هل تشعر بسعادةٍ في بعض الأوقات وفي أخرى تشعر بحزنٍ واكتئابٍ بلا سبب واضح؟ هل مررت بأيامٍ كنت متفائلًا فيها بدرجةٍ كبيرةٍ لتستيقظ في اليوم التالي ملؤك الإحباط؟. ما سبب هذا التناقض والتحول الكبير والمفاجئ في المشاعر من شخصٍ نشيطٍ مليء بالطاقة الإيجابية إلى آخر كسولٍ متشائمٍ قد تخطر له أفكارٌ انتحاريَّةٌ أحيانًا؟. إنّ الأعراض السابقة تدل على مرضٍ نفسيٍّ يطلق عليه الاضطراب ثنائي القطبية (Pipolar Disorder) وهو اضطرابٌ يسبب تقلبات مزاجيَّة لدى الأشخاص ويؤثر على حياتهم اليوميَّة فقد يسبب الأرق، عدم التركيز وصعوبة إنجاز الأعمال.

دعونا نتعرَّف أكثر على الاضطراب ثنائي القطب من خلال المقال التالي.1

ما هو الاضطراب ثنائي القطبية

يعرف أيضًا بالاكتئاب الهوسي (Manic-depressive disorder)، وهو اضطرابٌ نفسيٌّ مزمنٌ يصيب الأشخاص في مرحلة المراهقة غالبًا، ويستمر طيلة الحياة، علمًا أنَّه قد يصيب الأطفال في حالاتٍ قليلةٍ.

يمر جميع الأشخاص بفتراتٍ من الحزن وفتراتٍ من الفرح، وهو أمرٌ طبيعيٌّ إلَّا أن مرضى الاضطراب ثنائي القطبية تكون تقلباتهم المزاجيَّة غير طبيعيَّة؛ فأحيانًا تبلغ سعادتهم ذروتها، وأحيانًا أخرى يبلغ حزنهم أوجه، مع فتراتٍ طبيعيَّةٍ بين الحالتين. ويشمل المرض ثنائياتٍ متناقضةً كثيرةً كالتركيز العالي وفقد التركيز، الهمَّة العالية والكسل الشديد.

نسبةٌ كبيرةٌ من الحالات الموجودة غير مشخّصة لأنَّ الأمراض النفسيَّة بشكلٍ عامٍ غير شائعةٍ وثقافة الأفراد محدودة في هذا المجال؛ فمثلًا يكتفي الكثيرون بتعليل أعراض الاضطراب ثنائي القطبية بأنَّ الشخص عاطفي، وهذا بالطبع خطأ.

يعتبر هذا المرض مؤثرًا على حياة الشخص وشخصيَّته، فهو يسبب مشاكل اجتماعية له ويؤثر بشدَّة على المحيطين به. تقدر نسبة الأمريكيين المصابين بالاضطراب ثنائي القطبيَّة بنسبة 4.4% من سكان أمريكا.2

أنماط الاكتئاب ثنائي القطب

يتم تقسيم مرض الاضطراب ثنائي القطبية إلى عدة أنواعٍ اعتمادًا على الأعراض المختلفة للمرضى بشكلٍ أساسيٍّ والتي تتنوع بين أعراض نفسية أبرزها الهوس والاكتئاب بالإضافة إلى الأعراض الجسديَّة المميزة، وهذه الأنواع هي:

  • اكتئاب ثنائي القطب نمط 1: يصاب مرضى هذا النوع بنوباتٍ من الهوس (Manic episodes) تدوم ما لا يقل عن 7 أيام، وأحيانًا تكون أعراض النوبة الهوسيَّة حادَّةً لدرجة الحاجة إلى الرعاية الطبيَّة. كما تحدث نوبات من الاكتئاب (Depressive episodes) تدوم حوالي الأسبوعين ولكنها لا تكون شديدة الأعراض كالنوبة الهوسيَّة (التي تعتبر مفتاح التشخيص لهذا النوع من الاكتئاب) وتحدث فيها أعراضًا اكتئابيَّة وأعراضًا هوسيَّة في الوقت عينه.
  • اكتئاب ثنائي القطب نمط 2: في هذا النوع تكون نوبات الاكتئاب أكثر تكرارًا وأوضح، بينما تكون النوبات الهوسيَّة أخف.
  • اضطرابات تقلب المزاج: تشمل أعراض هذا النوع تقلبات مزاجيَّة واضطرابات الشخصيَّة؛ ممَّا ينعكس على صحَّة الجسم فيعاني المصابون نقصًا حادًّا في الوزن. تدوم حالات الاكتئاب في هذا النوع لمدةٍ لا تقل عن سنتين، وقد يمر المصابون بفتراتٍ طبيعيَّةٍ لكنها لا تتجاوز ثمانية أسابيع.
  • أنواع أخرى: تختلف البيئة المحيطة بالشخص المصاب وهذا له تأثيرٌ جوهريٌّ على المرض، فتنتج عديد من الاضطرابات النفسيَّة المختلفة بعضها محدد وبعضها غير محدد.3

