراص وعليك أن تقوم بإذابة 10 أقراص أي ما يقارب 6.9 غرام أجار لكل 500 ملل من الماء، يمكن تذويب أقراص الأجار باستخدام الماكروييف، ثم يسكب المزيج في طبق بتري كبير قطره( 100 ملم)  أو عدة أطباق بتري صغيرة قطرها (60 ملم).

أما بالنسبة للأجار  المعبأ في علب خاصة عليك أن تقوم بتسخين العلبة في حمام ماء ساخن أو في الماكروييف حتى يتحول الأجار للحالة السائلة دون أن تقوم بنزع الغطاء عن العلبة، ثم مرر عنق الزجاجة أمام لهبٍ لتعقمها، وعند صب الأجار إفتح غطاء طبق بتري بأقل قدرٍ ممكنٍ وتأكد من الاحتفاظ بالغطاء فوق الوعاء مباشرةً، ثم صب كمية من الأجار في الوعاء ما يُغطي نسبة 1\8 من القاع وغطي طبق بتري بسرعة.

ومن التوصيات التي يجب اتباعها عند تحضير الأجار:

  • عند تحضير الأجار يجب التحريك ببطء في البداية ثم يجب زيادة سرعة التحريك شيئًا فشيئًا.
  • عند التسخين تأكد من تغطية القارورة بطريقةٍ لاتسمح بالغليان لكن تجنبك سكب المزيج.
  • تجنب حرق نفسك عند سكب المزيج في طبق بيتري.
  • تأكد من تغطية طبق بيتري بسرعةٍ كبيرةٍ بعد سكب الأجار فيه.
  • اترك الأطباق حتى تبرد وتأخذ شكلها الهلامي المطلوب.

أكمل القراءة

الأجار Agar هو مادةٌ هلاميةٌ جلاتينيةٌ تحتوي على مزيج من الكربوهيدرات وتشتق من الطحالب الحمراء، والتي تنمو في سواحل بعض البلدان مثل ماليزيا واندونيسيا، وهو نوعٌ من أنواع الجلاتين يستخدم في العديد من الوصفات الغذائية، ويعتبر بديلاً نباتياً لاستخدام الجلاتين العادية، والتي تستخرج من مصادر حيوانيةٍ، كما يستخدم الأجار في الوصفات الخالية من الغلوتين وذلك باعتباره سميكاً ومغذياً جداً.

الأجار

ويتميز الأجار بأنه قابلٌ للإذابة في الماء في درجة الغليان، لكنه لايذوب في الماء البارد، ولا في المذيبات العضوية، ويتجمد في درجات الحرارة الأقل من 50 درجةٍ مئويةٍ، ويتميز بقوامه الهلاميِّ كالجلاتين، وأحياناً يمكن غشّه بإضافة الجلاتين له أو الصمغ العربي.

ويحتوي الأجار في 80% من تركيبه على الألياف، بينما لايحتوي على الدهون، ويحتوي على نسبة قليلة من البروتين والكربوهيدرات، وكمية السعرات الحرارية فيه قليلة جداً، كما يحتوي على كمية صغيرة من اليود وبعض المعادن الأخرى، حيث يحتوي كل 100غ من الأجار على:

  • 26 سعرة حرارية.
  • 226 مجم بوتاسيوم.
  • 7 جم سكريات.
  • 0.5 جم بروتين.
  • 9 مجم صوديوم.
  • 0.5 جم ألياف غذائية.

بالإضافة إلى احتوائه على الكالسيوم والحديد والمغنزيوم، وبالتالي له العديد من الفوائد وأهمها:

  • تقوية عضلات الأمعاء.
  • ملين للأمعاء وذلك لكثرة الألياف فيه.
  • يساعد في علاج القرحة الهضمية.
  • ويساعد في علاج حموضة المعدة.
  • كما يساعد على الهضم.

ويتم الحصول على الأجار عن طريق غسل الطحالب الحمراء من الرمل حتى يبيض لونها، ثم تنشيفها بأشعة الشمس، ثم غليها بماءٍ نظيفٍ لعدة ساعات، ثم تبريدها لتتحول إلى قطعٍ هلاميةٍ، ويمكن أن تجد الأجار بأحد شكلين: إما على شكل حزم من الشرائط المتواصلة ذات اللون الأبيض المائل إلى الصفرة، أو على شكل مسحوقٍ ذو ملمسٍ خشنٍ أو قشورٍ تنتفخ بإضافة الماء لها.

ولا بدّ من الانتباه إلى الأمور التالية عند تحضير الأجار:

  • قم بالتحريك ببطء في البداية ثم زد السرعة تدريجيّاً.
  • قم بتغطية الوعاء أثناء التسخين بحيث لايغلي المزيج لكن بنفس الوقت لاينسكب.
  • يجب الانتباه أثناء سكب المزيج لتفادي الحروق.
  • غطي الطبق بسرعةٍ بعد سكب المزيج.
  • ثم اتركه ليبرد ويأخذ الشكل الهلامي المطلوب.

ويستخدم الأجار في تحضير الطعام، وكذلك في البحث العلمي حيث يتم استخدامه كمستنبت في زراعة المكروبات المجهرية، وكذلك في المجال الطبي له استخدامات عديدة فهو يعتبر من المغذيات الجيدة، حيث يساعد في تليين الأمعاء، وغيرها من الاستخدامات الطبية، ويؤخذ الأجار بمقدرا ملعقةٍ إلى ملعقتين من المسحوق مع القليل من الماء أو العصير، وذلك قبل تناول الطعام، مرة إلى ثلاث مراتٍ يومياً، كما يستخدم كمساعدٍ للطلاب الذين يقومون بزراعة البكتيريا في المنزل.

ولتحضير شراب الأجار قم بإضافة ملعقتين من مسحوق الأجار إلى كوب من الماء أو العصير، وقم بشربه قبل الطعام ثلاث مرات يومياً، وذلك لتحسين عملية الهضم، ويفضل ألا يشرب جافاً.

أكمل القراءة

هل لديك إجابة على "ما هو الأجار Agar"؟