مدرّس و مترجم
Microbiology, Tishreen University

الأفيون اسم مألوف للكثيرين، وهو مادة مخدرة أي أنه يؤخر السيالات العصبية الواصلة بين الدماغ والجسم، بمعنى آخر أن الأفيون يفقدك الأحساس بالمحيط ويعطي أحساس بالنشوة الكيميائية. ويستخرج الأفيون من نبات الخشخاش

الأفيون

وهو من أقدم النباتات التي تم تسجيل استخدام طبي لها، وتعود زراعة الأفيون للقبائل السومرية 3400 سنة قبل الميلاد، وبعض العلماء يعتقدون ان استخدام الأفيون يسبق أيضًا الثقافة السومرية. تم استخدام الأفيون من قبل الرومان والإغريق القدماء كمسكن قوي للألم، وانتشر في جنوب شرق آسيا وعرفت باسم “مصنع السعادة”، زرع الآشوريون والمصريين القدماء الأفيون، الذي وصل إلى الصين و أوروبا بسبب طريق الحرير، وشكل الأفيون بشكل رئيسي في حروب الأفيون مطلع القرن التاسع عشر.

وفي القرن نفسه وصل الأفيون لأمريكا في الأحياء الصينية في سان فرانسيسكو، وانتشر شرقاً في نيويورك، غالباً أحضر المهاجرون الصينيون الأفيون معهم عندما جاؤوا للولايات المتحدة للعمل في بناء سكك الحديد ومناجم الذهب، وذلك بسبب آثاره المسكرة وقدرته على تسكين الألم.

يستخدم الأفيون حديثاً في صناعة الهيريون (مشتق من المورفين الموجود في الأفيون) حيث يتم الحصول عليه من مادة “اللاتيكس” أو “العجينة” التي تستخرج من جذور و بذور نبات الخشخاش الغير الناضج الذي يوضع في إناء ويغلى ثم يجفف ثم يغلى مجدداً ويجفف لكي نحصل على عجينة سوداء طعمها مُر. ويدخل الأفيون أيضاً في صناعة مواد مخدرة أخرى كالمورفين، والكودائين، والبارافين، والثيبائين، وله مشتقات عديدة مثل الفنتانيل، والميثادون، والأوكسيكودون، والهيدروكودون.

يمنع زراعة الأفيون بشكل عام في جميع دول العالم، وذلك لتأثير المخدر و لأنه شديد الأدمان، ولكن ذلك لا يمنع من أنه منتشر في العديد من البلدان ويزرع للأستخدام التجاري غير المشروع، يأتي الأمداد العالمي من الأفيون من دول أمريكا اللاتينية، ولكن الصادم في الأمر ان اكبر دولة مصنعة للأفيون هي أفغانستان، حيث تعتبر عاصمة صناعة الأفيون في العالم ويقدر انتاجها من الأفيون حوالي ثلاث أرباع الأنتاج العالمي من مادة الهيروين.

كما الحال عند أي دواء للأفيون مخاطر عديدة عند الاستخدام غير الطبي له، ولكن لا أحد في ويومنا يتعاطى الأفيون إنما يتعاطى المتشق منه وهو الهيروين لأن الهيروين (ثنائي أسيتيل المورفين) الموجود في الأفيون له قوة تزيد عن المورفين العادي من مرتان لثلاث مرات حسب نقاوته وطريقة أستخراجه، وهو يعطل الجهاز العصبي المركزي ويعطي أحساس عام بالنشوة ومسكن للقلق والأكتئاب.

الهيروين النقي هو مسحوق أبيض طعمه مُر، وبسبب أن كل جسد مختلف عن الآخر فأن متعاطي الهيروين لا يمكنه معرفة المحتوى الحقيقي له والقوة الفعلية لهذا المخدر على جسده، فأنه يكون معرض دوماً لخطر الجرعة الزائدة او الموت.

يباع الهيروين غير المشروع كمسحوق أبيض أو بني ويمكن خلطه بمواد أخرى كالسكر والنشاء والحليب المجفف أيضاً، يوجد شكل آخر من الهيروين معروف بأسم القطران الأسود، يكون لزجاً مثل القطران أو صلبا مثل الفحم، يختلف لونه بين البني والأسود، يستخدم هذا النوع للتدخين. في الآونة الأخيرة، تم العثور على العديد من المواد الأفيونية القوية مثل الفنتانيل ممزوجة مع الهيروين الذي يتم بيعه في الشوارع، ويمكن أن تكون مميتة جداً للمدمنين غير الحذرين ويتعاطون كميات كبيرة ظناً منهم أنه لن يؤدي لشيء وأنها الجرعة المعتادة.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هو الأفيون"؟