أسباب الاضطراب ثنائي القطب

تشترك مجموعة من الأسباب العضويَّة والنفسية في حدوث الاضطراب ثنائي القطبية ولا يمكن لسببٍ وحيدٍ أن يحدث هذا المرض كما أكَّدت دراسات سابقة. وأهم العوامل المسببة هي:

  • العامل الوراثي: يعتبر عاملًا مؤهبًا لحدوث المرض، إلَّا أنَّه لا يعني بشكلٍ مؤكدٍ حدوث المرض؛ فيمكن للمصابين بالاضطراب ثنائي القطب أن ينجبوا أطفالًا طبيعيين، كما يمكن أن يصاب أحد التوائم بهذا المرض ويبقى توأمه الحقيقي سليمًا.
  • اضطرابات الدماغ: لا يمكن لمسح الدماغ أن يكون وسيلةً تشخيصيَّةً كافية لوحده؛ فلا توجد تلك الفروقات المهمة بين دماغ المرضى ودماغ الأصحاء، قد يكون الاختلاف في حجم الدماغ الوسطي أو في التراكيب الموجودة ضمن المخ.
  • الأمراض العامة: أبرزها اضطرابات النقل العصبي، وأمراض الغدَّة الدرقيَّة وارتفاع نسبة الكورتيزون في الدم.
  • الإجهاد والضغوط: يؤثر نمط الحياة على صحة الفرد كالعمل المجهد الذي يولد ضغوطًا نفسيةً كبيرةً وقد يقود إلى الاضطراب ثنائي القطبية كما تحدث بعض الحوادث الهامة والمفاجئة تغيراتٍ هامةً ومؤثرةً في حياة الفرد كوفاة أحد الأقرباء، الطرد من العمل أو تغيير مكان الإقامة.4
  • قلة النوم: ممَّا قد يؤدي إلى نوباتٍ من الهوس.
  • تعاطي المواد المخدرة بدون وعي: يؤدي الكوكايين والأمفيتامينات وزمرة من العقاقير المخدرة إلى تطوير نوبات الهوس، بينما يسبب الكحول والمهدئات الإصابة بالاكتئاب.
  • الأدوية: أبرزها مضادات الاكتئاب والتي تقود للإصابة بالهوس، بالإضافة إلى أدوية الغدة الدرقية والستيروئيدات القشرية والكافيين.
  • التغيرات الموسميَّة: يعكس الطقس تأثيره على الحالة النفسيَّة والمزاجيَّة للشخص، وأكدت مجموعة من الدراسات أنَّ نوبات الاكتئاب والهوس تتبع التغير المناخي؛ ففصل الصيف يحرِّض نوبات الهوس بينما قد يؤدي فصل الشتاء إلى الإصابة بالاكتئاب.5

المراجع

  • 1 ، Bipolar Disorder، من موقع: www.nimh.nih.gov، اطّلع عليه بتاريخ 12-6-2019
  • 2 ، Bipolar Disorder، من موقع: www.mentalhealthamerica.net، اطّلع عليه بتاريخ 12-6-2019
  • 3 ، Bipolar Disorder، من موقع: www.nimh.nih.gov، اطّلع عليه بتاريخ 12-6-2019
  • 4 ، Bipolar Disorder، من موقع: www.nami.org، اطّلع عليه بتاريخ 12-6-2019
  • 5 ، Bipolar Disorder Signs and Symptoms، من موقع: www.helpguide.org، اطّلع عليه بتاريخ 12-6-2019