مهندسة
هندسة الحاسبات, جامعة تشرين

تتميز الأحجار الكريمة بجاذبية بصرية كبيرة، ويعود أصلها للصخور والمعادن، وغالبًا ما تستعمل هذه الأحجار في صناعات الحلي والزينة، وسميت بذلك الاسم في منتصف القرن التاسع عشر للإشارة إلى أربعة أنواع محددة منها وهي الياقوت والزمرد والصفير والألماس، وتزداد قيمة هذه الأحجار بتنوع الصباغ اللوني الذي تملكه، ولكن يشذ عن هذه القاعدة الألماس الذي تزداد قيمته بزيادة نقائه وشفافيته. حيث يعد الألماس من أقدم الأحجار الكريمة التي عثر عليها في أماكن محددة من العالم، كما يعتبر هذا الحجر من أقسى المواد التي اكتشفها الإنسان على سطح الكرة الأرضية.

 وتشكل الألماس من ذرات الكربون التي تعرضت لضغط ودرجات حرارة عالية جدًا في أعماق القشرة الأرضية على بعد 150 كيلومترًا، أي ما يعادل 90 ميلًا تحت سطح الأرض، حيث تكون درجة الحرارة هناك تتراوح بين 900-1300 درجة مئوية، أي تقريبًا 2000 فهرنهايت، وضغط بين 54-60 كيلوبار، أي ما يعادل 50 ألف ضعف من الضغط الجوي، مما يؤدي لتحول الكربون البلوري الذي يسمى بالجرافيت من شكله السداسي إلى شكله الثلاثي الذي هو الألماس، وتستغرق هذه العملية من 1 إلى 3 مليار سنة، ليخرج الألماس بعد ذلك إلى سطح الأرض نتيجة للثورانات البركانية. كما يمكن العثور عليه في بعض الأماكن التي سقطت فيها النيازك.

أما بالنسبة لبنية الألماس البلورية، فهي عبارة عن مجموعة ثلاثية الأبعاد من ذرات الكربون، حيث ترتبط كل ذرة من ذرات الكربون مع مجاورتها، لتشكل زوايا متساوية وفقًا لكل الاتجاهات، ويمكن أن يشكل هياكل رباعية تشبه الأهرام، تتألف من أربعة أسطح، وثلاثة جوانب عند اتصال نهايات الروابط مع بعضها البعض.

ويوجد الألماس في 35 بلدًا من بلدان العالم، بما فيها أستراليا والبرازيل وروسيا والصين والولايات المتحدة وجنوب أفريقيا. ولكن الهند كانت تعتبر المصدر الأول للألماس في العالم، حيث كان يجمع من الأنهار ومجاريها، ثم في أوائل العام 1700 أصبحت دولة البرازيل المصدر الرئيسي في العالم لإيجاد وتسويق الألماس، واستمرت كذلك 150 عامًا.

كما كان أول استخدام للألماس في دولة الهند، حيث استخدم كأدوات للنقش أو كأدوات دينية، ولكن في الوقت الحاضر تعددت استخداماته، ليدخل في العديد من المجالات التي لم تقتصر فقط على صناعة المجوهرات كما هو معروف، بل دخل الألماس في أمور أخرى نذكر منها ما يلي:

  • الصحة: حيث وجدت بعض الدراسات أن الألماس مفيد جدًا في علاج الأمراض السرطانية، حيث ترفق جزيئات صغيرة جدًا منه بحجم أقل من حجم شعر الإنسان بحوالي ألف مرة،إلى العلاج الكيميائي، حيث تخرج الخلايا السرطانية العلاج الكيميائي عند وصله إليها، ولكن مع وجود الألماس تفقد تلك الخلايا القدرة على التخلص من العلاج. وبالتالي سيأخذ العلاج الوقت الكافي بداخل الخلية ليعالجها.
  • علاج الأسنان: حيث يستخدم الألماس في صناعة أدوات الحفر المستخدمة في علاج الأسنان، فتوضع جزيئات من الألماس على رؤوس تلك الأدوات لتكون أكثر قدرة على الحف والكشط.
  • أجهزة الحاسب: يستخدم الألماس لتخفيض درجة الحرارة، حيث يتمتع بمقاومته العالية للحرارة أكثر من السليكون بخمسة أضعاف، كما أنه يتحمل فرق جهد أكبر.
  • التطبيقات الصناعية: يستخدم الألماس في صناعة الأدوات الصناعية المستخدمة في القطع والحفر، بسبب قوته وصلابته.

أكمل القراءة

0

هل لديك إجابة على "ما هو الألماس وكيف يتشكل"؟